Wednesday, 3 May 2006

سنتان مصيريتان

أليبوس العربية
3\5\2006
هل يمكن الربط بين تمديد الحكومة المصرية لقانون الطوارىء لعامين فقط بدلا من ثلاثة و هو ما اعتادت الحكومة المصريةعلى تمديده و بين تصريحات للملك الاردني عبد الله بأن السنتين القادمتين هما مصيريتين بالنسبة للمنطقة؟
ما يمكن الوصول اليه من خلال الحدثين و اللقاء الاردني المصري على المستوى الرئاسي و الأمني دليل على ان طبخة ما يتم انضاجها . العراق متفجر و فلسطين كذلك اما ايران فهي مهددة و سورية تنتظر و لبنان منقسم . هذه هي ملامح الشرق الأوسط الأن فماذا يخطط حلفاء واشنطن؟ لا شك بأن الأردن هو تابع رئيسي للولايات المتحدة في المنطقة بل انه الموكل بالقيام بكل المهام القذرة في المنطقة نيابة عن المخابرات الأمريكية أما مصر فان الهم الأكبر لرئيسها هو قضية التوريث التي تتطلب دعما أمريكيا يظل متعثرا ما لم يدخل كطرف فيما يحاك للمنطقة. المفارقة بان هاتين الدولتين مهددتين الأولى (الأردن) بخطر ترحيل و توطين الفلسطينيين فيها و الثانية باستحضار مخطط قديم يهدف الى انشاء دولة قبطية في جنوبها. علينا أن ننتظر لنرى ما يمكن أن يحدث.

0 comments:

Post a Comment