Sunday, 30 April 2006

Furat Dam by Israeli eye


Aleppous,Reuters
30\4\2006

Israel has published a photo of Furat dam has been taken by its new satellite launched on
25\April \2005. According to Reuters this photo has been taken on 25 of April and released today. The satellite which has released is named Eros B and its objects are dedicated for spying on Iran and other middle east states.Eros B was launched from the Svobodny Cosmodrome in the Russian Far East last Tuesday using a Russian Start-1 rocket. The Eros satellites, which weigh under 350kg (770 lb), are among a number of small, lightweight satellites which Israel's space industry has perfected, chief executive of manufacturer ImageSat International Shimon Eckhaus, told Reuters.

Share:

عندما تصبح الانترنت نطاقا للحرية ، سورية و تجربة المواقع الاخبارية و المدونات الشخصية

خاص لأليبوس العربية
30\4\2006
الانترنت هي فضاء للحرية . هذا ما يمكن ان نعرف فيه الانترنت. ما تتيحه من فرص لنشر الأراء و المعلومات بعيدا عن سلطة رئيس التحرير أو المسؤول عن الصحيفة او المجلة اعطى للانترنت ميزة تفضيلية عن غيرها من وسائل تشر الأفكار و الأراء. أتاحت الانترنت للسوريين فرصة للخروج من عباءة الصحافة الرسمية المملة و الخانقة بطريقة عرضها و اسلوب كتابتها. مواقع اخبارية كثيرة خرجت للوجود بعضها معارض و اخر مساند للسلطة و اخر التزم الحياد.المدونات السورية اجتاحت الانترنت حتى ان سورية اضحت أكثر الدول العربية نشرا للمدونات. الناشرون هم شبان صغار أرادوا ان يجدوا طريقا ليعبروا عن انفسهم وعن افكارهم بعيدا عن سلطة تقهرهم او تضع في وجههم . هذه المواقع و المدونات السورية لم تنجو من ثقافة المنع التي تغزو عقول الرسميين السوريين. موقع مثل مرأة سورية تم اغلاقه نهائيا دون ابداءالاسباب الا أن ما شهده في الاسبوعين الأخيرين من عمره من سجال حاد بين الليبراليين الجد الماركسيين القدامى و القوميين و الاسلاميين من جهة اخرى أظهر مدى نفوذ هذا الموقع و مدى قدرته على اتاحة الفرص اما من يريد للنشر و ابداء الرأي مهما كان هذا الرأي.يبدو أن السلطات السورية قد استشعرت الخطر من ذلك فقامت باغلاقه نهائيا مع أن المشرفين عن الموقع لم يذكروا ذلك صراحة الا أن طريقة الاغلاق الحزينة تشير الى ذلك. المواقع السورية و المدونات لامست قضايا حساسة كثيرة بداية من سلطة المخابرات في سورية و نفذها الواسع وصولا الى الاحتكارات الاقتصادية و علاقتها بالمتنفذين بالدولة وصولا الى الدعارة في سورية و علاقتها بالتطورات الاقليمية. لا يمكن تخيل أن تقوم جريدة حكومية بنشر مثل تلك المواضيع بل ان حتى الصحافة الخاصة المطبوعة ليس في قدرتها نشر شيء كهذا و الا سيكون الاغلاق و الغاء الترخيص من نصيبها. نشر موقع الجمل أخيرا موضوعا عن العراقيات المقيمات في سورية و عملهن بالدعارة تحت عنوان " ماجدات "العراق من ليل بغداد الأسود إلى ليالي دمشق الحمراء. هذا الموضوع ظل مسكوتا عليه كثيرا مع أنه مشاهد ومحسوس من قبل السوريين. الصحافة الالكترونية كانت أول من نشر قصة كهذه و هو ما يعزز مصداقيتها وسط تدهور كبير في مصداقية الاعلام الحكومي.السلطة الأن تسعى لترويض هذه الصحافة عبر وضعها تحت قانون تعده اها هو في الأصل قانون لقمعها و الحد من قدرتها على اختراق المواطن الحساسة. حسب القانون فان اشاء مدونة يتطلب ترخيصا و قس على ذلك من وجود مدير تحرير مسؤول و مكاتب الى أخره مع أن معظم المدونات السورية و المواقع الاخبارية تدار من قبل أفراد و من بيوتهم الخاصة. قانون كهذا لن ينجح لأن من أسهل الأشياء في العالم هو انشاء مدونة أو موقع انترنت ذو نطاق تعريفي ملحق بموقع معروف. المهم أن الانترنت فتحت مجالات مهمة وواسعة أما الفكر و الراي.
Share:

ثابت وحيد للحوار اللبناني

أليبوس العربية
30\4\2006
الثابت الوحيد أن اللبنانيين لن يصلوا الى شيء من خلال حوارهم الاستعراضي الجاري. هدف الكثيرين من الحاضرين هو الظهور في المشهد الاستعراضي عند القدوم الى المجلس النيابي و عند الخروج منه و اثتاء الجلوس حول الطاولة المستديرة. المشهد المقزز هو مشهد توزيع الابتسامات بين الحضور الذين كانوا قبل بضعة أيام يتبادلون النعيق فيما بينهم كل يسدد على الكل في مشهد سريالي درامي.
Share:

Sudan accepts Darfur peace deal

Reuters
30\4\2006
 
The Sudanese government accepted the African Union's proposal for peace in Darfur on Sunday, a government statement said.

"The government ... wishes to confirm its decision to formally accept this document and its readiness to sign it," said a statement from Majzoub al-Khalifa, head of the government's negotiating team at peace talks in Abuja, Nigeria.

"The government wishes to confirm its full commitment to implement the agreement in good faith. The delegation is also fully convinced that any difficulties that might come up in the implementation stages can be resolved by consensus between all the parties."

The rebels have yet to respond officially to the 85-page document but several of their leaders complain that it does not meet their key demands, in particular on power sharing.

The government statement was the latest in a series to try to convince them to drop some of their demands and rely on conflict resolution mechanisms embedded in the agreement.

Sunday was the deadline set by the African Union for the parties to wrap up two years of talks to end the conflict in western Sudan.

Tens of thousands of people have been killed since rebels took up arms against the government in 2003 and more than 2 million have been forced from their homes.

Share:

Saturday, 29 April 2006

" ماجدات "العراق من ليل بغداد الأسود إلى ليالي دمشق الحمراء

أليبوس العربية
في تقرير خاص بالجمل كتب أبي حسن عن معاناة العراقيات في سورية. أبي الذي قابل نماذج عديدة من هؤلاء العراقيات أشار الى انتشار تجارة الدعارة بينهم فس سورية و قال بأن اماكن تواجدهم اصبحت معلروفة في المرابع الليلية في دمشق و حواليها. قابل أبي فتاة لم يتجاوز عمرها الأربعة عشر عاما . هذه الفتاة كانت بنتا . ظلت أمها تتوسل له بأن لا يؤذيها و هذا ما كان فأبي كان في مهمة صحفية هدفها المعلومة لا غير. المأساة العراقية فصولها متعددة وضحاياها فتيات في عمر الزهور. في نهاية قصته قابل أمرأة من ريف دمشق تسكن في احدى ضواحيها. قصة هذه المرأة تتلخص في أن أبا أتى بابنته التي لم يكن يتجاوز عمرها العام اليها لتربيها مقابل مبلغ معين الا ان الأب ما لبث أن اختفى فيما ظلت الفتاة تعيش عندها مع اولادها حتى اليوم. تبلغ الفتاة اليوم العشرة من عمرها و هي لا تعرف اما غيرها. تبكي الفتاة كلما ضايقها أولاد الجيران بكلامهم عن انها ليست بنتا للسيدة.
Share:

US and Iranian officials met in Iraq: report

Reuters
29\4\2006
 
U.S. and Iranian officials held talks on Iraq in Iraq's northern Kurdistan region "a while ago," Iraq's Al-Sharqiya television quoted President Jalal Talabani as saying on Saturday.

U.S., Iranian and Iraqi officials could not confirm the report.

According to Sharqiya, Talabani told Iraqi and Arab writers during a spring cultural festival that the talks took place in the lakeside
 
mountain resort of Dukan and that discussions were "dedicated to the Iraqi issue."
 
It said Talabani, a Kurd, expected such meetings to continue to be held, but provided no more details.

Iranian and U.S. officials have said in the past that they would hold talks to discuss Iraq, without giving a date.

A spokesman at the U.S. embassy in Baghdad said he was unaware of such a meeting. A spokesman at Talabani's office also said he knew nothing about the reported talks in Dukan, where Talabani frequently holds political meetings. Talabani was not immediately available for comment.

There was no immediate comment from Tehran.

The United States accuses Iran of fuelling sectarian violence in Iraq, a charge dismissed by Tehran, which says the presence of U.S. troops is to blame.

Both sides had said any such talks would only cover Iraq, although some analysts said it could open a conduit for discussion of other issues, particularly the dispute over Iran's nuclear program.

Iran and Iraq fought a war from 1980-88 and, until Saddam Hussein was toppled by the U.S. invasion in 2003, had a frosty relationship.

Share:

Al-Qaida Leader: U.S. 'Broken' in Iraq

By LEE KEATH, Associated Press Writer

Hundreds of suicide bombings in Iraq have "broken the back" of the U.S. military, al-Qaida's No. 2 said in a video posted Saturday — the latest in a series of messages from the terror network.

The video by Ayman al-Zawahri, posted on an Islamic militant Web forum, came within the same week as an audiotape by al-Qaida's top leader Osama bin Laden and a video by the head of al-Qaida's branch in Iraq — a volley of messages by the group's most prominent figures.

Al-Zawahri, an Egyptian militant believed to be hiding in Afghanistan or Pakistan, also denounced the leaders of Egypt, Jordan, Saudi Arabia and Iraq as "traitors" and called on Muslims to rise up to "confront them."

He said that U.S. and British forces in Iraq had bogged down in Iraq and "have achieved nothing but loss, disaster and misfortune."

Al-Qaida in Iraq "alone has carried out 800 martyrdom operations (suicide attacks) in three years, besides the sacrifices of the other mujahedeen, and this is what has broken the back of American in Iraq," al-Zawahri said.

The video by al-Zawahri was first obtained by IntelCenter, a U.S. contractor that provides counterterrorism intelligence services to the U.S. government

U.S. counterterrorism officials were aware of the video and analyzing it, two officials said on condition of anonymity.

One of the officials, who would not be identified in compliance with office policy, said it was part of al-Qaida's ongoing propaganda blitz to demonstrate the terror group remained relevant.

Bin Laden issued an audiotape on Sunday accusing the United States and Europe of supporting a "Zionist" war on Islam in what many analysts saw as an attempt to draw support from moderate Muslims.

Two days later, the head of al-Qaida in Iraq — the Jordanian militant Abu Musab al-Zarqawi — issued an audiotape in which he showed his face for the first time and denounced Iraq's attempts to form a new government. He called on Sunni Arabs to join the "jihad" or holy war in Iraq.

It was not known what prompted the release of bin Laden's, al-Zawahri's and al-Zarqawi's messages within the space of one week — and to what degree they were coordinated.

Al-Zawahri's 16-minute video posted Saturday, entitled "A Message to the People of Pakistan," was mainly dedicated to criticism of Pakistani President Pervez Musharraf, accusing him of undermining his own country to help the United States, Israel and India.

There was no date in the video, but al-Zawahri mentioned a "recent" visit in early March by President Bush to India and Pakistan. During the visit, Bush "gave a great push to India's nuclear program while handing out orders and instructions in Pakistan," al-Zawahri said.

"Every soldier and officer in the Pakistani military should know that Musharraf is throwing them into the burner of civil war in return for the bribes he is getting from the United States," al-Zawahri said

"For this reason I call on every soldier and officer in the Pakistani army to disobey the orders of his commanders to kill Muslims in Pakistan or Afghanistan or otherwise he will be confronted by the mujahedeen," he said.

In the video, the gray-bearded al-Zawahri sat indoors, in front of a semi-translucent white curtain with rows of lace embroidery on it. Wearing a black turban and white traditional robes, he motioned often with his right hand, while his left arm remained largely still, as it has in other recent videos.

Al-Zawahri, who last appeared in a video on March 4, has been the most vocal spokesman for al-Qaida. While bin Laden was silent for nearly a year — ending his silence with an audiotape in January — al-Zawahri has frequently released messages, using videos while bin Laden only issued audiotapes. U.S. intelligence officials have said they believe the two are hiding separately.

Al-Zawahri messages have closely followed bin Laden ones in the past, suggesting a degree of coordination. Al-Zarqawi's tapes, however, have often appeared more closely timed with events in Iraq.

Share:

هكذا ندافع عن محمد

أليبوس العربية

‏السبت‏، 29‏ نيسان‏، 2006

 
العجز عن الدفاع عن أعز انسان عندنا أزعجني كما الكثيرين. بعض ردود الافعال اتسمت بالصبيانية مع انها أتت ممن يفترض أنهم دعاة الى الله و رسوله. ما حدث في كوبنهاجن للوفد الذي ضم أعلام الدعوة في الوقت الحاضر(اعلاميا بالطبع) جعل المسلمين يخجلون من أنفسهم. ظهر المسلمون و كأنهم يتسولون الصلح و يستجدون لقاء من رئيس وزراء ظل على الدوام يرفض مجرد قول أسف.الأدهى من ذلك أن هذا الرئيس قد لام شركة أرلا للمنتجات الغذائية على اعتذارها للمسلمين عبر وسائل اعلامهم عبر اعلانات مدفوعة الأجر تدين ما تم نشره  بل انه وصف الاعتذار بالمخجل. نسينا امرا مهما . لقد كتب ويل ديورانت صاحب قصة الحضارة الشهيرة عن رسولنا صلى الله عليه وسلم بأجمل ما يمكن أن يكتب . لم نكلف نفسنا بنشر ذلك مع أن الكاتب أمريكي و النص غربي و ليس من انتاج العرب و المسلمين. كتب ويل ديورانت ثلاثة فصول  عن رسوالله الأول بعنوان محمد في مكة و محمد في المدينة و انتصار النبي . أدعو مل من يهتم بهذا الموضوع الى قراءة ما كتب أو سواعه عبر الوصلة التالية:
 
 
 
 
 
 
Share:

Friday, 28 April 2006

أهل الفضاء عندنا، قصة من ادلب

أهل الفضاء عندنا، قصة من ادلب
الجمعة،28،نيسان،2006
 
برقية من شرطة ادلب الى دمشق عن وجود كائن غريب تم رصده فوق محافظة ادلب فتح النقاش و لأول مرة في سورية عن حقيقة وجود المخلوقات الفضائية. شام برس أعطت تفسيرا لهذه الحادثة حيث قالت بأن ما تم رصده ما هو الا جزء من المشروع الامريكي لتطوير روبوتات
بغرض استعمالها في الحروب. سيريا نيوز التي كانت اول من نشر الخبر قالت و في اليوم التالي للحادث بأن ما تم رؤيته هو شيء عادي  و انه يندرج تحت عنوان ظاهرة اليوفو التي تملأ العالم. سيريا نيوز نشرت صورا لما تم رصده و قارنتها بصور مشابهة لما تم رصده في المكسيك و لتصل لخلاصة بأن ذلك التشابه دليل على ارتباط المشاهد باليوفو.
 
 
UFO: هو مصطلح يطلق على الكائنات الفضائية التي يتم رصدها و هي اختصار لترجمة حرفية بمعنى الأجسام المحلقة غير المعرفة،Unidentified Flying Object
 
روابط خاصة بالقصة:
 
 
Share:

Construction begins at Twin Towers site

 
By Christine Kearney
Reuters
 
Bulldozers rumbled into a giant pit on Thursday to begin building a new skyscraper to replace the World Trade Center in an act New York's governor said symbolized the city's comeback from the September 11 attacks.

Work on the Freedom Tower at the World Trade Center site in Lower Manhattan began a day after developer Larry Silverstein and the land owner, the Port Authority of New York and New Jersey, resolved long-running acrimonious disputes over money, security and design.

The 1,776-foot (540-meter) tower will be among the tallest in the world.

"We are not going to just build low in the face of a war against terror," New York Gov. George Pataki said. "We are going to soar to new heights and reclaim New York's skyline."

The site will include three other high rises plus a residential tower that will surround a memorial, museum and cultural center dedicated to what relatives of the September 11 victims consider a sacred site.

Construction is scheduled to be finished by 2011 or 2012.

Pataki symbolically laid the first stone on July 4, 2004, just ahead of the Republican National Convention in New York. The moderate Republican is considering a run for U.S. president and his legacy from three terms as governor will depend largely on his stewardship of rebuilding "Ground Zero."

Just weeks ago the Port Authority had labeled Silverstein greedy but that sentiment was put aside Thursday.

"What is so spectacular is the opportunity to come together as we have in the last few days for the purpose of rebuilding the World Trade Center," Silverstein said. "It's of great significance to me and to all New Yorkers."

SYMBOLIC HEIGHT

The 82-floor building's observation deck will reach 1,362 feet with a glass parapet at 1,368 feet (415 meters) -- the heights of the original Twin Towers, which were destroyed by suicide hijackers in two passenger planes.

Its decorative spire will top out at 1,776 feet, a figure to match the year the American colonies declared independence from Britain.

Once envisioned with a swirling design evocative of the Statue of Liberty, the project was redrawn after New York police said the building would be vulnerable to attack by truck bombs.

Now it will have a 200-foot (60-meter) base coated in titanium and stainless panels meant to withstand the blast of a truck bomb similar to the one Islamist militants used to attack the Twin Towers in 1993, killing six and wounding 1,000.

"It's a simpler, cleaner and iconic piece," said architect David Childs, who redesigned Daniel Libeskind's original. "It's a much better representation of a great monument."

Critics fear the Freedom Tower will repeat the mistakes of the Twin Towers, which opened as a speculative venture in 1970 that glutted Lower Manhattan with office space, but more bullish analysts see the current strong market for commercial office space continuing for years.

"Here in New York it's always feast or famine," Silverstein said. "It's going to be fascinating to see how the industry responds."

Share:

Iran Lobbies Nuclear Agency Ahead of Report

By GEORGE JAHN, Associated Press Writer

A top Iranian official handed information on his country's nuclear program to the International Atomic Energy Agency Thursday in a last-minute move to temper the critical tone of a report to the U.N. Security Council.

The chief of the U.N. nuclear watchdog, Mohamed ElBaradei, will issue a report Friday on Iran's nuclear program that diplomats said is expected to conclude that Tehran has failed to meet a deadline for complying with council requests to suspend uranium enrichment.

That would set the stage for a confrontation at the Security Council on what to do in response to Iran's defiance, with the five permanent veto-wielding members sharply divided over the possibility of sanctions.

Secretary of State Condoleezza Rice said it was time for the Security Council to act and suggested a strong response was needed if the world body wished to remain credible.

"The Security Council is the primary and most important institution for the maintenance of peace and stability and security and it cannot have its word and its will simply ignored by a member state," Rice told reporters at a NATO foreign ministers' meeting in Sofia, Bulgaria.

