Thursday, 4 May 2006

من رواية :هكذا فعلت بي امرأة ، لمصطفى حميدو

من رواية :هكذا فعلت بي امرأة ، لمصطفى حميدو

كان ما يزال واقفا في مكانه، الذهول تمكن منه. انها المرة الأولى التي يرى فيها انثى عارية وجها لوجه.كل خبرته في مجال النساء لا يتعدى اسطوانات مدمجة كان يتبادلها مع أصدقائه تحوي أفلاما و مقاطع "لهاويات"، لكنها المرة الاولى التي يجرب فيها رؤية الواقع.
جسم عار كان يتحرك أمامه ، انه الواقع الذي ظل على الدوام شيئا من الخيال محصور في شاشة لا يغادرها.

0 comments:

Post a Comment