Tuesday, 4 April 2006

ابنية تراثية تحولت الى فنادق ممتازة في دمشق القديمة



ميدل ايست اونلاين دمشق - من طلال الكايد
بدات الاوابد المعمارية التاريخية التي تعود الى قرون سابقة في سوريا تشكل حافزا للعديد من المؤسسات الاستثمارية لتحويل عدد منها الى فنادق تراثية تكون مغايرة عن الفنادق ذات الطابع المعماري الحديث.
وستقوم هذه الفنادق وفقا لمواصفات تراعي خصوصية الارث التاريخي للبيوت المخصصة لاقامة هذه الفنادق التي سيتم استثمارها في وقت قريب في كل من دمشق القديمة وحلب شمال سوريا.
وتعتبر مؤسسة الاغا خان من اول المستثمرين الذين تقدموا بطلبات لاستثمار ثلاثة بيوت في دمشق القديمة يعود تاريخها الى القرن السابع عشر الميلادي.
وقال غزوان ياغي المسؤول في دائرة الاثار السورية ان مؤسسة الاغا خان تقدمت بطلب لاستثمار ثلاثة بيوت دمشقية قديمة في اول توجه للمؤسسة لتوظيف هذه البيوت التاريخية.
وتابع ان مؤسسة (سورستا) التابعة للاغا خان للتطوير والترويج السياحي ستكون المشرفة على تشغيل هذه العقارات بعد تحويلها الى فنادق خمس نجوم تتوافر فيها الشروط والمواصفات الفنية الموضوعة من قبل وزارة السياحة السورية ودائرة الاثار والمتاحف التي تراعي خصوصية الموقع الاثري والبيئة المحيطة بها.
وياتي هذا المشروع الذي يعتبر الاول من نوعه في سوريا في اطار استراتيجية الجهات المعنية الهادفة الى تشغيل وتوظيف المباني التاريخية سياحيا من جهة والحفاظ على نسيجها المعماري حيث تم في السنوات القليلة الماضية تحويل الكثير من هذه المباني الى مطاعم ومقاهي تشهد ارتيادا كبيرا من قبل زوار دمشق من عرب واجانب ومن اهالي دمشق الحديثة.
وذكر غزوان ياغي المسؤول في دائرة الاثار السورية ان مؤسسة الاغا خان تقدمت بطلب اخر لتحويل دار بلدية حلب القديمة الذي يعود الى فترة الانتداب الفرنسي الى فندق دولي.
وعبر عن الامل بان تتعدد مشاريع المؤسسة فى المستقبل والاستفادة من خلال المشاريع التي ستقوم لتطوير الكوادر السورية واستخدام تقنيات عالية في الترميم الاثري والترويج للاثار ووضع الخطط لتسجيل اكبر عدد ممكن من المواقع السورية على قائمة التراث العالمي.
وتحدث ياغي عن مشاريع المؤسسة الترميمية قائلا ان برنامج دعم المدن التاريخية التابع لمؤسسة الاغا خان تاسس عام 1992 بهدف تشجيع الحفاظ على المباني والساحات العامة واعادة استخدامها في مواقع تاريخية منتقاة من العالم الاسلامي حيث يقوم البرنامج بتنفيذ 20 مشروعا في سوريا وباكستان وزنجبار وسمرقند والبوسنة ومصر.
وحول المشاريع فى سوريا قال ياغى ان البرنامج اختار ثلاثة مواقع لترميمها وهي قلعة صلاح الدين في مدينة اللاذقية الساحلية وقلعة حلب شمال سوريا وتخطيط المنطقة المحيطة بها بالاضافة الى ترميم بقايا القصر الايوبي وسط القلعة اما الموقع الثالث فهو قلعة مصياف في حماة وسط البلاد التي مرت بمراحل تاريخية متعددة اهمها كونها عاصمة قلاع الدعوة الاسماعيلية في عهد سنان راشد الدين في القرن الثاني عشر.(كونا)

0 comments:

Post a Comment