She said it was "pretty clear" that Iran would not meet the requirements of suspension and other points set out by a council statement in March.

Quick action by the council to impose economic or political sanctions seems remote as Russia and China oppose such moves.

The United States, France and Britain, however, say if Tehran does not meet the deadline, they will make the enrichment demand and other conditions compulsory and they want punitive measures to stay on the table.

Iran remained defiant, with its U.N. ambassador, Javad Zarif, saying Tehran will refuse to comply with any Security Council resolution aimed at halting its nuclear enrichment program because its activities are legal and peaceful and pose no threat to international peace and security.

U.S. Ambassador John Bolton already has said he plans to introduce a resolution requiring Tehran to comply with the council's demand to stop its enrichment program. The resolution would not call for sanctions now, but it would be introduced under Chapter VII of the U.N. Charter, which allows for sanctions and is militarily enforceable.

Asked how Iran would respond to such a resolution, Zarif replied: "Well if the Security Council decides to take decisions that are not within its competence, then Iran does not feel obliged to obey."

Iran's deputy nuclear chief, Mohammad Saeedi, met with Olli Heinonen, the IAEA's deputy director general in charge of Iran's nuclear file, Thursday but diplomats said the meeting was unlikely to blunt the report's main finding — that Tehran has ignored council requests to suspend enrichment.

The diplomats spoke to The Associated Press on condition of anonymity because they are not authorized to discuss confidential details of the IAEA's Iran probe.

Iran's hard-line president, Mahmoud Ahmadinejad, also vowed that "no one" could make his country give up nuclear technology. Enrichment can be used to generate fuel or make the fissile core of nuclear weapons.

Russian President Vladimir Putin, meanwhile, insisted the U.N. nuclear watchdog should continue to play a central role in the dispute. "It mustn't shrug this role from its shoulders and pass it on to the U.N. Security Council," Putin said.

But a top French diplomat laid out a starkly contrasting position reflecting U.S. and British views: The Security Council should not only have primacy in dealing with Iran but also should start considering how to up the pressure. But, the diplomat said, a U.N. resolution would not automatically mean resorting to military action.

The Security Council adopted a statement a month ago giving Iran until Friday to suspend all activities linked to enrichment because it can be used to make the highly enriched uranium used in the core of nuclear warheads.

Instead of complying, Iran — which says it seeks the technology only to generate electric power — has upped the ante in recent weeks, announcing it had for the first time successfully enriched uranium and it was doing research on advanced centrifuges that would let it produce more of the material in less time.

Gholamreza Aghazadeh, Saeedi's superior and head of Iran's nuclear program, met Wednesday with ElBaradei and Heinonen. But a senior diplomat accredited to the agency said Thursday that Aghazadeh "made no new overtures" regarding suspending enrichment.

They said ElBaradei's report also would likely be critical of Iran for defying a council request to provide information meant to address suspicions that it might be seeking to make nuclear weapons.

Other diplomats and European officials told AP that the United States — the chief backer of tough measures meant to gain Iranian concessions on its nuclear program — already had asked for an informal Security Council meeting Wednesday to discuss the report and how to respond to it.

But China's U.N. Ambassador Wang Guangya said he doesn't expect any serious discussion until after a May 2 meeting in Paris of political directors of the six key parties negotiating on Iran — the United States, Russia, China, Britain, France and Germany — and a follow-up meeting on May 9.

Western concern has grown since 2002 when Iran was found to be working on large-scale plans to enrich uranium.

While the IAEA has found no "smoking gun" proving Iran wants nuclear arms, a series of reports have revealed worrying clandestine activities — like plutonium processing — and documents, including drawings of how to mold weapons-grade uranium metal into the shape of a warhead.

Share:

We return in new shape

Aleppous
28\4\2006

After some technical problems we decided to delete Aleppous for minutes and we return again in new shape but we missed all previous posts. What happened is happened every day on the net.A hacker damaged our blog and leave a word Javier without any other information about his identity. We didn't find any other way to fix the problem we faced except deleting and reforming the blog from the A.
Share:

Thursday, 27 April 2006

وزير النقل الاردني يزور سورية و الهدف كلنا بيعرفو

وزير النقل الاردني يزور سورية و الهدف كلنا بيعرفو
‏الجمعة‏، 28‏ نيسان‏، 2006


اوردت سانا بان رئيس الوزراء السوري استقبل وزير النقل الاردني و بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين الوكالة لم تشر الى ان الوزير الاردني أجرى مباحثات وصفها مصدر مطلع بالحساسة و السرية تناولت تسهيل نقل السلاح عبر الحدود السورية الى الجيش النشمي الأردني. المصادر قالت أن الحمير ستساهم في نقل العتاد الحربي المكون من العصي و الحجارة الى الجيش النشمي الأردني لمساعدته على حراسة القصر الملكي و حمايته من جموع الجوعى المتحفزين للثورة.
Share:

"سنجوعر" و سنخيفهم

"سنجوعر" و سنخيفهم
‏الخميس‏، 27‏ نيسان‏، 2006

يبدو أن ما نأكله من لحم الحمير(اكتشفت السلطات السورية ان لحم الحمير يباع في دمشق على انه لحم جمال) لم يأخذ مفعوله الكامل بعد. اصواتنا ما زالت خافتة لا تكاد يسمع. جعير الحمير لم يتمكن من أفواهنا فهي ما زالت على حالها عاجزة عن الكلام داخليا و خارجيا. داخليا كلنا يعرف من يسكتنا و خارجيا ( الله يخلينا المستر بولتون) عراب القرارات السابقة و اللاحقة و التي ترفع درجة حرارتنا كلما سمعنا بها. بولتون أبو الشوارب العامرة يهددنا و يتوعدنا و نحن على حالنا لم نقم بردة فعل حميرية تسمع من يريد ان يسمعنا و من لا يريد أن يصغي لنا. نحن ننتظر أن يأخذ لحم الحمير مفعوله لكي "نجوعر" و نخيف من لا يظن أننا نخيف.
Share:

Wednesday, 26 April 2006

نازك الحريري عضو في الأسرة الحاكمة الفرنسية

نازك الحريري عضو في الأسرة الحاكمة الفرنسية!!
‏الاربعاء‏، 26‏ نيسان‏، 2006

في البداية صدمت عندما رأيت نازك الحريري أرملة رفيق الحريري ضمن الوفد الفرنسي الذي يرأسه جاك شيراك و الذي زار مصر مؤخرا.كانت تتصرف و كأنها عضو في الأسرة الحاكمة الفرنسية ، تدعى إلى العشاء الرسمي كما سيدة فرنسا الأولى و تحضر الدعوات و الزيارات العديدة التي قام بها الوفد الفرنسي في مصر.
في البداية ظننتها مصادفة و أن الرئيس الفرنسي قد ضمها للوفد للترويح عنها خصوصا و أنها أرملة فقدت حنان الزوج فأراد جاك أن يعوضها و لو قليلا عن غياب الزوج. أدركت لاحقا خطأ ما ذهبت إليه فهي (أي نازك) كانت أيضا ضمن الوفد الفرنسي الرسمي الذي رأسته زوجة شيراك و الذي زار دبي مؤخرا و افتتح المدرسة الفرنسية فيها. يبدو أن المدام نازك قد أضحت عضوا في العائلة الفرنسية الأولى أو ربما أصبحت ضرة مدام برناديت شيراك .
يبدو أن السياسة الفرنسية أضحت كسياسة لويسالسادس عشر الذي كان يغطي على عجزه الجنسي بترفيه ماري أنطوانيت و اعطائها كل ما تحتاج وضمان حياة البذخ لها و لحاشيتها.
Share:

Tuesday, 25 April 2006

المخابرات الأردنية مدمنة الكذب

المخابرات الأردنية مدمنة الكذب
‏الثلاثاء‏، 25‏ نيسان‏، 2006


ما تقوم به المخابرات الأردنية و الحكومة الصنم معيب بل انه يعود ليؤكد أن هذا الكيان الاردني وجد لدعم سياسة استعمارية معينة لا يمكن أن يستمر اذا لم يواكبها. هذه المرة الأردن يستخدم للهجوم على حماس بعد رفضها المتكرر الاعتراف باسرائيل. تصوروا لو ان حماس اعترفت باسرائيل هل كانت المخابرات الأردنية الموصوفة امريكيا بذراع الس أي أيه في المنطقة باظهار أو تلفيق مثل هذه الروايات التي يجري طرحها الأن؟
الجواب بالتأكيد لا. الأردن الذي دخل في مواجهة مسلحة مع فتح و بقية الفصائل في العام 70 عندما كان الفلسطينيون منبوذين دوليا عاد ليفتح لفتح الابوب بعد ان رضيت فتح بالشروط الدولية. الكذب هو طبيعة للنظام الاردني جبل عليها منذ انشائه باسم امارة شرق الاردن. تعامل الملك عبد الله الاول مع الحركة الصهيونية قبل و بعد انشاء اسرائيل معروف و موثق في كتب متيسرة لمن يريد الاطلاع. الملك حسين كان يكذب في نفي علاقته باسرائيل حتى جاء اليوم الذي ذكره فيه رابين بعدد زياراته لاسرائيل و التي كانت احداها لتبليغها بنية سورية و مصر مهاجمتها في 1973. انه تاريخ نشأة مشبوهة ما زالت مستمرة.
Share:

Monday, 24 April 2006

ثقافة الشك

ثقافة الشك
‏الاثنين‏، 24‏ نيسان‏، 2006

كل شيء أصبح قابلا للشك فيه. قد تشك في زوجتك و خيانتها لك من عدمه. قد تشك فيمن تحب ، في أختك، امك ....... هذا الزمن هو زمن الشك. صفقات البيزنس مليئة بمواطن الشك. المسؤولون كبارهم و صغارهم كلهم في موضع الشك و الاتهام حتى يثبت العكس. اقسى انواع الشك هو الشك في خيانة أحدهم لك. تصور ان تشك في زوجتك او حبيبتك أو أختك او بمن هو عزيز عليك. تصور ان تدخل لبيتك لترى زوجتك في حضن رجل أخر غيرك. تصور أنها تتبادل معه الحب بشبق و رغبة جامحتين. الرجل الشرقي سيطعن مرتين، الاولى في رجولته ، فهو سيشك في أنه فحل لا يقهر له جانب. الثانية في عدم وفاء من أحب و أخلص لها. تصور ان تدخل ابنتك رجلا الى البيت لتقول لك انه "البوي فرند".لا أتصور نفسي في مثل هكذا مواقف، ليس لأن على رأسي ريشة بل لأنني قد أنهار و انتهي من هذه الدنيا لمجرد السماع بمثل هكذا قصص، فما بالك بمواجهتها على ارض الواقع. اولاد الحرام كثيرون و هم ان تقصدوا ايذاء أحد اجادوا ما يفعلون.
Share:

أليبوس الرياضية تنضم الى شبكتنا

أليبوس الرياضية تنضم الى شبكتنا
‏الاثنين‏، 24‏ نيسان‏، 2006

وافد جديد ينضم الى عائلة أليبوس. انها
أليبوس الرياضية التي يمكن أن تشكل اضافة للرياضة و خصوصا السورية التي تعاني من احتكار اعلامي و تحيز واضح لاندية معينة تابى أن تتنازل عن ميزات اكتسبتها بطريقة غير قانونية و في غفلة من الزمن. الافتتاحية خصصت لمناقشة نادي الجيش كظاهرة سلبية اثرت و ما زالت تؤثر سلبيا على الكرة السورية. شادي حميدو يستعرض هذه الظاهرة بلغة هزلية . انضموا الينا في أليبوس الرياضية.
Share:

Sunday, 23 April 2006

تحشيشة

تحشيشة
‏الاحد‏، 23‏ نيسان‏، 2006


ما يطرح الأن من حلول لتشريع العلاقات بين الفتيان و الفتيات ما هي الا محاولة للهروب من الواقع. الواقع مؤلم. ما يمكن اعتباره تشريع هو في الحقيقة اباحة لشيء أسوء مما يتكلم عنه المتكلمون و يتفلسف به المتفلسفون. أخر هذه الصرعات هي زواج فرند ( النسخة الاسلامية من ظاهر البوي فرند) . السؤال الأساسي الذي يطرح نفسه هو لماذا نحاول وضع مثل هذه التشريعات و اباحتها؟
الجواب بسيط. هناك ما يشبه ثورة جنسية تجتاح العالم العربي. الثورة هنا بفهومها السلبي الذي يقود الى اماكن لا يمكن تصورها من ناحية التفكك الأسري ......الخ
السبب فيما يحدث يعود الى وجود مشكلة حقيقية في مسالة الزواج . الغلاء الفاحش الذي يطاول كل شيء(مع أن هذه الدول من المفروض ان تكون غنية ولكن الكل يغرف أين يذهب غناها ، فكروا قليلا و ستعرفون) جعل من هذه المسألة حلما صعب المنال. و كأن هناك مخطط للوصول الى هنا . تذكروا مسألة قيمهم وقيمنا التي صدع الساسة الامريكيون رؤوسنا بها عقد أحداث ايلول 2001.
لا أعرف الى أين سنصل لكن ما أعرفه أن العلاقات غير المشروعة اخذة في التفاقم و بيوت الدعارة تزداد كل يوم و المستهدفون هم الشباب.
Share:

Saturday, 22 April 2006

الشباب السوري بين خياري الهجرة و الفاقة


خاص \ أليبوس العربية
‏السبت‏، 22‏ نيسان‏، 2006


يقف عبد الرحمن مهموما و هو يطالع أبو ظبي من كاسرها. لم يمض على وجوده هنا إلا أسبوعين. قصة وصوله إلى هنا تثير الشفقة. أتى و هو لا يحمل في جيبه درهما واحدا. وعد بعمل جيد لكن هذه الوعود أضحت سرابا بمجرد وصوله. إنها تجربته الأولى في السفر. عند وصوله قضى 10 ساعات ينتظر في المطار إلى حين وصول " الفيزا". لم يكن يملك غير صورة منها تركها مع ضابط المطار في سورية سهوا. ظل ينتظر حتى بعثت له الصورة عبر الفاكس من سورية. قصة عبد الرحمن كقصص ألاف السوريين الذين يغادرون سورية لأسباب عديدة. نقص فرص العمل الملائم و الخدمة الإلزامية هي من أبرز الأسباب التي تدفع الشباب السوري إلى الهجرة.تشكل قلة فرص العمل المناسبة و الملائمة حاجزا بين الشباب السوري و تحقيق الطموحات. تأمين بيت للعائلة هو أهم العوائق التي تدفع الشباب للتوجه للخارج. المكوث في البلاد تجعل هذا الطموح ضربا من المغامرة غير المحسوبة العواقب.الاعتماد على الراتب المتواضع و الذي لا يتجاوز متوسطه في أحسن الأحوال المائتي دولار تجعل الحصول على بيت حلما لمعظم السوريين. تعد أجور السكن في سورية من الأعلى في المنطقة. يتحكم في السوق مجموعة من التجار الذين يحتكرون هذا القطاع. في الآونة الأخيرة قفزت الأسعار بشكل جنوني بعد قرار الدولة رفع أسعار الاسمنت. حتى الآن لم تفلح القوانين التي أقرتها الحكومة في التخفيف من أزمة السكن. معظم تلك القوانين كانت تستهدف فئة السكن الفخم.المشاريع التي طرحتها الدولة للسكن الشبابي لم تف بكل الحاجة بل إنها انقلبت إلى مجال أخر للسمسرة و الاحتكار من قبل التجار. الخدمة الإلزامية الطويلة هي محفز أخر للهجرة. سنتين بالنسبة لغير الجامعيين و سنة ونصف للجامعيين هي فترة هذه الخدمة.المشكلة ليست هنا بل في التكاليف الكبيرة للخدمة العسكرية. القاعدة المنتشرة بين الشباب السوري أن خدمة مريحة في الجيش تتطلب دفع رشاوي للضابط المسؤول عنك في الجيش. من لا يدفع يتعذب كثيرا بل أنه حتى يحرم من الاجازات .
الدفع أيضا يجعلك تخدم قرب منزلك إن شئت. في العام 1993 كان عدد السوريين في الإمارات لا يتجاوز 15000 ، أما الأن فان الرقم قد تضاعف بشكل كبير. الأرقام غائبة و الناس القادمون كثيرون. في تلك الفترة كان ينظر إلى السوري بأنه لا يقبل العمل إلا براتب جيد. انقلبت الأوضاع الأن حتى أضحى السوري على قدم و ساق مع العمال العاديين القادمين من جنوب شرق أسيا.كثيرون هم الذين يقدمون للبحث عن عمل ثم لا يوفقون و ليقضوا فترة طويلة متسكعين في الشوارع دون عمل.
Share:

