Sunday, 21 May 2006

كعادة الأنظمة العربية

الاحد‏، 21‏ أيار‏، 2006

كعادة الأنظمة العربية، عندما تصطدم مصالح الفئة الضيقة المسيطرة على البلاد سياسيا و اقتصاديا مع رغبة الناس و من يمثلوهم في المجالس التشريعية، قام النظام الكويتي بحل البرلمان بأمر قيل انه سام. القصة الحقيقية لما حدث هو احساس العائلة الحاكمة في الكويت بالحرج من تحدي النواب لها فكانت النتيجة حل للبرلمان لاعادة انتخاب واحد اخر واعادة حله مستقبلا اذا اقتضت مصلحة هذه العائلة ذلك. نظرة سريعة الى عدد النواب الرافضين للطروحات الحكومية ستؤدي الى الادراك بالخلل الكبير في الدستور الكويتي الذي يعطي للوزراء غير المنتخبين سلطة تشريعية توازي سلطة النائب المنتخب. الوزير المعين له الحق في التصويت تحت قبة البرلمان مثله مثل النائب بل ان الوزير نفسه محصن برضى العائلة الحاكمة التي انتدبته لهذا المنصب. 29 نائب رفضوا طروحات الحكومة مقبل أربعة تبنوها لكن قوة الأربعة مضافا اليها أصوات الحكومة مررت قرارا غير ديمقراطي و تسلطي. سقط القتاع أخيرا عن الديمقراطية الكويتية .

0 comments:

Post a Comment