Tuesday, 25 April 2006

المخابرات الأردنية مدمنة الكذب

المخابرات الأردنية مدمنة الكذب
‏الثلاثاء‏، 25‏ نيسان‏، 2006


ما تقوم به المخابرات الأردنية و الحكومة الصنم معيب بل انه يعود ليؤكد أن هذا الكيان الاردني وجد لدعم سياسة استعمارية معينة لا يمكن أن يستمر اذا لم يواكبها. هذه المرة الأردن يستخدم للهجوم على حماس بعد رفضها المتكرر الاعتراف باسرائيل. تصوروا لو ان حماس اعترفت باسرائيل هل كانت المخابرات الأردنية الموصوفة امريكيا بذراع الس أي أيه في المنطقة باظهار أو تلفيق مثل هذه الروايات التي يجري طرحها الأن؟
الجواب بالتأكيد لا. الأردن الذي دخل في مواجهة مسلحة مع فتح و بقية الفصائل في العام 70 عندما كان الفلسطينيون منبوذين دوليا عاد ليفتح لفتح الابوب بعد ان رضيت فتح بالشروط الدولية. الكذب هو طبيعة للنظام الاردني جبل عليها منذ انشائه باسم امارة شرق الاردن. تعامل الملك عبد الله الاول مع الحركة الصهيونية قبل و بعد انشاء اسرائيل معروف و موثق في كتب متيسرة لمن يريد الاطلاع. الملك حسين كان يكذب في نفي علاقته باسرائيل حتى جاء اليوم الذي ذكره فيه رابين بعدد زياراته لاسرائيل و التي كانت احداها لتبليغها بنية سورية و مصر مهاجمتها في 1973. انه تاريخ نشأة مشبوهة ما زالت مستمرة.

1 comments:

Post a Comment