Friday, 21 April 2006

الارهابيون اللبنانيون يستعدون للقتال



الجمل - خاص
حصلت جريدة "الجمل " على صور يظهر فيها نديم بشير جميل في معسكر لتدريب القوات اللبنانية، في وقت تشهد فيه طاولة الحوار الوطني، تأزماً كبيراً جراء الاختلاف على نزع سلاح "المقاومة"، وفق القرار 1559. والمفارقة أن الذين يطالبون بنزع سلاح حزب الله حرصاً على الوحدة الوطنية والسلم الأهلي، يقيمون معسكرات تدريب، ما ينم عن التحضر لسيناريو مخيف، رغم النفي المتكرر من التصريحات الكثيرة التي اشيعت في أوقات سابقة عن تشكيل القوى اللبنانية السياسية لمليشيات عسكرية، فقد تناقلت الأوساط اللبنانية في الشهور الأخيرة أنباء عن إنشاء سعد الدين الحريري لميليشيات سنية مسلحة في مواجهة سلاح حزب الله، وأنه تم ارسال 300 شاب الى أمريكا ليكونوا نواة الأطر التي ستتولى قيادة هذه الميليشيا التي سييربو عددها على مئة ألف مقاتل، معظمهم سيكون من سنة الشمال والبقاع وتحديداً عكار، والبقاع الغربي والشمالي فضلاً عن اقليم الخروب وصيدا وبيروت، وأن هذه الميليشيا ستحمل اسم "فدائيو الحريري" أو "جيش الحريري" كما تردد أيضاً أن التدريب يتم في حراجات اقليم الخروب ، كما أشيع أن تمويلاً ضخماً توفر لهذه الميليشيات من السعودية والحد الادنى لراتب المقاتل العادي فيها هو 1000 دولار شهرياً فضلاً عن امتيازات في التعليم والصحة والعمرة والحج والأسلحة الفردية.
و الحديث الأكثر قلقاً في الأوساط اللبنانية قيام "القوات اللبنانية" باستعادة جسمها العسكري من جديد، وتناولت التسريبات أنباء عن عمليات تخزين سلاح لديها .وبعيداً عن تلك الشائعات والتسريبات ومدى صحتها، فإن "الجمل"حصلت على صور يظهر في إحداها نديم بشير جميل في معسكر للتدريب، كما تحمل الصور في زاويتها شعار القوات والذي هو "صورة لبشير جميل " مؤسس القوات اللبنانية عام 1982 ، ويظهر نديم تمسكه بشعار "لبنان اولا " الذي كان الحلم الاول لبشير الجميل، الذي قال في إحدى لقاءاته العامة: "سئمنا من تعاطي السياسيين في امور الوطن من دون اي اعتبار لشعار لبنان اولا، ففي الحوار لا نرى شعار لبنان اولا، ولا في ازمة رئيس الجمهورية نرى ترجمة لخطاب لبنان اولا، ولا في حل ازمة الجنوب ومزارع شبعا نرى ذلك، ولا في حل ازمة السلاح الفلسطيني نرى هذا الشعار، ولا حتى في قانون الانتخابات، حان الوقت الآن لنا جميعا لتنفيذ شعار لبنان اولا وترجمته بشكل حقيقي". ولا يميز نديم بشير جميل بين انتمائه للقوات اللبنانية او للكتائب ويقول "انا اتخذت خياري السياسي والحزبي، انا في حزب الكتائب اللبنانية واتصور ان لا فرق بينه وبين القوات اللبنانية، لان الاثنين لا يمكن ان يختلفا على القضية التي يناضلان من اجلها". علماً أنه عندما أسس بشير جميل القوات اللبنانية كان عمر ابنه نديم خمس سنوات، وهو اليوم يشرف على تدريبها في وادي القضبان، ويحاول طي صفحة الماضي مع سمير جعجع الذي تمرد على قوات بشير جميل .ضمن ما سمي بحركة سمير جعجع في 12 مارس 1985 بعد قرار قيادة حزب الكتائب طرد جعجع من صفوفه لرفضه قراراً حزبياً بإزالة حاجز البربارة ، الذي ظلت " القوات اللبنانية " تقيمه على الطريق الدولي بين بيروت وطرابلس منذ عام 1978 وقد عكست حركة تمرد سمير جعجع " الأزمة " التي عاشتها الفاعلية السياسية المسيحية اللبنانية. فقد ارتبطت القوات اللبنانية في واقعها العملي ، بالكيان الماروني حيث، لاتُعد " القوات اللبنانية " حزباً سياسياً ، على الرغم من الخلط الشائع بينها وبين حزب الكتائب ، الذي يُعد أحد أركانها ، والمهيمن عليها . وكانت " القوات اللبنانية" قد ظهرت كنتيجة للفراغ الناجم عن انهيار السلطة المركزية، وغياب الأمن الداخلي ، وكاستجابة لحاجة الميليشيات المسيحية المتحاربة إلى التنسيق فيما بينها ، تحت قيادة مشتركة، عرفت باسم " مجلس القيادة المشتركة " . حيث انتخب بشير الجميل قائداً لها، وضمت العديد من الميليشيات المسيحية ، أهمها ميليشيات " الكتائب " و " التنظيم " وحراس الأرز و " الأحرار " . وكان العامل الأساسي الموحَّد لها، هو إدراكها المشترك أن التعاون أمر حتمي، وإلا فسوف يُقضى عليها .وصاحبت عملية اندماج الميليشيات المسيحية ، صعوبات عدة، أبرزها مقاومة لواء المردة، في شمالي لبنان ، لسيطرة " القوات اللبنانية"، مما أسفر عن اغتيالها طوني فرنجية . كذلك، اجتاحت "القوات اللبنانية" مواقع ميليشيا حزب الأحرار ، المعروفة باسم "النمور" ، في 7 تموز 1980 . واستوعبت ماتبقى منها في نطاقها .
ويعدً ذلك نهاية الاستقلال الذاتي للميليشيات .وبدا واضحاً ، أن الجماعات السياسية ، التي تشكل "القوات اللبنانية" ، فقدت هياكلها العسكرية المستقلة التي كانت منظمة وفقاً للخطوط العسكرية التقليدية .. وكان بشير الجميل قائد ها العام ، حتى اغتياله ، في 14 ايلول 1982 . وخلفه فادي أفرام ، الذي انتخب لهذا المنصب ، قبل الاغتيال بيوم واحد وأعقبه انتخاب فؤاد ابو ناضر قائداً عاماً لـ "القوات اللبنانية".
كما وتعتبر " القوات اللبنانية " على أنها امتداد لمجموعة من الأحزاب والميليشيات المكونة لها. فعلى الرغم من أن " الكتائب " عُدَّت أحد أركان " القوات اللبنانية "، إلا أن هناك خطوطاً واضحة بينها . كما أن " القوات اللبنانية "، تضم في صفوفها عناصر، علاقاتهم محدودة، أو معدومة بحزب الكتائب. ويتضح الفارق بين " الكتائب" و" القوات اللبنانية " في مصدر التجنيد السياسي . إلا أن العلاقة بين " الكتائب " و" القوات اللبنانية " ترجع إلى جبهة متسعة من المؤيدين لحزب الكتائب ، داخل صفوف " القوات اللبنانية " . إلا أن هذا لا يعني أن "القوات" تابعة للحزب.
Share:

Wednesday, 19 April 2006

اننا ننعى مرأة سورية

اننا ننعى مرأة سورية
أليبوس العربية
‏الاربعاء‏، 19‏ نيسان‏، 2006

كانت مرأة لنا جميعا. منها كتبنا و بها هاجمنا و منها هوجمنا. مرأة سورية تصبح ذكرى لسورية و لعقول سورية التي كتبت و هاجمت و هوجمت. ننعاك و قد حزنا لفرقاك و أدمعت العين لغيابك.
Share:

Tuesday, 18 April 2006

حقائق فظيعة عن قناة "العربية" وقنوات MBC

مقدمة:
أنفقت الإدارة الأمريكية مئات الملايين لتحسين صورة أمريكا في العالم بشكل عام والشرق الأوسط بشكل خاص ومن أهم الوسائل التي اعتمدتها الخارجية الأمريكية لتحقيق هذا الهدف كان إنشاء "قناة الحرة" و"راديو سوا" موجهتان للعرب بلغتهم.
والكثير منا ينظر بفرح وغبطة مع فشل هاتين الوسيلتين في كسب المصداقية لدى الجمهور العربي وربما شعرنا أحيانا بغباء الإدارة الأمريكية وفشلها في التغيير... والحقيقة قد تكون عكس ذلك - ويخشى أن نكون نحن الأغبياء - فالإدارة الأمريكية نجحت في جعل هاتين الوسيلتين التي معظمنا يقاطعها نجحت في جعل الحرة وسوا درع واقي تكتيكي ظاهره الغباء و"غطاء" ننشغل به عن الوسائل الإعلامية الأمريكية النافذة والمؤثرة التي لا تنشر الدعاية للمشروع السياسي الأمريكي وحسب بل للثقافة والقيم والمبادئ الأمريكية.
فرغم أن سوا والحرة تبث السموم الفكرية والسياسية التي تخدم مصلحة أمريكا سياسيا والغرب ثقافيا إلا أن المجموعة الأمريكية الذكية هي الوسيلة الأمريكية الحقيقية للتغيير ....
فما هي المجموعة الأمريكية الذكية؟ ، وسنرمز لها بالـ"المجموعة".

*المجموعة الأمريكية:
رغم وجود أعداد مهولة من الصحف والقنوات والإذاعات العربية التي تساعد مشروع أميركا سياسيا وفكريا بصورة جزئية إلا أن هناك من يساند المشروع الأمريكي قلبا وقالبا بصورة كلية وجريئة ومنهجية وتتمثل في المجموعة الأمريكية الذكية -حسب الوصف الأمريكي- وهي قناة العربية وMBC1,2,3,4 وجريدة "الشرق الأوسط" وإذاعة MBC FM وقد نجحت الإدارة الأمريكية ممثلة في وزارة الخارجية بتوظيف هذه الوسائل والإمساك بزمام الإعلام وتوجيه الرأي في العالم العربي والخليج بشكل خاص.
وقد يسأل سائل : لماذا لا يتم الحديث عن القنوات ووسائل الإعلام العربية الأخرى التي تسيء للثقافة العربية والإسلامية ليل نهار مثل روتانا و ART وغيرهما ؟؟؟ والإجابة بأن الفرق بين المجموعة والقنوات الأخرى أن هذه القنوات ( الأخرى ) لا تعمد إلى نشر الثقافة الأمريكية كرؤية ورسالة لا تقبل المساومة حتى لو كان ذلك على حساب المهنية والربح المادي ولا تعمد لهدم المبادئ الإسلامية بصورة منهجية ولكن تعتمد ( روتانا و ART وغيرهما ) في الطرح على عنصر الإثارة وتغليب مصلحة الربح المادي بصورة عفوية عكس المجموعة التي يمكن أن تتعالى على الربح المادي أو السبق الإعلامي أو حتى شرف المهنة إذا كان ذلك في سبيل مصلحة السياسة والثقافة الأميركية.

كيف سنكتب هذه الملاحظات وكيف كتب التقرير الأصلي

*التقرير السري:
التقرير الأصلي هو تقرير سري مقدم لوزيرة الخارجية الأمريكية و" المجموعة " ستكون الرمز المختصر لقناة العربية وجريدة الشرق الأوسط وإذاعةMBC FM والتي سيرمز لها بـ"الإذاعة" حينما تذكر منفردة أما "الكاتبان" فيقصد بهما الراشد والربعي، وستكتب الملاحظات بنفس الترجمة الحرفية للنص الوارد من التقرير الأمريكي، وأي تكرار -وهو ملاحظ بكثرة- أو عدم مراعاة للأولويات أو سذاجة في الحكم على الأشخاص أو المؤسسات الإعلامية فذلك يعبر فقط عن التقرير الأمريكي وكتابه الذين تكلموا تارة بضمير أمريكي معادي لكل عربي ومسلم وتكلموا تارة بضمير المراقب المحايد وربما المنتقد لسياسة أمريكا والمجموعة.
والتقرير الأمريكي قدم لوزير الخارجية السابق بناء على طلبه شخصيا ( كولن باول ) ويحتوي على ثلاث تقارير : التقرير الأول الصادر عن أحد مراكز البحث الممولة بشكل كامل من الإدارة الأمريكية والتقرير الثاني وهو صادر عن الدائرة الإعلامية في الخارجية الأمريكية والتقرير الثالث أو النهائي أو الأخير وهو الصادر عن مكتب نائب وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط وسنرمز له بالتقرير الأخير والحقيقة أن معظمه تكرار للتقريرين الأول والثاني بجانب احتوائه (الأخير) على نص التقريرين بشكل شبه كامل !. علما بان التقرير الأخير تم إرجاعه من قبل الوزير المقال باول لطوله الشديد 2800 صفحة وتم اختصاره وتحديثه بمعلومات جديدة وقدم للوزيرة الجديدة كوندليزا رايس في 1900 صفحة.
ولكن كيف سرب هذا التقرير؟ : من الطريف أن الذي سرب التقرير هو أحد الموظفين الصغار في الخارجية الأمريكية من أصول لاتينية بدون أي مقابل مالي حيث لم يكن مصنفا كتقرير شديد السرية حتى بداية عام 2005 فقد كان يعامل كتقرير سري مثل جميع التقارير الصادرة عن المكاتب و الأقسام في الخارجية الأمريكية دون حساسية مفرطة.

واليكم الآن مقتطفات من هذا التقرير دون اعتبار كما هو في نص التقرير الأمريكي لاعتبارات الأولوية أو التسلسل الزمني أو غير ذلك.

مقتطفات عامة من التقرير الأخير عن العربية وMBC والشرق الأوسط والإذاعة ( المجموعة ) :

• جاء في التقرير الأخير أن المشاهد العربي عموما يظن أن هدف العربية هو منافسة قناة الجزيرة والدعاية لسياسة المملكة السعودية والحقيقة ورغم أن مواجهة ومنافسة الجزيرة سياسة استراتيجية متبعة لدى العربية إلا أن الهدف الأساسي يتجاوز علاقة القناتين والدولتين إلى هدفين أساسيين :
أولهما تحسين صورة أمريكا في العالم العربي ( رغم وجود بعض التقارير والأخبار التي تظهر عكس ذلك بهدف التغطية ) واهم وسيلة غير مباشرة لتحقيق هذا الهدف هو تمجيد المبادئ والنماذج والقيم الأمريكية والغربية
أما الهدف الثاني فهو تشويه صورة الإسلام ( رغم بعض التقارير والأخبار التي تظهر عكس ذلك وأيضا بهدف التغطية ) واهم وسيلة غير مباشرة لتحقيق هذا الهدف هو مهاجمة الثوابت والتيارات والرموز والأفكار الإسلامية الوسطية ومحاولة خلط المفاهيم والأحكام وجعل كل اصل إسلامي قابل للمناقشة والتغيير تدريجيا بجانب كم هائل من البرامج التحريرية المتدرجة الموجودة في المجموعة الذكية بشكل عام.
•نجحت المجموعة في إتباع السياسة التي اتبعتها الشرق الأوسط في التعامل مع الفكر الإسلامي فمن ناحية أعطت المجموعة مساحة صغيرة للأخبار والكتاب والتقارير والمقابلات الإسلامية وهي مساحة لا تتجاوز 5% من المساحة الكلية لبرامج هذه الوسائل ولكن عالجت المجموعة هذا الأمر بجعل 90% من هذه المساحة الضيقة تحت سيطرة الفكر الاسلامي التنويري المنفتح على الثقافة الغربية .
وهكذا أظهرت المجموعة انفتاحها على الفكر الإسلامي بل استغلت هذا الانفتاح في الرد والتشكيك على الثوابت والرموز والثقافة الإسلامية الأصولية فعلى سبيل المثال أصبح رجل الدين العبيكان وخلال شهور عدة رجل الغلاف والسوبر ستار لكل أركان المجموعة بينما كان من المستحيل أن يأخذ هذا الدور رجال دين آخرين مثل المطلق أو العودة أو الحوالي أو بن جبرين رغم أن العبيكان له آراء متطرفة في القضايا الفقهية البعيدة عن السياسة والمجتمع فهو يحرم حلق اللحية ويحرم اختلاط الرجال بالنساء وغير ذلك من آراء الفقه الحنبلي .
عموما هذا لا يعني أن المجموعة لم تعط أي مساحة للفكر الآخر بل أعطت ما يقارب 10% من المساحة الضيقة ( 5% ) لمشائخ الصحوة أمثال العودة والحوالي وكان ذلك مناسبا ومفيدا في نفي تهمة الرأي الواحد عن المجموعة.

* دور قناة العربية في تدعيم الوجود الأمريكي في العراق:
• كما أثنى التقرير بإسهاب على التغطية الإعلامية لانتخابات العراق في المجموعة خصوصا (العربية) وعلى مساحة الإعلانات المهولة التي وفرتها العربية لتشجيع المشاركة الجماهيرية في الانتخابات والدعايات الخاصة بالأحزاب وأيضا نجحت العربية حسب التقرير الأخير في تهميش اثر مقاطعة السنة للانتخابات.
• جاء في التقرير الأخير أن العربية كانت رائدة في نقل أحداث العنف في العراق ولكن بعيون أمريكية :
@التقليل نسبيا من مشاهد وأخبار المدنيين العراقيين المصابين اثر الهجمات الأمريكية .
@ التقليل من مشاهد وأخبار وأثار الهجمات التي تقوم بها المقاومة العراقية ضد قوات التحالف لإبقاء الروح المعنوية عالية لدى مؤيدي الاحتلال .
@ تضخيم أخبار إصابة المدنيين العراقيين من آثار عمليات المقاومة لإثارة الحنق والكراهية ضد الفئات المقاومة .
@ والتضخيم من عمليات الجيش الأمريكي وأثرها ضد المقاومة في محاولة لهزيمة المقاومة معنويا ويكتفى كمثل على ذلك الاستشهاد بتغطية العربية لمأساة أبو غريب حيث كان الخبر لا يذاع كخبر أساسي في اليوم الأول بل كان الخبر الثاني أو الثالث حتى مرور 12 ساعة إخبارية حيث رأى المسئولون في العربية أنهم عكس جميع المحطات العالمية الإخبارية التي جعلت خبر اكتشاف عمليات تعذيب وإهانة الخبر الأول فاضطرت العربية حينذاك أن تجعله الخبر الأول .. ولكن عالجت العربية هذه المأساة الأمريكية التي لا يمكن تجاهلها بالتقليل ولو نسبيا منها وأيضا ببث عدة برامج في الأيام اللاحقة عن أعمال العنف التي مارسها نظام صدام سابقا للتغطية على الفضيحة الأمريكية رغم أن المتابعة والإحصائيات الرقمية كما ونوعا تشير أن صحيفة الشرق الأوسط كانت أكثر وسيلة إعلام عربية تمجد وتدافع عن صدام وجرائمه ونظامه حتى تاريخ نشوب الحرب الخليجية الثانية .
• رفضت العربية إعطاء حيزاً لبرنامج ديني منذ نشأتها ومن طرائف الراشد انه علل ذلك لاحقا بان وجود برنامج ديني يحتم أن يكون مفتوحا للمسلمين والمسيحيين على وجه المساواة وهذا غير مناسب حاليا لأنه مثير ومستفز للمتشددين المسلمين.
• سجلت العربية والمجموعة بشكل عام نجاحاً في التعامل مع أخبار وبيانات الإنترنت فكل بيان يوصم المسلمين والجماعات الإسلامية بالتطرف أو يشجع الطائفية يقبل دون مناقشة أو تثبت حتى لو كان مجرد سطور مكتوبة في أي موقع أو بريد إلكتروني ( مثال ذلك البيانات المنسوبة للزرقاوي خصوصا المحرضة ضد الشيعة ) ولكن أي بيان ليس من مصلحة أمريكا أن ينشر يكذب مباشرة حتى لو كان مصور وموثق ( مثال ذلك اعتراف أحد المسلحين صوتا وصورة بتفجير موكب الحريري لان هذا البيان لا يتفق مع المصلحة الإسرائيلية التي تحمل سوريا مسؤولية التفجير ).

* ثقافة الخلاعة والرقص:
• سجلت المجموعة وحسب التقرير الأخير سبقاً في الانفتاح على الغرب ونشر الثقافة ومبادئ الحياة اللانمطية ؟؟ فعلى مستوى الأديان سجلت المجموعة عدلا في التعامل مع الديانات المختلفة والمذاهب ( ماعدا الإذاعة ).
أما البرامج الترفيهية والشبابية فنجحت المجموعة في تغيير مستوى الحرية في الخليج وأصبحت الصور النسائية هي سيدة الموقف في الصحافة السعودية التي كانت ترفض ذلك سابقا أما البرامج الحية خصوصا الشبابية شجعت النساء خصوصا في التعبير عن رفضهم للقيود المفروضة عليهم من قبل المؤسسات الدينية الرسمية والشعبية .. المجموعة فتحت آفاق للشباب العربي و الخليجي لكي يكون جزا من الشباب العالمي.
• في نفس السياق جاء شكر وثناء على النمط المطور الانفتاحي المتعلق بقنوات MBC 1,2,3,4 التي وحسب التقرير الأخير قدمت هذه القنوات النموذج الأمريكي الثقافي والترفيهي بعباءة عربية وأحيانا بدون عباءة ( مترجم حرفيا حسب نص التقرير ) بل تفوقت هذه القنوات على القنوات اللبنانية المتحررة مثل المستقبل و lbc التي كانتا اقل ذكاء في التعامل مع المتلقي العربي حيث تم استفزاز كثير من المشاهدين بصورة مباشرة عكس برامج المجموعة التي راعت التدرج والاستفادة من الواجهات الدينية رغم أن القنوات اللبنانية ذات حس وطني ملموس مقارنة بالعربية.
• كما جاء ثناء متكرر لنوعية البرامج والقنوات الجديدة التي بثتها العربية حديثا مثل MBC3 للأطفال و4 لتعميم النموذج الأمريكي وقبل ذلك طبعا القناة 2 التي تنشر الأفلام الأمريكية على مدار الساعة.

*حنكة خبيثة لهدم الإسلام:
• كما نجحت المجموعة ليس في محاربة التطرف الإسلامي وحسب بل في توظيف الإرهاب لمحاربة أصول دينية كانت لا تقبل النقاش سابقا بين المسلمين عن طريق الربط بين هذه الأصول والثوابت الإسلامية والعمليات الإرهابية.
• من الطرائف التي يذكرها التقرير عن العربية هو التركيز الغير مبرر ( حسب التقرير ) على قضايا التنجيم والفلك والتنبؤات نهاية 2004 في العربية والشرق خصوصا سواء عن طريق التقارير أو المقابلات أو البرامج المتبادلة أو حتى الفتاوى الدينية المختارة.
• كما يمتدح التقرير أسلوب التعامل مع الشخصيات المعارضة للفكر الأمريكي والغربي بشكل عام سواء الإسلاميين أو الوطنيين حيث تتجاهل المجموعة وتتجنب إعطائهم مساحة تذكر بل هناك قائمة لدى المجموعة ( قائمة سوداء ) خصوصا لبعض رجال الدين ممن يسمون بشيوخ الصحوة في السعودية رغم ظهور بعضهم في القناة الرسمية وقنوات أخرى مثل المجد .. كما أن هناك قائمة لشخصيات غير خليجية مرفوضة تماما أهمها في نظر الراشد هو عبد الباري عطوان الذي تعتبر استضافته حسب تعبير الراشد انتحار مهني.
• مع التظاهرة الحاشدة التي نظمها حزب الله في بيروت حاولت العربية قدر الاستطاعة بتقليل شان هذه المظاهرة فمثلا ذكرت العربية في البداية أن المتظاهرين أكثر من 100 ألف رغم أنهم في تقدير الموالاة كانوا مليون ونصف واقل التقديرات كانت من المعارضة بأقل من مليون بينما شهدت وسائل الإعلام الغربية والوكالات بان التظاهرة كانت الأكبر في لبنان على الإطلاق وقدرت العدد بالمليون أو أكثر قليلا طبعا العربية اضطرت لاحقا لتغيير الخبر إلى مظاهرة حاشدة بعد أن أصبحت نشازا بين وسائل الإعلام العالمية والعربية.

*التلاعب بالألفاظ لخدمة الصهيونية العالمية:
• نجحت المجموعة وحسب التقرير الأخير في تصحيح المفردات الإعلامية حيث كانت السباقة عربيا لاستخدام لفظ انتحاري , وجماعات إرهابية بدل نضالية وغير ذلك من المصطلحات التي تناسب المزاج الأمريكي.
• نجحت المجموعة في التعامل المرن مع الشيعة فرغم أن الراشد كان يهاجمهم بسبب وبدون سبب سابقا إلا أنهم اليوم هم القيادات الشرعية المعتدلة والديمقراطية في العراق حيث كانوا ركيزة أساسية في دعم الأجندة الأميركية بينما لازال النقد المبطن وتصيد الأخطاء من نصيب التيار الصدري في العراق وحزب الله في لبنان لان أمريكا لازالت في نظرهم الشيطان الأكبر.
• نجحت العربية وقبلها الشرق الأوسط حسب التقرير الأخير في توجيه المتلقي العربي لمناقشة القضايا الخلافية التي تطالب الإدارة الأمريكية بتغييرها عبر برامج مختلفة تحت ستار حرية الرأي حيث ناقشت هذه البرامج أصولاً كانت خطوط حمراء سابقا لدى الخليجيين بل من المسلي أن برنامج في العربية مخصص للتصويت واستطلاع رأي المشاهد ناقش أمورا لم تكن من أولويات الإدارة الأمريكية مثل قضية الهاتف النقال المزود بكاميرا وغير ذلك من الأمور السطحية.

*توصيات التقرير :
• أوصى التقرير بعدة أمور كان أولها أهمية نقل التجربة الناجحة في الخليج العربي إلى مناطق أخرى كان مصير المحاولات الأمريكية فيها الفشل خصوصا تركيا حيث ازدادت نسبة الكارهين لأمريكا من 77 % عام 2002 إلى 79 % عام 2004 بينما انخفضت هذه النسبة في العالم العربي من 91 % عام 2002 إلى 88 % عام 2004 .
• وجاء في التوصيات أهمية إعداد وتقديم دراسة سنوية عن المجموعة والوسائل المتعاونة الأخرى وتقييم المساعدات المقترحة لكل جهة .
• أيضا تقديم مساعدة لقناة العربية فقط دون الشرق الأوسط والإذاعة مقدارها خمسمائة مليون دولار أمريكي على مدى خمس سنوات على أن تقدم 10% من هذا المبلغ بصورة مادية مباشرة أما الـ90% المتبقية فتكون على شكل مساعدات فنية ولوجستية وإعلانات مدفوعة أما المساعدات المعنوية فتشمل حسب التوصية الإذاعة والشرق بجانب العربية وتتمحور في إعطاء العاملين في هذه الوسائل السبق في العالم العربي من ناحية المعلومة أو المقابلات مع كبار المسؤولين الأمريكيين وخلال المؤتمرات الصحفية وتزويدها بالمعلومات والتقنية المتطورة .
• وأيضا مما أوصى به التقرير كيفية التعامل مع أي معلومات مسربة عن التقرير ( مثل السطور التي أمامك ) حيث أوصى التقرير الأخير أن يعمد للتقليل والتشكيك والاستخفاف من أي معلومات تتحدث عن التقرير كما أوصى بإظهار عيوب فنية وتضارب معلومات للتشكيك في مصداقية وجود مثل هذا التقرير أصلا مع التوصية ببرامج تتناقض مع ما كتب في التقرير ويتوج ذلك بمجموعة من الكتاب الجدد الذين يدافعون عن المجموعة.
• كما أوصى التقرير بالاستمرار في الدعم المادي للكتاب والمؤسسات الفكرية الداعمة للفكر والسياسة الأمريكية داخل وخارج المجموعة باعتماد وسيلة قياس على شكل نقاط وجداول .
• ومن الطريف أن التوصيات بررت الدعم لخمس سنوات فقط للعربية بأنه العمر الافتراضي المتبقي للقناة في الشارع العربي فستكون العربية عام 2010 وحسب التقرير فقدت آخر قطرة من مصداقيتها عند الجمهور العربي بينما يتوقع التقرير أن تستمر الإذاعة والشرق الأوسط في تأدية دورهما لفترة أطول!!
• كما أوصى التقرير بتعيين أميركيين من أصول عربية في مناصب هامة في الخارجية وسلك المتحدثين في البيت الأبيض والبنتاغون.


Share:

Sunday, 16 April 2006

الرغيف الديمقراطي

رامي جعارة
كاتب أليبوس العربية
16\4\2006

الرغيف الديمقراطي (إحلم فقط .. لا تشم ولا تذوق)
نورد هذه القصة الطريفة والتي ستساعدنا في فهم حقيقة الديمقراطية في نظامها الإقتصادي (الرأسمالي).
لو وقف أحدنا على شاطيء البحر وبيده رغيف ثم ألقاه على وجه الماء ماذا يحصل ؟؟؟؟
معلش لن أنتظر كثيراً .. سأعطيكم الجواب الآن. ما هي إلا لحظات حتى يجتمع عدد كبير من السمكات الصفيرة الحجم ( بطول 2 - 3 سم ) متسابقة نحو هذا الرغيف تحاول أخذ مكانها على محيطه لينالها نصيب منه. ومن بين مئات الملايين من السمكات في البحر لن يكون هناك حظ لغير مئة واحدة منهن فقط ، لأن الرغيف كاملاً لن يتسع محيطه لوجود أكثر من ذلك. وهذا ما يقصدون به "بالعرض والطلب" وأن الطلب دائماً أكبر مما هو معروض في الاسواق.
بعد أن أخذت تلك السمكات المئة المحظوظة قضمتها الاولى ، أصبح الرغيف أصغر .. وما عاد يتسع إلى وجود 100 سمكة على محيطه ، بل أصبح هناك مكاناً يتسع ل 80 سمكة منهن فقط.!!!! .. وهكذا يستمر الأمر في صغر حجم الرغيف وخروج السمكات خارج اللعبة حتى تبقى اللقمة الأخيرة لسمكة واحدة التي هي الأقوى والأسرع و .. و .. و .. عن بقية السمكات التي كانت تتساقط تباعاً خلال مرحلة القضم هذه.
هذه هي حقيقة الحركة الإقتصادية داخل المجتمعات الديمقراطية في الغرب ونحن بأنفسنا نعيشها ونراقبها .. وهي ترجمة لفلسفتها في البقاء للأقوى والأصلح في الحياة .. رغم أنه ليس لديهم تفسير لظاهرة إختفاء أقوى الحيوانات (الديناصور) وبقاء أشدها خوفاً وضعفاً .. (الدجاحة)!.
كل شيء يجب أن يكون مخصخص .. حتى الأشياء التي هي من أساس وجود المجتمعات كالمنافع العامة (كالماء والكهرباء والمواصلات والإتصالات العامة ..) والتي يجب أن تكون بيد الدولة تقدمها لمواطنيها بثمن تكلفتها فقط .. لا أن تصبح بيد أفراد قلائل يمسكون فيها ليتحكموا بكل شيء في المجتمع.فكرة الديمقرطية (الرأسمالية) فكرة مخادعة لأنها تجعل الجميع يحلم بأنه سيصل .. وتجعله يجري ويجري ويبذل أقصى طاقته .. لكن العمر يمضي ويبقى الحلم حلماً . أكان أمريكياً أم صومالياً لا فرق .. لا يتحقق إلا لصاحب ورقة يانصيب واحدة وبعض ممن حصلوا على جوائز ترضية تعوض خسائرهم فقط.

كل شيء يجب أن يكون مخصخص .. حتى الأشياء التي هي من أساس وجود المجتمعات كالمنافع العامة (كالماء والكهرباء والمواصلات والإتصالات العامة ..) والتي يجب أن تكون بيد الدولة تقدمها لمواطنيها بثمن تكلفتها فقط .. لا أن تصبح بيد أفراد قلائل يمسكون فيها ليتحكموا بكل شيء في المجتمع.
فكرة الديمقرطية (الرأسمالية) فكرة مخادعة لأنها تجعل الجميع يحلم بأنه سيصل .. وتجعله يجري ويجري ويبذل أقصى طاقته .. لكن العمر يمضي ويبقى الحلم حلماً . أكان أمريكياً أم صومالياً لا فرق .. لا يتحقق إلا لصاحب ورقة يانصيب واحدة وبعض ممن حصلوا على جوائز ترضية تعوض خسائرهم فقط
Share:

Thursday, 13 April 2006

‏لا تطعنوا السوريين في ظهورهم

لا تطعنوا السوريين في ظهورهم
الخميس‏، 13‏ نيسان‏، 2006
مصطفى حميدو

طوال العام 2005 ظلت الأبواق اللبنانية ترفع من نبرتها يوما بعد يوم متهمة سورية بكل مصائب لبنان و مبرئة نفسها من فساد صنعها و صنع زعامتها. طوال 2005 شكى المواطن السوري من الصمت المطبق من قبل حكومته عن كل ما يجري من حوله حتى أضحى هدفا سهلا لأي اشاعة أو تلفيقة. الشاشات و صفحات الجرائد سخرت كلها لاطلاق تحليلات و استنتاجات بعضها فيها الكثير من التجني و الأخرى حاولت التحليل لهدف مقاربة الحقيقة غير أن أغلبها كان يذهب في اتجاه واحد و هو اتجاه تحميل سورية وزر كل ما جرى و يجري على الساحة اللبنانية. ردة الفعل السورية على ما كان يدور من حولها لم تتجاوز خطابين اثنين الأول يعلن الانسحاب السوري من لبنان و ألقاه الدكتور بشار الأسد في مجلس الشعب السوري يزم 5\3\2005 و الثاني جاء بعد تصاعد الحملة اللبنانية و الاتهامات الموجهة نحو سورية في كل وسائل الاعلام العربية تقريبا في مدرج جامعة دمشق في 10\11\2005. كانت كلمة الرئيس في أذار 2005 استعراضا عاما لما يدور حول سورية من أزمات و بالتالي فهو لم يكرس الكلمة للأزمة اللبنانية التي كانت تتصاعد حدتها يوما بعد يوم. كانت المسألة اللبنانية جزء من الأزمات التي تدور حول سورية.
أعلن الانسحاب من لبنان و خرجت قواتنا بشكل لم يكن ليليق بجيش حارب و ناضل و ضحى. استمر التصعيد اللبناني و ازدادت بشاعته بعد الانتخابات اللبنانية التي كرست زعامات صنعتها سورية و ليأتي اليوم الذي تنقلب فيه عليها. الكلمة الثانية خلال 2005 و التي أظهرت الموقف السوري الجلي و الواضح كانت على مدرج جامعة دمشق في 10\11\2005 . شكلت هي الأخرى حدثا مدويا بل ان صحيفة القدس العربي اللندنية وصفت الخطاب بأنه خطاب شمشون.هذا الخطاب أعاد بعضا من الروح الى السوريين الذين صبروا طويلا ينتظرون ردا على بعض ما ترشقهم به الفضائيات و الأقلام اللبنانية.
رويدا رويدا بان بأن الحلف السني الشيعي الدرزي في لبنان في طريقه الى الانهيار. الانهيار بدأ بما سمي بداية بسهو في الكلام ثم في كلام غير مقصود به الطرف الشيعي وصولا الى المجاهرة الصريحة بأن الكلام يقصد معناه و يقصد توقيته.
الحلف انهار و انهياره سرع في المطالبة بتنفيذ بنود من القرار 1559 ظل حلفاء الشيعة الانتخابيون يجاهرون برفضها بل و برفض القرار 1559 كله. الطاولة انقلبت و تحالفات جديدة بدأت معالمها بالتشكل توجت لاحقا بلقاء عون – نصرالله
في 6 شباط 2006 في كنيسة مار ميخائيل للموارنة في منطقة الشياح ليشكل انقلابا سياسيا مدويا على كافة الاصعدة خصوصا و أن المكان الذي عقد فيه اللقاء يحمل من الرمزية الشيء الكثير. قلب اللقاء الطاولة و أظهر فريق 14 اذار غير قادر على المبادرة، وقع في اخطاء أنقصت من وزن "حكمائه" و جعلت أخرين يبتعدون عن الأضواء خوفا من وقوع في أخطاء و مطبات. ظهر الحوار كمخرج وحيد لهم ، تعلقوا به و أصبحوا من عتاة الداعين له لكن هذا الحوار ولد ميتا خصوصا بعد ان بان للعلن أن أمورا أساسية لا يمكن التفاهم حولها. العلاقة مع سورية ظهرت كموضوع يسهل معالجته . من هنا بدأت مغازلات السنيورة لسوريا عبر تقصد مصافحة الأسد في قمة الخرطوم و انتظاره في بهو القاعة لهذا الغرض الى التصريحات المعسولة التي يطلقها يوميا حول سورية و ضرورة تعزيز العلاقة معها. من هنا يجب الحديث بشفافية بأن من سب سورية لا يستحق زيارتها و ان من حاول ان يطعن المقاومة في ظهرها في قمة الخرطوم لا يستحق هو الأخر زيارتها.
باختصار فان السنيورة غير مرحب به و لا حتى سعد الحريري. من يتجرأ و يستقبل أحدهم فكأنه يطعن الشعب السوري في ظهره و هو الذي تحمل هجمات مسعورة
من كلاب الحريري و حلفائه طيلة سنة وزيادة.
Share:

Tuesday, 11 April 2006

مراقبون أينما ذهبنا و الممنوع مقدم على المسموح

الممنوع هو ثقافة عششت في دواخلنا حتى أضحت سمة مميزة لنا لا تكاد تنفصل عنا. من قبل كنا نعرف موانع دينية أو متعلقة بالجنس. الممنوعين الأخيرين يبدوان اليوم و كأنهما يصارعان للصمود. شاشات الفضائيات لم تترك موضوعا الا و عرضته للنقاش . صحيح ان النقاش في معظمه سطحي الا أنه يكسر حاجزا وهميا صنعناه بأنفسنا.الممنوع الوحيد الذي ما زال طرحه ممنوعا هو الممنوع السياسي و الذي ذهبت كثير من حقائقه مع النسيان.السياسة أضحت بعبعا. عندما تسأل بكلمة لماذا تحس و كأن الدنيا طوقتك و قادتك الى مكان ما أظنكم تعرفونه.في مصر يبدو الأمر أسهل مما هو عليه عندنا. بعد عقود من التجربة المشابهة لتجربتنا أخذت الصحف
تنتقد رئيس البلاد بأقسى ما يمكن أن يكون عليه الانتقاد. تخلى الرئيس مبارك قليلا عن منصبه كفرعون اله ليصبح انسانا عاديا يمكن أن ينتقد. الأمر عندنا مختلف. النقد ممنوع. فمثلا نقدك لمحافظ ما هو اقتراب من الذات الرئاسية . المحافظ المنتقد نفسه يمثل الحاكم العرفي في محافظته و للذين لا يعرفون معنى الحاكم العرفي نوضح.
قد تختلف مع جارك و قد يكون هذا الجار مدعوما من قبل المحافظ أو أمين سره او مدير مكتبه. بسهولة يمكن أن تصدر في حقك مدة حبس غير محددة أي ما يعرف بالحبس العرفي المستظل بظل قانون الطوارىء. قصة شهيرة في حلب حدثت بين تاجر كبير و أحد المحافظين الذي رقي ليصبح رئيسا للوزراء. لم تعجب المحافظ الرشوة التي قدمها التاجر له. العقاب جاء سريعا ، مذكرة ايقاف عرفية لعدم مراعاة هذا التاجر للنظافه أما محله أو مصنعه.
رضخ التاجر للمحافظ و رفع له الرشوة لتتناسب مع طلبه و ألغيت المذكرة. قصة المحافظين قصة طويلة و مليئة بالأوجاع . تصوروا أن محافظا تمكن ان يلغي ترخيص جريدة و يمنع توزيع عددها الاخير.انه شيء يؤلم و يطرح سؤالا عمن يمكن نقده اذا كان نقد موظف ممنوع.
في الحقيقة اننا نعيش ثقافة الممنوع في كل شيء. في حادثة تعود لبداية التسعينات تجرأ صحفي في جريدة الثورة و كتب عن مخالفة تعيين طبيب بيطري مديرا لأحد المستشفيات في حلب. تصوروا من تدخل. كان هذا المدير مدعوما من قبل أحد مدراء فروع المخابرات في حلب و الذي هو حاكم حلب الفعلي. عمم عن هذا الصحفي الذي لجأ لصدبق له في أحد ثكنات الجيش.
من ننتقد ، هل ننتقد طول شعر هذه الحسناء او قصره أم ننتقد فسادا أضحى يضرب أطنابه في كل مفاصل البلاد.المفروض ان يكون المنصب تكليفا لكن ما يحصل هو أن المنصب ينقلب الى حكم ديكتاتوري للمكان الذي عين فيه صاحبه
.
Share:

Monday, 10 April 2006

سيد القاومة هدف

مخططلاغتيال سيد القاومة!!

وسط تكتم كبير و ضبابية في العلومات  المسربة أعلن في بيروت عن القاء القبض على تنظيم ارهابي كان يسعى لاستهداف أمين عام حزب الله و سيد المقاومة السيد حسن نصر الله. المعلومات المتعلقة بالاغتيال كانت قد نفيت في البدء من قبل الجيش اللبناني قبل أن يعود و يؤكدها لاحقا و هو ما اتفق مع تأكيد حزب الله نفسه لها. هذه المعلومات تشير الى الارهابيين بكونهم محترفين و ذوي تدريب عال .المجموعة المقبوض عليها مكونة من تسعة أشخاص فلسطينيين و لبنانيين بينما ظل خمسة أخرون هاربين و ملاحقين من قبل الجيش اللبناني. ردود الفعل أتت مستنكرة بيد أن 14 شباط و أذار أثروا الصمت كون المستهدف ليس من فريقهم الذي اجتهد طوال فترة الاغتيال الماضية على  تأكيد استهدافه من قبل سورية و مخابراتها قبل أن يأتي هذا الكشف ليعيد طرح أسئلة كثيرة عن الاغتيالات الماضية في لبنان وهوية من يقف وراءها.
Share:

Saturday, 8 April 2006

عنهم وعنا

عنهم و عنا
مصطفى حميدو
‏السبت‏، 08‏ نيسان‏، 2006

أسأل نفسي دائما عن عنصريتنا نحن كعرب ضد الأخرين. أفاجأ كثيرا عندما اعيد التفكير فيما يدعيه البعض من غير العرب و بعض العرب من عنصرية تسيطر علينا في طريقة تعاملنا مع الأخرين. الطرح في أصله لاغ . العنصرية عند الغرب عنصرية لون و دين و عرق أما عنصريتنا المزعومة فلا تقوم على أساس دين أو عرق أو لون.أكبر الأدلة على خطأ الطرح هو امتزاج أقوام وأجناس مختلفة مع بعضهم البعض في بوتقة الاسلام الخالدة.
اذا طبقنا ذلك على الغرب فهو يضطهد شركاؤه في الدين على اساس اللون.
القصص الكثيرة عن الاضطهاد العرقي الغربي تخجل من لديه بقية من خجل.شركاء الدين يضطهدون على أساس لونهم. أيضا شركاء اللون يضطهدون و هذه المرة على أساس دينهم.
ما الذي بقي في مجتمعاتهم من تنوع يدعونه اذا كان الكل محارب عندهم سواء على أساس الدين أو اللون.الكل هنا هو الغير الذي أتعبنا بعض العرب في طرحه بعد أحداث سبتمبر. التهمة كانت جاهزة دائما ، العرب عنصريون و المسلمون كذلك. التفصيل هو انهم لا يقبلون الأخر بكونه الأخر أي بدينه و لونه و عرقه. الأصل هو التعايش بين كل هذه المكونات لكن العرب لا يقيمون بذلك. هم يضطهدون( حسب التهمة) أقرانهم في الدين من اكراد و بربر .......
وهم عنصريون تجاه من يخالفهم في الدين أيضا من أقباط و موارنة.......
هذه هي التهم و هي نفس التهم الموجهة للغرب و التي يرفض الاعتراف بها.
تفنيد ذلك سهل. الأساس في التعامل هي المصلحة و المصلحة عندما تتناقض مع غيرها من المصالح تسمى عندها عنصرية. الغرب هو من يقوم بتأجيج مشاعر لدى العرب و المسلمين لم تكن موجودة. دعم الأقليت أو بالأصح تحريضها تحت شعار حقوق الانسان و ما أكثر مضطهديخا عندهم تثير اشمئزاز الشعوب. الهدف المستتر لتحريضهم لمن ظلوا قرونا متعايشين مع بعضهم البعض دون منغصات تذكر.
حق تقرير المصير الذي تستعمله الدول الغربية يوميا ضد الدول الضعيفة هو الذي يساعد في نشوء ردات فعل هي بعيدة عما يمكن أن يطلق عليه بالعنصرية. هذه ردات الفعل متعلقة بالخوف على مصير اوطان و علاقة الاقليات بالغرب و طموحاته الاستعمارية.
لا يمكن أن يتخيل أحد أن توجه دولة من الدول الغربية الدعوة لأخرى لاحترام حرية تقرير المصير لمجموعة طائفية او عرقية. المثل الاكثر تداولا الأن هي قضية الباسك في اسبانيا و حربه التي وضعت أوزارها مع حركة ايتا الانفصالية. لم تقم اي دولة أوروبية بمطالبة اسبانيا باحترام حرية تقرير المصير للشعب الباسكي. أكثر من ذلك ، فقد قامت فرنسا بالاشتراك مع اسبانيا في حربها ضد ايتا كون الأراضي التي تطالب بها ايتا لاقامة دولة باسكية تمتد الى داخل فرنسا نفسها. التعريف المتفق عليه للعنصرية أنها اعتقاد لمجموعة بشرية بانها متفوقة وراثيا على أخرى في النواحي العقلية و الفيزيائية و الثقافية. التمحيص في هذا التعريف يدلنا بوضوح الى ان ما يتهم به العرب و المسلمون بالعنصرية هو مجاف للحقيقة. المشكلة الاكبر هي في السياسة و استخدافها لتحريض اقليات ثقافية و عرقية و دينية لطلب تشكيل كيانات خاصة بها
وبالتالي تفتيت كيانات دول كاملة . اندونيسيا التي تتشكل من مجموعة كبيرة من الجزر تعاني من مشكلة امكانية  تفتيتها. كل جزيرة أضحت تعتبر نفسها مشروعا لدولة. الأمم المتحدة يمكن  في يوم ما أن تضم في عضويتها ألاف الدول ان استمرت هذه الجزر في مشروعها لكن ذلك لا يمكن أن يتحقق و السبب هو أن هذه الدعوات هي سياسية أي أنها أوراق تستخدم  من قبل الغربيين لابتزاز اندونيسيا و الدول ذات الحالات المشابهة. أخر الدعوات و أكثرها سيريالية هي محاولة البعض التسويق لحكم ذاتي أشوري مسيحي في سهول الموصل. انها ورقة أخرى تلعب لتفتيت المفتت و تقسيم المقسم وصولا الى اضعاف الكيانات القائمة الى أقصى حدود الممكن.
Share:

Friday, 7 April 2006

واهمون



واهمون
مصطفى حميدو
‏الجمعة‏، 07‏ نيسان‏، 2006

أخيرا بدأ الاطمئنان يتسلل الى السوريين بعد أن نفت الحكومة السورية اي حاجة لتبادل دبلوماسي على مستوى السفارات بين سورية و لبنان. الموقف الذي أطلقه المعلم في هذا الصدد بدد الكثير من القلق لدى أوساط متعددة من امكانية انشاء مثل هذه العلاقة. الوجدان الشعبي السوري يرفض ما بدا يوما أن التبادل الدبلوماسي أضحى شيئا مفروغا منه. لم يفكر أي رئيس سوري طوال عمر الجمهورية السورية في اتخاذ مثل هذه الخطوة بل كان عدم الاعتراف السوري بلبنان كدولة مستقلة هي تقريبا  القضية الوحيدة  التي اتفق عليها الساسة السوريون طوال عمر الاستقلال. أن يأتي الدكتور بشار الأسد و يعطي لبنان ورقة لطالما حلم بها فهذا ما لا يمكن تصوره في وقت يتكلم هو عن المصلحة السورية و ضروروة المحافظة عليها.لبنان ككيان مستقل هو صنيعة مصالح غربية استعمارية تلاقت مع مصالح اقليمية و مناطقية.لا يمكن التفريط في جزء من الأرض السورية بهذه السهولة. مثل هذا التفريط يمكن ان يزيد من ازمة سورية المتمثلة في كونها دولة تسلط جيرانها على أرضها فاقتطعوامنها الاسكندرون و الجولان و قبلهما لبنان.
التنازل عن لبنان بهذه السهولة مقابل المحافظة على النظام السوري هو من باب المساومة على مصالح سورية في مقابل مصالح ضيقة و اّّّّّّنية.
الواهمون في لبنان في أن سورية ستعطيهم ما ظلوا يحلمون به طوال عقود بسبب ظروف طارئة تمر بها  سيكتشفون ان ما كانوا يتوهمونه هو سراب لا يمكن الوصول اليه.
Share:

فُقدت قبل 1700 عام وعُثر عليها في المنيا في السبعينيات



السفير
7\4\2006
هل كان يهوذا خائناً فعلاً بتسليمه السيد المسيح إلى الجيش الروماني؟ أم أنه كان تلميذاً مخلصاً لمعلمه، قام بفعلته هذه بطلب منه من أجل خلاص البشرية؟ سؤال يتوقع أن يثير جدلاً واسعاً داخل الكنيسة، طرحه أمس الإعلان عن التثبت من مخطوطة فقدت منذ أكثر من 1700 عام وعثر عليها في سبعينيات القرن الماضي قرب المنيا في مصر. المخطوطة المذكورة هي عبارة عن 26 صفحة من ورق البردى، تعود إلى القرن الثالث أو الرابع الميلادي، مكتوبة باللغة القبطية العامية، وتحتوي على النسخة الوحيدة المعروفة للإنجيل بحسب يهوذا، الذي يعتبر العهد الجديد أنه خان المسيح. وفي هذا الإنجيل، الذي لا تعترف به الكنيسة ونشرت أمس للمرة الأولى صفحات منه، لا يظهر يهوذا كالشخص الخائن، بل كأحد تلامذة المسيح المخلصين، وأنه نفذ رغبته بتسليمه إلى الرومان. وقال المسؤول في مجلة <<ناشيونال جيوغرافيك>>، تيري غارسيا، <<تم التحقق من صحة هذه المخطوطة التي فقد أثرها منذ 1700 سنة>>، موضحاً أن عملية التحقق من صحة الوثيقة، التي ترجمت إلى الإنكليزية والألمانية والفرنسية، تمت باللجوء إلى تقنيات عديدة. وتابع غارسيا أن <<بعض الخبراء يعتبر هذا الاكتشاف العظيم لنصوص قديمة من أهم الاكتشافات خلال السنوات الستين الأخيرة. وهو يساهم في تعميق إلمامنا بالتاريخ والآراء اللاهوتية المختلفة مع بداية ظهور المسيحية>>. وأشار غارسيا إلى أن هذه المخطوطة هي عبارة عن نسخة من مخطوطة كتبت باللغة اليونانية القديمة. وبيعت المخطوطة، التي عثر عليها قرب المينا في مصر في السبعينات، وبينها الإنجيل ووثائق أخرى، إلى تاجر آثار مصري في العام 1978 لم ينجح في بيعها، فوضعها في خزنة مصرف في هيكسفيل في نيويورك لمدة 16 عاما، ما عجل في تعفنها.وبدا ورق البردى في الصور شبيها بورق الخريف البنية والناشفة. وقال غارسيا انه تفتت الى اكثر من الف قطعة. وفي العام 2001، بدأت <<المؤسسة الادبية للفن القديم>> في سويسرا، بنسخ وترجمة المخطوطة من القبطية. وبعد سنوات، اظهرت اختبارات علمية ان المخطوطة نسخت 300 مرة. ويبدأ نص المخطوطة بالعبارة التالية: <<الرواية السرية لسفر الرؤيا الذي تحدث عنه يسوع في حديث مع يهوذا الاسخريوطي>>. ويقول المسيح ليهوذا، وفق هذه المخطوطة، <<ستتفوق عليهم جميعهم. لأنك ستضحي بالرجل الذي كساني>>. ويقول علماء اللاهوت إن هذه العبارة تشير إلى أن يهوذا سيساعد في تحرير روحه بمساعدة يسوع على التخلص من جسده البشري. وتمت الإشارة إلى هذه المخطوطة، للمرة الأولى، في أطروحة كتبها، حوالى العام 180 ميلادية، أسقف ليون، ايرينيوس، الذي شجبها باعتبارها تختلف عن التيار الأساسي للمسيحية، مشيراً إلى أنها تقدم رواية زائفة. ومعروف أن مجموعة من الأناجيل كانت متداولة في حينها، غير الأناجيل الأربعة التي تعترف بها الكنيسة حالياً. ويعتقد أن المؤمنين بهذه الأناجيل قد أخفوها عندما نبذتها الكنيسة. وقد احتفظت بإنجيل يهوذا مجموعة يطلق عليها اسم <<الغنوسطيون>>، الذين يعتقدون بأن طريق الخلاص كان عبر معرفة سرية أعطاها يسوع إلى الحلقة الضيقة المحيطة به. وتقول ال<<ناشيونال جيوغرافيك>> إن كاتب إنجيل يهوذا يعتقد بأن يهوذا الاسخريوطي وحده فهم المغزى الحقيقي لتعاليم المسيح. وقال رئيس اتحاد اللاهوت الكاثوليكي في شيكاغو، الأب دونالد سينيور، <<ليبدأ نقاش قوي حول دلالة هذا النص القديم الساحر>>. وأعرب سينيور عن شكوكه في أن تنافس هذه المخطوطة العهد الجديد، لكنه توقع أن تختلف الآراء حولها. ويقول أستاذ الدراسات اللاهوتية في جامعة شابمان في أورانج، مارفين ميير، إن النص يساعد في إظهار تنوع الإيمان في المسيحية الأولى فيما تقول أستاذة الديانة في جامعة برينستون ايلين بيغلز، إن <<الأشخاص الذين أحبوا هذه الأناجيل وتبادلوها وكتبوها لم يعتقدوا بأنهم مهرطقون>>. وسينشر انجيل يهوذا في كتاب تصدره <<ناشيونال جيوغرافيك>> وستعرض صفحات من ورق البردى في متحف في واشنطن بدءا من اليوم. وستبقى المخطوطة في المتحف القبطي في القاهرة. (أ ب، أ ف ب)
Share:

Wednesday, 5 April 2006

خطة اسرائيلية للمنطقة

خطة اسرائيلية للمنطقة
4syria.blogspot.com

هل صحيح ان العرب قوم لا يقرأون وان قرأوا فهم لا يفهمونوان فهموا ..فانهم ينسون ؟في أوائل عام 1982 نشرت مجلة "كيفونيم" الإسرائيلية الناطقة بلسان المنظمة اليهودية العالمية، دراسة اعتبرتها الأوساط الإسرائيلية بمثابة "ورقة عمل للحكومات المتعاقبة"•
وتبدأ الدراسة باستعراض التحديات التي تواجهها إسرائيل، والفرص المتاحة أمامها، وتحمل حكومة حزب العمل التي كانت في الحكم عام 1967 مسؤولية المآسي التي واجهتها الدولة العبرية منذ ذلك الحين، وتقول: (لقد ارتكبت حكومة حزب العمل خطأ استراتيجيا بارزا عشية حرب الأيام الستة، لأنها لم تستمر في زحفها لاحتلال الأردن، ولو أنها فعلت ونقلت سكان الضفة الغربية وقطاع غزة إلى الأردن لتمكنت بعد ذلك من تحييد المشكلة الفلسطينية، وبات الوقت متاحا أمامها لتنفيذ مخططاتها الأخرى في المنطقة، والتي من دونها لن تتمكن في البقاء على المدى البعيد •والمخططات الأخرى التي تحدثت عنها الدراسة الاستراتيجية تشمل تفتيت الدول العربية بأسرها إلى كيانات صغيرة عن طريق تأجيج الأقليات في كل دولة، ودعمها بجميع السبل المتاحة، وتقدم الدراسة تصورات موسعة لكيفية تفتيت مصر وتحويل لبنان إلى دويلات على أساس طائفي•و عن العراق: (إن تفتيت العراق أكثر أهمية من تفتيت سورية بالنسبة إلى أمن "إسرائيل"، فهي أقوى من سورية، وعلى المدى البعيد، فإنها تشكل خطرا حقيقيا على أمن إسرائيل •ولأهمية هذه الدراسة، قام الباحث الإسرائيلي "إسرائيل شاحاك" المعادي لأفكار الحركة الصهيونية بترجمتها للغة الإنكليزية ووضع لها مقدمة طويلة تحذر العالم من المخطط الإسرائيلي لتدمير المنطقة بأسرها•

نص الوثيقة الصهيونيةأولاً: نظرة عامة على العالم العربي والإسلامي1 ـ إن العالم العربي والإسلامي هو بمثابة برج من الورق أقامه الأجانب ( فرنسا وبريطانيا في العشرينيات ، دون أن توضع في الحسبان رغبات وتطلعات سكان هذا العالم.2 ـ لقد قُسِّم هذا العالم إلى 19 دولة كلها تتكون من خليط من الأقليات والطوائف المختلفة، والتي تُعادي كل منهما الأخرى، وعليه فان كل دولة عربية إسلامية معرضة اليوم لخطر التفتت العرقي والاجتماعي في الداخل إلى حد الحرب الداخلية كما هو الحال في بعض هذه الدول.3 ـ وإذا ما أضفنا إلى ذلك الوضع الاقتصادي يتبين لنا كيف أن المنطقة كلها، في الواقع، بناء مصطنع كبرج الورق، لا يمكنه التصدي للمشكلات الخطيرة التي تواجهه.4 ـ في هذا العالم الضخم والمشتت، توجد جماعات قليلة من واسعي الثراء وجماهير غفيرة من الفقراء. إن معظم العرب متوسط دخلهم السنوي حوالي 300 دولار في العام.5 ـ إن هذه الصورة قائمة وعاصفة جداً للوضع من حول دولة (إسرائيل ، وتشكل بالنسبة لها تحديات ومشكلات وأخطار، ولكنها تشكل أيضاً فرصاً عظيمة.ثانياً ـ مصر1 ـ في مصر توجد أغلبية سنية مسلمة مقابل أقلية كبيرة من المسيحيين الذين يشكلون الأغلبية في مصر العليا، حوالي 8 مليون نسمة. وكان الرئيس محمد أنور السادات قد أعرب في خطابه في أيار/مايو من عام 1980 عن خشيته من أن تطالب هذه الأقلية بقيام دولتها الخاصة، أي دولة "لبنانية" مسيحية جديدة في مصر...2 ـ والملايين من السكان على حافة الجوع نصفهم يعانون من البطالة وقلة السكن في ظروف تعد أعلى نسبة تكدس سكاني في العالم.3 ـ وبخلاف الجيش فليس هناك أي قطاع يتمتع بقدر من الانضباط والفعالية.4 ـ والدولة في حالة دائمة من الإفلاس بدون المساعدات الخارجية الأمريكية التي خُصصت لها بعد اتفاقية السلام.5 ـ إن استعادة شبه جزيرة سيناء بما تحتويه من موارد طبيعية ومن احتياطي يجب إذن أن يكون هدفاً أساسيا من الدرجة الأولى اليوم…. إن المصريين لن يلتزموا باتفاقية السلام بعد إعادة سيناء، وسوف يفعلون كل ما في وسعهم لكي يعودوا إلى أحضان العالم العربي، وسوف نضطر إلى العمل لإعادة الأوضاع في سيناء إلى ما كانت عليه....6 ـ إن مصر لا تشكل خطراً عسكرياً استراتيجياً على المدى البعيد بسبب تفككها الداخلي، ومن الممكن إعادتها إلى الوضع الذي كانت عليه بعد حرب حزيران/يونيو 1967 بطرق عديدة.7 ـ إن أسطورة مصر القوية والزعيمة للدول العربية قد تبددت في عام 1956 وتأكد زوالها في عام 1967.8 ـ إن مصر بطبيعتها وبتركيبتها السياسية الداخلية الحالية هي بمثابة جثة هامدة فعلاً بعد سقوطها، وذلك بسبب التفرقة بين المسلمين والمسيحيين والتي سوف تزداد حدتها في المستقبل. إن تفتيت مصر إلى أقاليم جغرافية منفصلة هو هدف (إسرائيل السياسي في الثمانينات على جبهتها الغربية.9 ـ إن مصر المفككة والمقسمة إلى عناصر سيادية متعددة، على عكس ما هي عليه الآن، لن تشكل أي تهديد لدولة (إسرائيل بل ستكون ضماناً للزمن و"السلام" لفترة طويلة، وهذا الأمر هو اليوم في متناول أيدينا.10 ـ إن دول مثل ليبيا والسودان والدول الأبعد منها لن يكون لها وجود بصورتها الحالية، بل ستنضم إلى حالة التفكك والسقوط التي ستتعرض لها مصر. فإذا ما تفككت مصر فستتفكك سائر الدول الأخرى، وإن فكرة إنشاء دولة قبطية مسيحية في مصر العليا إلى جانب عدد من الدويلات الضعيفة التي تتمتع بالسيادة الإقليمية في مصر ـ بعكس السلطة والسيادة المركزية الموجودة اليوم ـ هي وسيلتنا لإحداث هذا التطور التاريخي.كما إن تفتيت لبنان إلى خمس مقاطعات إقليمية يجب أن يكون سابقة لكل العالم العربي بما في ذلك مصر وسوريا والعراق وشبه الجزيرة العربية.ثالثاً ـ ليبياإن الرئيس معمر القذافي يشن حروبه المدمرة ضد العرب أنفسهم انطلاقاً من دولة تكاد تخلو من وجود سكان يمكن أن يشكلوا قومية قوية وذات نفوذ. ومن هنا جاءت محاولاته لعقد اتفاقيات باتحاد مع دولة حقيقية كما حدث في الماضي مع مصر ويحدث اليوم مع سوريا.رابعاً ـ السودان:وأما السودان ـ أكثر دول العالم العربي الإسلامي تفككاً ـ فإنها تتكون من أربع مجموعات سكانية كل منها غريبة عن الأخرى، فمن أقلية عربية مسلمة سنية تسيطر على أغلبية غير عربية أفريقية إلى وثنيين إلى مسيحيين.خامساً ـ سوريا1 ـ إن سوريا لا تختلف اختلافاً جوهرياً عن لبنان الطائفية باستثناء النظام العسكري القوي الذي يحكمها. ولكن الحرب الداخلية الحقيقية اليوم بين الأغلبية السنية والأقلية الحاكمة من الشيعة العلويين الذين يشكلون 12% فقط من عدد السكان، تدل على مدى خطورة المشكلة الداخلية.2 ـ إن تفكك سوريا والعراق في وقت لاحق إلى أقاليم ذات طابع قومي وديني مستقل، كما هو الحال في لبنان، هو هدف دولة (إسرائيل) الأسمى في الجبهة الشرقية على المدى القصير، وسوف تتفتت سوريا تبعاً لتركيبها العرقي والطائفي إلى دويلات عدة كما هو الحال الآن في لبنان.3 ـ وعليه فسوف تظهر على الشاطئ دولة علوية.4 ـ وفي منطقة حلب دويلة سنية.5 ـ وفي منطقة دمشق دويلة سنية أخرى معادية لتلك التي في الشمال.6 ـ وأما الدروز فسوف يشكلون دويلة في الجولان التي نسيطر عليها.7 ـ وكذلك في حوران وشمال الأردن وسوف يكون ذلك ضماناً للأمن والسلام في المنطقة بكاملها على المدى القريب. وهذا الأمر هو اليوم في متناول أيدينا.سادساً ـ العراق1 ـ إن العراق لا تختلف كثيراً عن جارتها ولكن الأغلبية فيها من الشيعة والأقلية من السنة، إن 65% من السكان ليس لهم أي تأثير على الدولة التي تشكل الفئة الحاكمة فيها 20% إلى جانب الأقلية الكردية الكبيرة في الشمال.2 ـ ولولا القوة العسكرية للنظام الحاكم وأموال البترول، لما كان بالإمكان أن يختلف مستقبل العراق عن ماضي لبنان وحاضر سوريا.3 ـ إن "بشائر" الفرقة والحرب الأهلية تلوح فيها اليوم، خاصة بعد تولي الإمام الخمينى الحكم، والذي يُعتبر في نظر الشيعة العراقيين زعيمهم الحقيقي وليس الرئيس صدام حسين.4 ـ إن العراق الغنية بالبترول والتي تكثر فيها الفرقة والعداء الداخلي هي المرشح التالي لتحقيق أهداف (إسرائيل).5 ـ إن تفتيت العراق هو أهم بكثير من تفتيت سوريا وذلك لأن العراق أقوى من سوريا.6 ـ إن في قوة العراق خطورة على دولة (إسرائيل) في المدى القريب أكبر من الخطورة النابعة من قوة أية دولة أخرى.7 ـ وسوف يصبح بالإمكان تقسيم العراق إلى مقاطعات إقليمية طائفية كما حدث في سوريا في العهد العثماني.8 ـ وبذلك يمكن إقامة ثلاث دويلات (أو أكثر) حول المدن العراقية.9 ـ دولة في البصرة، ودولة في بغداد، ودولة في الموصل، بينما تنفصل المناطق الشيعية في الجنوب عن الشمال السني الكردي في معظمه.سابعاً ـ لبنان:أما لبنان فإنها مقسمة ومنهارة اقتصاديا لكونها ليس بها سلطة موحدة، بل خمس سلطات سيادية (مسيحية في الشمال تؤيدها سوريا وتتزعمها أسرة فرنجية، وفي الشرق منطقة احتلال سوري مباشر، وفي الوسط دولة مسيحية تسيطر عليها الكتائب، وإلى الجنوب منها وحتى نهر الليطاني دولة لمنظمة التحرير الفلسطينية هي في معظمها من الفلسطينيين، ثم دولة الرائد سعد حداد من المسيحيين وحوالي نصف مليون من الشيعة.(ملحوظة من المحرر: كان هذا هو الوضع اللبناني زمن كتابة الوثيقة، ولكن القوى الوطنية اللبنانية نجحت في إعادة الوحدة الوطنية.)ثامناً ـ السعودية والخليج1 ـ إن جميع إمارات الخليج وكذلك السعودية قائمة على بناء هش ليس فيه سوى البترول.2 ـ وفى البحرين يشكل الشيعة أقلية السكان ولكن لا نفوذ لهم.3 ـ وفي دولة الإمارات العربية المتحدة يُشكل الشيعة أغلبية السكان.4 ـ وكذلك الحال في عُمان.5 ـ وفي اليمن الشمالية وكذلك في جنوب اليمن... توجد أقلية شيعية كبيرة.6 ـ وفي السعودية نصف السكان من الأجانب المصريين واليمنيين وغيرهم، بينما القوى الحاكمة هي أقلية من السعوديين.7 ـ وأما في الكويت فإن الكويتيين الأصليين يُشكلون ربع السكان فقط.8 ـ إن دول الخليج والسعودية وليبيا تُعد أكبر مستودع للبترول والمال في العالم، ولكن المستفيد من كل هذه الثروة هي أقليات محدودة لا تستند إلى قاعدة عريضة وأمن داخلي، وحتى الجيش ليس باستطاعته أن يضمن لها البقاء.9 ـ وإن الجيش السعودي، بكل ما لديه من عتادٍ، لا يستطيع تأمين الحكم ضد الأخطار الفعلية من الداخل والخارج. وما حدث في مكة عام 1980 ليس سوى مثال لما قد يحدث.10 ـ إن شبه الجزيرة العربية بكاملها يمكن أن تكون خير مثال للانهيار والتفكك كنتيجة لضغوط من الداخل ومن الخارج، وهذا الأمر في مجمله ليس بمستحيل على الأخص بالنسبة للسعودية سواء دام الرخاء الاقتصادي المترتب على البترول أو قل في المدى القريب. إن الفوضى والانهيار الداخلي هي أمور حتمية وطبيعية على ضوء تكوين الدول القائمة على غير أساس.تاسعاً ـ المغرب العربي:1 ـ ففي الجزائر هناك حرب أهلية في المناطق الجبلية بين الشعبين الذين يُكونان سكان هذا البلد.2 ـ كما أن المغرب والجزائر بينهما حرب بسبب المستعمرة الصحراوية الإسبانية بالإضافة إلى الصراعات الداخلية التي تعانى منها كل منهما.3 ـ كما أن التطرف الإسلامي يهدد وحدة تونس.عاشراً ـ إيران وتركيا وباكستان وأفغانستان:1 ـ فإيران تتكون من النصف المتحدث بالفارسية والنصف الآخر تركي من الناحية العرقية واللغوية، وفي طباعه أيضاً.2 ـ وأما تركيا فمنقسمة إلى النصف من المسلمين السنية أتراك الأصل واللغة، والنصف الثاني أقليات كبيرة من 12 مليون شيعي علوي و 6 مليون كردي سني.3 ـ وفي أفغانستان خمسة ملايين من الشيعة يُشكلون حوالي ثلث عدد السكان.4 ـ وفي باكستان السنية حوالي 15 مليون شيعي يُهددون كيان هذه الدولة.الأردن وفلسطين:1 ـ والأردن هي في الواقع فلسطينية، حيث الأقلية البدوية من الأردنيين هي المسيطرة، ولكن غالبية الجيش من الفلسطينيين وكذلك الجهاز الإداري. وفي الواقع تُعد عمان فلسطينية مثلها مثل نابلس.2 ـ وهي هدف استراتيجي وعاجل للمدى القريب وليس للمدى البعيد وذلك لأنها لن تشكل أي تهديد حقيقي على المدى البعيد بعد تفتيتها.3 ـ ومن غير الممكن أن يبقى الأردن على حالته وتركيبته الحالية لفترة طويلة. إن سياسة دولة (إسرائيل) ـ إما بالحرب أو بالسلم ـ يجب أن تؤدي إلى تصفية الحكم الأردني الحالي ونقل السلطة إلى الأغلبية الفلسطينية.4 ـ إن تغيير السلطة شرقي نهر الأردن سوف يؤدي أيضاً إلى حل مشكلة المناطق المكتظة بالسكان العرب غربي النهر سواء بالحرب أو في ظروف السلم.5 ـ إن زيادة معدلات الهجرة من المناطق وتجميد النمو الاقتصادي والسكاني فيها هو الضمان لإحداث التغير المنتظر على ضفتي نهر الأردن.6 ـ ويجب أيضاً عدم الموافقة على مشروع الحكم الذاتي أو أي تسوية أو تقسيم للمناطق...7 ـ وأنه لم يعد بالإمكان العيش في هذه البلاد في الظروف الراهنة دون الفصل بين الشعبين بحيث يكون العرب في الأردن واليهود في المناطق الواقعة غربي النهر.8 ـ إن التعايش والسلام الحقيقي سوف يسودان البلاد فقط إذا فهم العرب بأنه لن يكون لهم وجود ولا أمن دون التسليم بوجود سيطرة يهودية على المناطق الممتدة من النهر إلى البحر، وأن أمنهم وكيانهم سوف يكونان في الأردن فقط.9 ـ إن التميز في دولة (إسرائيل) بين حدود عام 1967 وحدود عام 1948 لم يكن له أي مغزى.10 ـ وفي أي وضع سياسي أو عسكري مستقبلي يجب أن يكون واضحاً بأن حل مشكلة عرب فلسطين 48 سوف يأتي فقط عن طريق قبولهم لوجود (إسرائيل) ضمن حدود آمنة حتى نهر الأردن وما بعده.11 ـ تبعاً لمتطلبات وجودنا في هذا العصر الصعب ( العصر الذري الذي ينتظرنا قريباً).12 ـ فليس بالإمكان الاستمرار بوجود ثلاثة أرباع السكان اليهود على الشريط الساحلي الضيق والمكتظ بالسكان في هذا العصر الذري.13 ـ إن إعادة توزيع السكان هو إذن هدف استراتيجي داخلي من الدرجة الأولى، وبدون ذلك لن نستطيع البقاء في المستقبل في إطار أي نوع من الحدود. إن مناطق (يهودا والسامرة) والجليل هي الضمان الوحيد لبقاء الدولة.14 ـ وإذا لم نشكل أغلبية في المنطقة الجبلية فإننا لن نستطيع السيطرة على البلاد. وسوف نصبح مثل الصليبيين الذين فقدوا هذه البلاد التي لم تكن ملكاً لهم بالأصل وعاشوا غرباء فيها منذ البداية.15 ـ إن إعادة التوازن السكاني الاستراتيجي والاقتصادي لسكان البلاد هو الهدف الرئيسي والأسمى لدولة (إسرائيل) اليوم.16 ـ إن السيطرة على المصادر المائية من بئر السبع وحتى الجليل الأعلى، هي بمثابة الهدف القومي المنبثق من الهدف الاستراتيجي الأساسي، والذي يقضى باستيطان المناطق الجبلية التي تخلو من اليهود اليوم.
Share:

انفلونزا الطيور تقترب من سورية

انفلونزا الطيور تقترب من سورية
‏05‏/04‏/2006
أليبوس العربية|خاص

نفقت ثلاث دجاجات في بلدة الكورة اللبنانية فيما يسود اعتقاد بأن صاحبتهما مصابة بالانفلونزا. فقد نقلت الوكالة الوطنية للاعلام عن مصادر طبية قولها بأن نفوق الدجاجات أدى الى هلع عند أهالي الكورة خصوصا بعد ارسال صاحبتهما الى مستشفى بيروت الحكومي للتأكد من حالتها التي رجحت مصادر طبية ان تكون مصابة فعلا بالداء و لم يعلن المستشفى حتى الأن حالة المريضة و ما اذا كانت مصابة بالفعل أم لا.
Share:

الفئات الضالة

الفئات الضالة

مصطفى حميدو
‏الأربعاء‏، 05‏ نيسان‏، 2006

أعجبني عنوان الكتاب ، اشتريته و أخذت أقرأ فيه. هالتني كمية المعلومات التي تحتويها صفحاته. لم يكن كتابا ضخما بل كان كتابا من القطع المتوسط لا تتعدى صفحات الكتاب كنص واحد المائتي صفحة. بقية الكتاب كانت عبارة عن أراء فيه لكتاب أغلبهم لم ترق لهم فكرة الكتاب. الكتاب يتحدث عن الفرق السرية في الإسلام ظهورها و نشأتها و دعوتها.  حاول الكاتب تسليط الضوء على ما يعتبره الفقه السني الإسلامي جزءا من الدعوات الهدامة أو تلك التي تضر بالأمة و استقرارها. طوال صفحات الكتاب يحاول الكاتب سبر أغوار ما أطلق عليها بالأحزاب الإسلامية من الخوارج إلى المعتزلة إلى المرجئة.حسب النصوص الملحقة بالكتاب فان الانطباع العام لدى قارئيه و المعلقين عليه تتسم بنوع من الدهشة الممزوجة بهجوم  على مضمون الكتاب  و توقيته.
الفقه الإسلامي عامة لم يناقش أفكار الفرق الإسلامية هذه في العمق و لم يدرس بشكل كاف أسباب ظهورها و ركودها. الإنسان المسلم العادي لا يكاد يعرف عن هذه الفرق شيئا سوى أنها و حسب خطباء الجمع من الفئات الضالة. نفس الشيء يحدث في هذه الأيام عبر إطلاق مصطلح الفئة الضالة على من يوصفون بالإرهابيين . الفتاوى بحق هؤلاء جاهزة و كأنها قالب جاهز لمن يخرج عن طاعة و لي الأمر.
الكاتب وصف هذه الفرق بالثورية و هؤلاء الذين يوصفون بالإرهابيين يطلقون على أنفسهم ألقابا مشابهة لمصطلح الثورية.
المقارنة هنا بين الفرق القديمة و الثوريين الجدد قد لا تروق لهؤلاء فهم خريجو نفس المدرسة التي تصف تلك الفرق بالفئات الضالة و هو المصطلح الذي يوصفون به اليوم.
الدعوة هنا هي لإعادة دراسة مذاهب تلك الفرق و إعادة بعض الحقوق لها و التي سلبت منها طوال التاريخ الإسلامي بحجة الخروج عن الطاعة.
مصطلح الخروج عن الطاعة أضحى ممجوجا، سمجا ، مضحكا يذكرني دائما بمشايخ الوهابية و التابعين لهم.
Share:

Tuesday, 4 April 2006

ابنية تراثية تحولت الى فنادق ممتازة في دمشق القديمة



ميدل ايست اونلاين دمشق - من طلال الكايد
بدات الاوابد المعمارية التاريخية التي تعود الى قرون سابقة في سوريا تشكل حافزا للعديد من المؤسسات الاستثمارية لتحويل عدد منها الى فنادق تراثية تكون مغايرة عن الفنادق ذات الطابع المعماري الحديث.
وستقوم هذه الفنادق وفقا لمواصفات تراعي خصوصية الارث التاريخي للبيوت المخصصة لاقامة هذه الفنادق التي سيتم استثمارها في وقت قريب في كل من دمشق القديمة وحلب شمال سوريا.
وتعتبر مؤسسة الاغا خان من اول المستثمرين الذين تقدموا بطلبات لاستثمار ثلاثة بيوت في دمشق القديمة يعود تاريخها الى القرن السابع عشر الميلادي.
وقال غزوان ياغي المسؤول في دائرة الاثار السورية ان مؤسسة الاغا خان تقدمت بطلب لاستثمار ثلاثة بيوت دمشقية قديمة في اول توجه للمؤسسة لتوظيف هذه البيوت التاريخية.
وتابع ان مؤسسة (سورستا) التابعة للاغا خان للتطوير والترويج السياحي ستكون المشرفة على تشغيل هذه العقارات بعد تحويلها الى فنادق خمس نجوم تتوافر فيها الشروط والمواصفات الفنية الموضوعة من قبل وزارة السياحة السورية ودائرة الاثار والمتاحف التي تراعي خصوصية الموقع الاثري والبيئة المحيطة بها.
وياتي هذا المشروع الذي يعتبر الاول من نوعه في سوريا في اطار استراتيجية الجهات المعنية الهادفة الى تشغيل وتوظيف المباني التاريخية سياحيا من جهة والحفاظ على نسيجها المعماري حيث تم في السنوات القليلة الماضية تحويل الكثير من هذه المباني الى مطاعم ومقاهي تشهد ارتيادا كبيرا من قبل زوار دمشق من عرب واجانب ومن اهالي دمشق الحديثة.
وذكر غزوان ياغي المسؤول في دائرة الاثار السورية ان مؤسسة الاغا خان تقدمت بطلب اخر لتحويل دار بلدية حلب القديمة الذي يعود الى فترة الانتداب الفرنسي الى فندق دولي.
وعبر عن الامل بان تتعدد مشاريع المؤسسة فى المستقبل والاستفادة من خلال المشاريع التي ستقوم لتطوير الكوادر السورية واستخدام تقنيات عالية في الترميم الاثري والترويج للاثار ووضع الخطط لتسجيل اكبر عدد ممكن من المواقع السورية على قائمة التراث العالمي.
وتحدث ياغي عن مشاريع المؤسسة الترميمية قائلا ان برنامج دعم المدن التاريخية التابع لمؤسسة الاغا خان تاسس عام 1992 بهدف تشجيع الحفاظ على المباني والساحات العامة واعادة استخدامها في مواقع تاريخية منتقاة من العالم الاسلامي حيث يقوم البرنامج بتنفيذ 20 مشروعا في سوريا وباكستان وزنجبار وسمرقند والبوسنة ومصر.
وحول المشاريع فى سوريا قال ياغى ان البرنامج اختار ثلاثة مواقع لترميمها وهي قلعة صلاح الدين في مدينة اللاذقية الساحلية وقلعة حلب شمال سوريا وتخطيط المنطقة المحيطة بها بالاضافة الى ترميم بقايا القصر الايوبي وسط القلعة اما الموقع الثالث فهو قلعة مصياف في حماة وسط البلاد التي مرت بمراحل تاريخية متعددة اهمها كونها عاصمة قلاع الدعوة الاسماعيلية في عهد سنان راشد الدين في القرن الثاني عشر.(كونا)
Share:

محـمــد المــاغــوط : شاعر التمرّد والعصيان (1934ــ 2006)



الجمل
4\4\2006
ربما لم يبارك لأمه أحد بمولده. ربما لم تعرض أيٌ منهن له ثديها ليرضع في حالات جوعه وتشبث الحليب في صدر أمه، كما كانت تفعل النساء تجاه أطفال بعضهن. ربما كانت النسوة يمنعن أطفالهن من اللعب معه لكثرة ما هو أشعث ومهلهل الثياب ويبدو عليه الحمق. لكن، من المؤكد أن أساتذته كانوا يضربونه بحد المسطرة على ظهر يديه لكثرة هيجانه وبلادته. ومن المؤكد أيضاً أن أحداً لم يخطر في باله أنه ذات يوم سيدّعي أنه لعب معه في الطفولة؛ وجلس معه على مقعد واحد في المدرسة، وأنه صديق عمره. إذ لم يكن ثمة ما يشير، ولو إشارة ضئيلة، إلى أن ذلك الطفل المنبوذ، والتلميذ البليد، وبعد أقل من خمسة وعشرين عاماً، سيكون أشبه بمبشر، حيثما يسير، يتبعه آلاف من المريدين، لكنه لا يرتدي الأبيض. أشبه بنبي صغير يفتتح عصراً جديداً من الشعر، وأفقاً جديداً للمسرح، وخطاً جديداً في المقالة والكتابة السياسية الساخرة وشديدة العمق، لكنه بلا لحية، وليس على رأسه عقال.سوف تجتمع نساء السلمية جميعهن، ويقلن بما يشبه الصوت الواحد: بيتنا ملاصق لبيته .. ياما لعب في هذه الغرفة.. ومن هذا الثدي ياما رضع... وسيقول الرجال جميعاً، وباعتداد فائق: إنه الصديق الوحيد، أمضينا طفولتنا وشبابنا معاً. هكذا يفعل المبدعون فوق العادة: يغيرون الأمزجة والأنظمة، ويوجهون الرغبات...***في أزقة السلمية الموحلة، وحاراتها المظلمة، وبين بيوتها الطينية التي يدلف الماء من سقوفها الخشبية الواطيئة، حيث تبرز علامتان ستطبعان المدينة بطابعهما لزمن طويل، ولم تنفكا تتزايدان، علامتان نافرتان بوقاحة كالأنف في الوجه: الفقر والثقافة. وكلما أمعن الفقر نهشاً في أجساد أبنائها، أمعن هؤلاء نهشاً في الكتب، حتى وقفوا: هم، والعالم الذي ينهار وجهاً لوجه، كمصارعين على حلبة. فراحوا يفكرون بطرائق شتى لمنع أو تأجيل انهياره: كأن يكتبون مثلاً، أو يشتغلون بالسياسة. الأمر الذي تكشّف - فيما بعد - عن الأمرين معاً: كثر الكتاب والمهتمون بالشأن الثقافي الذين أثروا على نحو من الأنحاء، بالثقافة السورية، بل والعربية، وكثرت –بالمقابل- الحركات والتنظيمات والأحزاب السياسية العلنية والسرية التي انتشرت إلى الأرجاء السورية، وأثرت - هي الأخرى - بالحركة السياسية العامة للسوريين؛ ما منح المدينة وجوداً لغزياً على امتداد الرقعة التي يقطنها العرب؛ وجعل أبناءها إلى ما بعد القرن العشرين يقدمون أنفسهم على أنهم من السلمية فحسب؛ قبل أن يقدموا أنفسهم على أنهم ذوو ذوات، ودون أن يفكروا أو يتساءلوا: ماذا بقي من هذا الرحم المقدس؟! في هذا المكان الكثيف، الضاج بالدلالة، الصاخب، الهادئ، المنعزل الذي ينطوي على الكثير من التنويه بالذات، والمفعم بالطموح، تحقق - بشكل فريد ومفاجئ - المثل الشعبي "ياسما إنت اللي بعتي، ويا أرض ابتليتي"، إذ ولد محمد الماغوط. حقاً، (ابتليت) الرقعة العربية بهذا الشاعر الذي وضع القوانين الشعرية التي صاغها التراثيون؛ وحتى تلك التي صاغها أصدقاؤه الكبار في العصر الحديث، في كيس الخيش الذي أحضره من السلمية إلى دمشق فبيروت، ورماه خلف ظهره، وابتكر قوانينه الخاصة. إذ إنه يرى أن "الشعر يكاد ينقلب إلى مورِّط بعدما كان منقذاً. لقد أصبح يكرهنا وينأى عنا، كأننا قتلة، صيادون، وهو الطائر الأليف الذي أحببناه. في كل يوم يعطونه وصفاً وقيمة لا علاقة له بهما. إنهم يزخرفونه كأنه سرج وليس الجواد، مهمتي منذ سنين أن أعيد الإلفة بيني وبينه، وأكاد أوفق، لأن الشعر يظل يحمل روح الطفل، بينما الآخرون يعاملونه كأنه شيخ عجوز يجب أن يوارى التراب للاستعاضة عنه بشعر معلب يتفق والخيانات الروحية المتفشية في هذا العصر". لقد دخل الشعر كوحش بري لا يروَّض، فحطم كل الأوزان والقوافي التي تريد ترويضه، وكتب ما ليس للشعر العربي عهد به من قبل، إذ إنه كتب آلامه الشخصية، وتاريخه الشخصي المحمول على الحزن المتطرف، والرعب المتطرف، وعلى وَلَهٍ، متطرف أيضاً، بالحرية.***ولد محمد الماغوط عام 1934 في السلمية، التي يقول إنه اكتسب إحساسه بالظلم البشري والفوارق الطبقية من نشأته في "هذه القرية الحائرة بين الصحراء والمدينة، والمنقسمة إلى أمراء وفلاحين، وأعتقد ـ والكلام للماغوط ـ أن ماركس كان ينبغي أن يولد في السلمية وليس في ألمانيا، ليخترع نظريته في الصراع الطبقي". ويعتبر أن السلمية نمّت فيه حس التمرد، "حين تفتح وعيي على مقابر خاصة للأمراء، ومدارس خاصة لأولادهم، فيما كنا نحن أبناء الفلاحين لا نذهب إلى المدرسة، بل إلى الكتّاب". ومن هذا الخلل الطبقي أتت عزة النفس "أذكر مرة أتى أميرٌ فارسٌ ليرمي أثناء دفن أحدهم حنطة للفقراء، فضربته بحجر. ولاتزال آثار سوطه على جلدي إلى هذه اللحظة".فهو يعتبر أنه "في مطلع الثلاثينات لم تكن السلمية مدينة، كانت قرية نائية وباسلة، تنظر إلى وحلها ودخانها وعيونها المحمرة كما تنظر الفرس إلى أجراسها، أما التاريخ المتسلسل في المعارك الكبرى فيظل في جيب المختار" ويرى أن الموت كان طبيعياً فيها، بل ضرورياً ومتوقعاً في كل لحظة. وعلى هذا الأساس كان أطفالها شرسين كالحشرات، ورجالها لا يتورعون عن ضرب أشجارهم بالسوط لأنها لم تثمر في الوقت المحدد. حتى دجاجها كان يصرخ باستمرار كأنه مصاب بذات الرئة. يقول: "كانت السلمية نقطة زيت في ماء الوطن. ولقد فكرت السلطات المتعاقبة جدياً في تقطيعها كالحية، هي وكهولها وشبابها ومقابرها ووضعها داخل كيس، ثم قذفها إلى الجحيم". ويروي أنه "حين حاول البدو في أحد سني المجاعة والقحط غزو القرية من جهة الشرق، تم تمزيق طلائع فرسانهم تمزيقاً قبل أن تصل إلى الضواحي؛ بعد أن شطرت رؤوس أمرائهم بأطراف المعاول. ولعل هذه التقاليد البدوية التي تتحكم بتلك المنطقة هي التي أججت الثأر، فقد وجدت في عام 1900 مئات الجثث في الكروم بسبب دجاجة" . ربما يكون هذا الظرف القاسي وشديد الوطأة هو الذي صاغ شخصية الماغوط على نحو من الأنحاء بمزاجه الحاد والمتقلب في آن، وكآبته المزمنة، ونزقه، وحزنه الذي لا يشبهه سوى الحزن الكربلائي الذي يفترق عنه في أنّ حزن الماغوط شخصي جداً. إن أكثر ما يميز شخصيته، هو انطوائها على هذا الحزن البدوي الذي استطاع كتابته بصدق نادر حتى لا تكاد تخلو قصائده من تلك المفردة الباطشة: الدموع. ويكاد قارئ هذا الشاعر الكبير يحار أيهما صاغ الآخر: القصيدة أم الشاعر؟ وربما في هذا الظرف أيضاً، وبسببه، نشأت تلك النزعة الثأرية التي تربطه بالعالم. إن قراءة أعماله تجعلنا نكتشف، دون عناء، أن محمد الماغوط طالب ثأر.لم يخرج صاحب (كاسك يا وطن) من بيته إلى الحارة إلا في السابعة من عمره، إنما ليس ليلعب مع الأطفال، بل ليرعى الخراف. لذلك فإن جل ما يتذكره من السلمية هو "الوحل والبرد والأحلام والغيوم والأبقار والرياح". ومع هذا فإنه يذكرها باعتزاز باعتبارها: "معقل القرامطة والمتنبي". وفي أنها "هُدمِتْ مئة مرة". ثم يقول: "إن هذه المدينة مقيمة في دمي". ويكتب: "سلمية: الدمعة التي ذرفها الرومانعلى أول أسير فك قيوده بأسنانهومات حنيناً إليهاسلمية: الطفلة التي تعثرت بطرف أوروباوهي تلهو بأقراطها الفاطميةوشعرها الذهبيوظلت جاثية وباكية منذ ذلك الحيندميتها في البحروأصابعها في الصحراء"وكما كان لتلك المدينة أثر هائل في تكوين شخصيته الثأرية، المزاجية، النزقة، وذات التطلع السوداوي الكئيب الحزين، فقد كان - كما يبدو - لأمه دور حاسم في تربيته. إذ إن غياب والده المستمر عن البيت بسبب عمله أجيراً في أراضي الآخرين، منح أمه هذا الدور المركزي. فهي قوية، وصلبة، جميلة، وشاعرية و..صارمة أيضاً. أخذ منها "الحس الساخر، الصدق والسذاجة، ورؤية العالم كحلم قابل للتحقيق" كما يقول.***إذا كانت السلمية كونت شخصيته الإنسانية، فإن دمشق، بل أسوأ ما فيها: سجن المزه، كونت شخصيته الأدبية. سلمية جعلت منه شخصاً لا يشبه سوى نفسه، ودمشق سجن المزه جعلت منه شاعراً وكاتباً لا يشبه – كذلك - سوى نفسه.إن فرحة والده بشروع ابنه العاق دراسة الزراعة في دمشق - مدرسة خرابو في الغوطة عام 1948 - لم تكتمل. فهذه مدرسة داخلية تقدم الطعام والشراب والنوم مجانا. وهذا يعني لوالده، إضافة إلى إزاحة عبء التكاليف التي تحتاجها الدراسة؛ التخلص من ابنه الذي "لا يطاق" لشدة تبرمه من الحياة والعالم. إلا أن الماغوط، وفيما هو في غرفته الداخلية، أخذ يفكر فيما إذا كانت هذه الدراسة تلبي طموحه الذي كان يتشكل رويداً رويداً في تغيير العالم. هذا الطموح الذي بدا له، في الحقيقة، أشبه بمهمة، أو أنه، حقاً، مهمة، وأن ثمة قوة خفية ندبته لتحقيقها، حينها اكتشف أن "ليس اختصاصه الحشرات الزراعية، بل الحشرات البشرية"، فهرب من تلك المدرسة، ومشى 15 كيلومتراً، ولجأ إلى المكان الأثير لديه: الرصيف، وإلى الهواية المتمكنة منه: التسكع. وهذا هو قدومه الأول إلى دمشق، وكان موفقاً بالنسبة إليه، حيث اكتشف أرصفة لقدميه، وشوارع طويلة لدخان سجائره، مما لم يكن في السلمية.أما قدومه الثاني والأخير فكان عام 1955 – 1956 حيث بدأ حياته الأدبية والكتابية، ولم يتوقف، منذ ذلك الوقت، عن إشعال الحرائق في الثقافة العربية، وبين المثقفين العرب. وبدا كل كتاب من كتبه وكأنه الكتاب الأول من نوعه. وبدا أن التاريخ الأدبي بعامة، والشعري بخاصة، يتحدد على وقع قلمه، وضجره، وغضبه. وسرعان ما وجد الفقراء والمشردون والمنعزلون والمطرودون والمهمشون وفاقدو الأمل وقاطنو أطراف المدن... ناطقاً رسمياً بآلامهم، اسمه: محمد الماغوط. وسرعان ما وجد الشعراء الجدد - طالبو الحرية، برمثيوس يُحضِر النار والحرية إليهم، مُخَلِّصاً إياهم، عبر تخليصه الشعر، من عبودية الشكل، ومن أوزان داحس والغبراء، وقوافي البسوس، وبلاغة قس بن ساعدة الإيادي...لكن دمشق، آنذاك، استقبلته استقبالاً لا يليق بالشعراء. على أطرافها، وفي مكان يشكل علامة كبيرة من علاماتها يدعى المزه، حيث ثمة غرف متلاصقة، معتمة، رطبة، ومليئة بالقضبان الحديدية، أُطلق عليه، سجن المزه، في هذا المكان تم استقباله لمدة تسعة أشهر من العام 1955، سوف تطبع حياته وكتابته بطابعها. سوف يعيش حياته وهو يشعر أنه ملاحق ومهدد، سوف يعيش في ريبة وتوجس من كل نأمة: من رنين الهاتف، من طرقة على الباب، ومن تحرك الستارة في غرفته...ومن أجل ماذا؟ من أجل مدفأة؟ قد يبدو الأمر مستغرباً، لكنه حقيقي.في السلمية في منتصف القرن العشرين كان ثمة حزبان يتنافسان: حزب البعث، والحزب السوري القومي الاجتماعي. وإذ خرج الشاعر الكبير من بيته، وهو يكاد يتجمد من شدة البرد، انتبه إلى مقر الحزب السوري القومي فوجد فيه مدفأة، وكان قريباً من حارته، فدخل المقر والحزب معاً. ولو أنه وجد مدفأة في مقر حزب البعث لدخله وصار بعثياً. فالأمر لا يتعلق بالحزب بل بالمدفأة. وعلى هذه التهمة: الانتماء إلى الحزب السوري القومي، سجن الماغوط، دون أن يصدق جهاز المخابرات أن علاقته بالحزب لا تتعدى علاقته بمدفأة الحزب. يقول: "وأنا في التاسعة عشرة من عمري، أتساءل: ما هي تهمتي بالضبط؟" ويضيف: "لم أقرأ صفحتين من مبادئ الحزب، ومنذ أن انتهت موجة البرد الأولى، لم أحضر له اجتماعاً، ولم أقم بأي نشاط لصالحه على الإطلاق..." وهو لم ينظر إلى أنطون سعادة على أنه مؤسس ذلك الحزب، وزعيم سياسي، بل على أنه "شاعر أخطأ الطريق". لكن، كما أن للسجن جرائم، فإن له أيضاً فضائل. ففي السجن كتب أولى قصائده "القتل"، على أساس أنها مجرد مذكرات سجين، إلا أن أدونيس الكبير قرأها وسماها شعراً. وهكذا تعرف محمد الماغوط على نفسه، وتعرف عليه العالم، على أنه شاعر، إنما من طراز خاص.في دمشق الخمسينيات لم يكن الماغوط سوى شاب متسكع، فقير لدرجة ليس من الممكن تصورها، مهلهل الثياب، أشعث الشعر، وحزين في الحد الأعظمي، وناقم لدرجة صفيقة. إن عمله رئيساً لتحرير مجلة "الشرطة" لم ينقذه. إذ سرعان ما وجد نفسه في فترة الوحدة ملاحقاً، فما كان منه إلا أن هرب إلى بيروت.حين عاد من بيروت وجد نفسه – أيضاً- ملاحقاً. فاستأجر غرفة في دمشق - عين الكرش "كانت غرفة ضيقة ومسدلة الستائر كأنها غرفة تحميض: « كنت دائماً في غرفة ضيقة. كان لدي بابور كاز وفرشة ومطبخ بحجم معلف الفرس..." كما يصفها. وتصفه في تلك الفترة الشاعرة الكبيرة، زوجته سنية صالح، وتصف أيضاً غرفته، وتقول: "كان يرتعد هلعاً إثر كل انقلاب مر على الوطن، وفي أحدها خرجت أبحث عنه، كان في ضائقة قد تجره إلى السجن أو ما هو أمر منه، وساعدني انتقاله إلى غرفة جديدة في إخفائه عن الأنظار؛ غرفة صغيرة ذات سقف واطيء حشرت حشراً في أحد المباني بحيث كان على من يعبر عتبتها أن ينحني وكأنه يعبر بوابة ذلك الزمن. سرير قديم، ملاءات صفراء، كنبة زرقاء طويلة سرعان ما هبط مقعدها، ستارة حمراء من مخلفات مسرح قديم. في هذا المناخ عاش محمد الماغوط أشهراً عدة بدت الأيام الأولى كاللعبة البطولية لنا نحن الاثنين. ولكن لما شحب لونه ومال إلى الاصفرار المرضي، وبدأ مزاجه يحتد بدت لي خطورة اللعبة، كنت أنقل له الطعام والصحف والزهور خفية. كان يقرأ مدفوعاً برغبة جنونية، وكنت أركض في البرد القارس والشمس المحرقة لأشبع له هذه الرغبة، فلا ألبث أن أرى أكثر الكتب أهمية وأغلاها ثمناً ممزقة أو مبعثرة فوق الأرض، مبقعة بالقهوة، حيث ألتقطها وأغسلها ثم أرصفها على حافة النافذة حتى تجف. كان يشعل نيرانه الخاصة في روائع أدبية بينما كانت الهتافات في الخارج تأخذ من بعيد شكلاً معادياً». في هذه الغرفة الواطئة التي تضطر الداخل إليها أن ينحني، شعر الماغوط أن حدبة بدأت تنبت على ظهره، هو الذي لا تنطفئ رغبته في الطيران. هنا، في قلب هذا الشعور، كتب مسرحية (العصفور الأحدب) (1963): وثيقة انهيار الإنسان العربي أمام جرافة الأنظمة التي بدأت تصل السلطة السياسية شيئاً فشيئاً، وتكرس نفسها كأنظمة مستبدة. لقد تنقل بين عدة غرف على تلك المواصفات. في إحداها كتب ديوان (غرفة بملايين الجدران) (1960). إذ أنه لم يكن ليكتب إلا في حالات دمار شخصي قصوى، ومزاج مشدود كالقوس، وأعصاب متوترة كأوتار العود في ذروة أدائه، حيث يكون على مفترق أمرين: الانتحار شنقاً، أو الكتابة، ولحسن حظنا نحن القراء، ولقوة موهبته، كان يختار الأمر الثاني. والحقيقة أنّ ما ساعده على ذلك هو ثقافته الواسعة. فقد كانت سنية صالح وذلك (الحداد في وطن من الفخار): زكريا تامر، يمدانه بالكتب: إن في فترتي سجنه عامي (1955 – 1961) أو في فترات ملاحقته. وعلى هذا الأساس، فنحن لن نصدق ادعاءاته المتكررة أنه ليس مثقفاً، وأنه لا يعرف ماذا يكتب: شعراً أم غير ذلك. الأمر كله أنه كان يخفي مرجعياته المعرفية، ويسمح لتلك العفوية الباهرة (عفوية الماغوط، حصراً) أن تتدفق، وللكلام البسيط أن يحمل كل تلك التفاصيل والمهملات والمتروكات؛ ليحقنها بذلك الإكسير الذي يحول الكلام إلى شعر. وذلك على خلاف أدونيس، كمثال، الذي تظهر ثقافته الهائلة في كل ما يكتب، شعراً ونثراً على السواء، ويعتبر؛ أي أدونيس أن الشعر بلا فكر، شعر بلا قول، وهذا يحطم الشعر. فيما يرى الماغوط العكس: الفكر يخرب الشعر. في هذا السياق نتذكر أن أدونيس وصف عروة بن الورد أنه شاعر كبير لكنه ليس قائلاً كبيراً. وهذه مشكلة لم تزل قيد البحث: هل على الشاعر أن يخفي مرجعياته؟ هل على الشعر أن يبدو بلا ثقافة؟ ثم أليس ضبط الجملة الشعرية على نحو يجعلها قادرة أن تحمل الكثير من الدلالات، يعتبر بحد ذاته ناتج ثقافة ومانحها، في الوقت ذاته، أيضاً؟ وأمامنا نماذج كبيرة على الاتجاهين، أدونيس والماغوط ذاتهما... وفي التراث أمامنا المعري وأبي نواس... الأمر كان هكذا، ولم يزل.***مرحلة خمسينيات وستينيات القرن العشرين، المرحلة التي ظهر فيها من يسمون (شعراء الحداثة) أو (شعراء الستينيات)، مرحلة تاريخية متميزة. فعلى المستوى الأيديولوجي: كانت الماركسية من جهة، والقومية العربية من جهة أخرى، في حالة استثنائية من الصعود والمد لا مثيل لهما.فالماركسية كانت تغطي أكثر من نصف الكرة الأرضية، على مستوى أنظمة الحكم. وكان الاتحاد السوفييتي: حامي الشيوعية العالمية، في حالة استثنائية أيضاً من القوة. وحركات التحرر العالمية نشطة جداً (ومتكاثرة) ومدعومة (أو هكذا، على الأقل، كان يُظن) سوفييتياً. ما أثر بشكل كبير على الوضع العربي، في اتجاهه الماركسي، فتكاثرت وكثرت التنظيمات الشيوعية العربية واتسع تحركها وانتشارها بشكل لافت. وبما أن الماركسية نظرية كبيرة حقاً، ولديها ما تقوله بشكل كبير حقاً، فكان أغلب متبنيها من العرب على قناعة عالية أن الشيوعية العربية قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى السلطة والسيادة السياسية لتنفيذ مشروعاتها. لم تكن الفكرة القومية تختلف كثيراً من حيث الانتشار والمد والتعامل والتعاطي عن الماركسية، فقد كانت هي و"جمال عبد الناصر" يمارسان سطوة سحرية على الأرض العربية، فالأرض (بتتكلم عربي) ولا حياة للفرد إلا ضمن الجماعة (الأمة) العربية التي جزأها (وخلَّفَها) الاستعمار وهاهي الآن، كما كان يطرح أصحابها، تنهض من جديد وسيدخل العرب، بعد قليل، في إطار وحدة استثنائية حيث الاقتصاد والسياسة والثقافة والمجتمع... كل واحد لدى هذه الأمة التي تبعث الآن.إلى جانب هذا، كان (العرق) السوري يمثل اتجاهاً فكرياً لا مثيل له على مستوى الفكر السوري القومي الاجتماعي، والذي ذهب معظم متبنيه إلى الانتظام في إطار الحزب السوري القومي الاجتماعي، حيث "أنطون سعادة" يمثل قيمة كلية. فطروحاته - كما يرونها - حل أوحد للسوريين، وكما يعلم الجميع فإن معظم شعراء الحداثة كانوا داخلين في هذه البنية: فكرياً وتنظيمياً، وذلك على المستوى الإقليمي لما يسمى: سوريا الكبرى.في الفترة ذاتها كان لدى العرب، على مستويات أخرى، أفراد لا يقلون طموحاً عن كل ما تقدم. لقد قامت حركة فنية وإبداعية في التاريخ العربي الحديث والمعاصر كبيرة حقاً، فمثلاً: كانت "أم كلثوم" وثن الجماهير العربية، وعلى أوتار (فريد الأطرش) تهتز العقول والأخيلة، وكان "عبد الحليم حافظ" ترمومتر الشارع العربي، حتى ليخيل أن العرب على المستوى الشعبي يقيسون تاريخهم ومستقبلهم على (آهاته) كان يشكل، حقاً، شارة كبيرة لحلم عربي (لم يتحقق أي شيء منه طبعاً) كأن كل شيء كان، بدءاً من "عبد الحليم حافظ"، والحلم العربي، يتحقق. كذلك فإن (فيروز) والرحابنة كانوا يصوغون ذوقاً عربياً جديداً، مشكلين قوة فنية وإبداعية، كانت، ولم تزل، استثناءً عربياً ربما منذ العصر العباسي.كل تلك المظاهر (التي أشرت لها إشارات سريعة تدل على حجم تلك المرحلة التي ظهر فيها شعراء الحداثة وشعرهم) جعلت قناعة معظم النخب العربية أن أمتهم العربية أو السورية أو الماركسية ...؟! ستنبعث من جديد، وبعد فترة ليست طويلة. (لذلك نجد الكثير من مفردات البعث: تموز مثلاً، منتشرة بكثرة في شعر الحداثة، حتى إن الثقافة العربية أطلقت على تلك المرحلة الشعرية اسم: المرحلة التموزية. وتموز لم يكن يمثل خلاصاً أو بعثاً فردياً، بل يشير في إطار التجربة إلى خلاص أو بعث أمة).فالحداثة التي تبنتها مجلة (شعر) كان طموحها ليس فنياً فحسب، بل أن تشمل، كما يعبر يوسف الخال: "مختلف حقول النشاط الإنساني".فالشعر بتعبير الحال "نهضة هدفها، رفع النفس العربية إلى مستوى الحداثة"، وكذلك "وضع هذه الثقافة (العربية) بأصولها الدينية والإلهية -كما يريد "أدونيس"- موضع تساؤل أو شك أو رفض"، فالمسألة الحداثية تخص، لدى شعراء الحداثة، أمةً. و"قضية العالم العربي الراهنة، هي قضية النهوض بعد كبوة، دامت أكثر من ألف سنة".إذاً، إن تلك المرحلة تمثل تباشير نهضة، كان العرب في منأى عنها لحوالي عشرة قرون، وكانت المرحلة العثمانية بمثابة الهاوية الأسطورية التي ترسب العرب في قاعها لأربعمئة سنة، كانت أشد السنوات التي مر بها العرب ظلامية وبؤساً وتخلفاً وانحطاطاً.في هذه المرحلة المتميزة ظهر شعراء الحداثة والشعر الحديث.في هذه المرحلة، أيضاً، تمت الوحدة بين سورية ومصر 1958 – 1961، وتميزت بوطأة أمنية شديدة، طالت الشعب السوري ومن ضمنه المثقفين المعارضين أو الذين يحملون آراء ومواقف معارضة لآراء ومواقف حكومة الوحدة. في هذا السياق، تمت مطاردة محمد الماغوط، فهرب إلى لبنان.كانت بيروت الخيمة الأخيرة التي تظلل الهاربين من بلدانهم، وفيها يجتمع الخارجون عن القانون السلطوي والاجتماعي والإبداعي، والذين يريدون أن يبتكروا طرائق جديدة للحياة والتفكير والكتابة، كانت بيروت مساحة للحلم والحرية. وفيها أسس الشاعر السوري يوسف الخال مجلة "شعر": المجلة الأكثر ثورية في تاريخ الشعر العربي، والتي ستغير ملامحه وبنيته، وتنقله من طور إلى طور آخر لم يعرفه قراء العربية قبلاً. وقد أدارها مع أدونيس. بدأت المجلة باستقطاب الشعراء العرب الذين يحلقون في هذا الفضاء والذين يهجسون بالحرية والتجديد مثل، بدر شاكر السياب. أما بشأن محمد الماغوط، فثمة قصة مثيرة وشيّقة تكتبها سنية صالح: "كان محمد الماغوط غريباً ووحيداً في بيروت. وعندما قدمه أدونيس في أحد اجتماعات مجلة )شعر( المكتظة بالوافدين، وقرأ له بعض نتاجه الجديد بصوت رخيم دون أن يعلن عن اسمه، وترك المستمعين يتخبطون (بودلير؟.. رامبو؟..)، لكن أدونيس أشار إلى شاب مجهول، غير أنيق، أشعث الشعر، وقال: "هو الشاعر...". لاشك أن تلك المفاجأة قد أدهشتهم وانقلب فضولهم إلى تمتمات خفيضة. أما هو، وكنت أرقبه بصمت، فقد ارتبك واشتد لمعان عينيه"، وتتابع سنية: " بلغة هذه التفاصيل، وفي هذا الضوء الشخصي، نقرأ غربة محمد الماغوط. ومع الأيام لم يخرج من عزلته بل غير موقعها من عزلة الغريب إلى عزلة الرافض". كان أعضاء (شعر) في هذه الأثناء يتحاورون ويكتبون وينظرون حول القصيدة: ماهيتها، بنيتها، ما هو الشكل الذي يجب أن تكون عليه الكلمات لتصير قصيدة؟.. متى يمكن أن نقول عن مقروء ما إنه شعر، ومتى نقول إنه ليس شعراً؟.. وماذا على الشعر أن يقول؟.. كانوا يصوغون ذوقاً جديداً ورؤية جديدة للشعر بخاصة، وللحياة بعامة. ويبتكرون قوانين جديدة للكتابة. قوانين تسمح للفكر أن يسيل بحرية، وللقصيدة أن ترقص بحرية. فأطاحوا بالبحور الشعرية التي كان الشعر لمّا يزل يرتسم عليها منذ نشأته الأولى وحتى منتصف القرن العشرين. واكتفوا بأن تسير القصيدة على التفعيلة. وكانت نازك الملائكة وبدر شاكر السياب قد بدآ بهذا. واتفقوا على أن الشعر ليس مدحاً وذماً وهجاء ووصفاً، بل رؤية. وسرعان ما انقسمت المواقف حول هذا الجديد: فمن جانب، كثر الشعر الذي يقوم على التفعيلة، ومن جانب آخر كثرت الصرخات المعادية التي تتهم (شعر) وجماعتها بأنهم يهدمون التراث العربي، ويشاركون في إشاعة النوع الجديد للاستعمار الغربي، الاستعمار الثقافي، لاسيما أن آثار أقدام المستعمرين كانت لم تزل بعد ظاهرة كالوشم على الأرض العربية. يشكو أدونيس إلى يوسف الخال ذلك ويقول: "صحيح أن الرفض الذي قوبلت به أفكارنا، كان يمنحها قوة غامضة، مع أنه كان يعرقلها أو يحجبها ... حاربتنا السياسة، ورافقت حربها علينا حرباً أكثر مضاضة : تلك التي يشنها عاطلون عن المعرفة". كذلك، في السياق ذاته، يقول فايز خضور: "..كنا في دمشق يقام علينا الحد من قبل خراتيت المدرسة التقليدية، لأننا نعمل في الحداثة، حتى وصل الوهم بهؤلاء أننا "عملاء للاستعمار والإمبريالية" و"موظفون لتهديم التراث".في هذه الأثناء، أيضاً، كان الشعر بصفة عامة، وبتأثير قوي من أدونيس، يتقدم بلغة معقدة وصعبة وكان ذا أفق صوفي متعال. كانت مفردات الوجود والعدم ، الموت والحياة، البعث والانبعاث، ومفردات الأساطير... شديدة الحضور فيه، وكان ما يسمى بالشعر الرمزي حاضراً لدرجةٍ يُظن معها أن الشعر هو الشعر الرمزي فحسب. الأمر الذي أدى إلى ظهور معركة أخرى بدأت تُشن على الغموض في الشعر الجديد آنذاك. وكان، حقاً، ثمة قصائد يكتبها عديمو أو قليلو الموهبة، مستغلقة على المتلقي، دون مبررات فنية حقيقية.داخل هذه الحميا الثقافية برقتها وصلافتها، بصعوبتها وإغرائها، ووسط تلك المعارك التي تتطلب شحذ أقوى الأسلحة المعرفية، كان محمد الماغوط مشغولاً بقلق آخر: الوطن والحرية، الهذيان والرعب. كان الشعر بالنسبة إليه مجرد ملجأ يلجأ إليه كما يلجأ البدائي إلى أقرب جذع شجرة خوفاً من الوحوش، مع فارق أن الوحوش التي يخافها الماغوط بشرية. لكنه – بالمقابل - كان يرى الشعر الذي تدعو إليه مجلة "شعر" غارقاً في متاهات جدلية عن الوجود والعدم، وألغاز تفصلها مئة سنة ضوئية عما يدور على الأرض. يقول عن نفسه: "أما أنا فكنت غاضباً وجائعاً، أتحدث عن قمل السجن، والقدم الحجرية للسجان على قلبي، وعن التوابيت وساحات الإعدام وشفاه غليظة لرجال قساة، وعن الحلم الذي انطفأ، وابتساماتنا وأهدابنا قاتمة". لم يكن يهمه اللغة التي يكتب، والأسلوب الذي يلتزم، يهمه أن "يعقد مؤتمراً لكل الجياع ومشردي ومضطهدي الوطن العربي ويلقي عليهم قصيدة". وإلى ذلك كان يرى أن جماعة (شعر) "يكتبون في المطلق"، فيما هو حاول أن يسحبهم إلى الأرض بكل ما فيها من أرصفة وتشرد وحطام. ثم يؤكد بشيء من النشوة والتنويه بالذات: "علمتهم التسكع في الطرقات وتحت المطر". وعلى دخان سيجارته المتصاعد والكثيف، يستند على كرسيه، ويحدق في الأفق، ويقول: "أنا فتحت ثغرة في جدار أصم".لقد وجد المجال اللغوي الرحب الذي يمكن خلاله أن يحقق تلك الأحلام، وكان هذا المجال قصيدة النثر: تلك الطفلة التي تمردت على أبيها وأمها وسلالتها، وعلى الشرعية، وأعلنت العصيان المضاد منذ تشكلها الأول على يد مجموعة قليلة ومتناثرة هنا وهناك، وكان من بين هذه القلة: سليمان عواد، ذلك الشاعر الذي كان يقبع في مجاهل السلمية، الذي يعتبره الماغوط معلمه الأول، حيث كان يقرأ له رامبو مترجماً، ويكتب قصيدة النثر، ويعتبر أنه: "شاعر مبدع على مستوى بودلير وفيرلين ورامبو"، فيما كان الماغوط وقتها لم يتجاوز الرابعة عشرة، ويتلمس خطواته الأولى المرتبكة. وفي بيروت في مجلة (شعر)، وجد قرينه الكبير: أنسي الحاج، وتشاركا في إنماء هذا الشكل الشعري الجديد وانتشاره. فإذا كانت قصيدة الحداثة عصياناً، فإن قصيدة النثر عصيان مضاد. يعتبر الماغوط أن "قصيدة النثر هي أول بادرة حنان وتواضع في مضمار الشعر العربي الذي كان قائماً على القسوة والغطرسة اللفظية، كما أن هذه القصيدة مرنة وتستوعب التجارب المعاصرة بكل غزارتها وتعقيداتها، كما أنها تضع الشاعر وجهاً لوجه أمام التجربة، وتضطره إلى مواجهة الأشياء دون لف وراء البحور؛ ودوران على القوافي". ويعتبر أنها جاءت كضرورة صحية لإلغاء ديكتاتورية الشعر الكلاسيكي، إنها أشبه بعملية بتر لكل الأطراف والزوائد المعيقة لاندفاع التجربة، كي تتخذ إطارها الواضح والمختلف. وهي تسعى في تجاربها الأصيلة كي تصل إلى الصدارة دون تزكية من رأسماليي الأوزان والقوافي، باعتبارها رؤية جديدة للعالم وسط زحام الاعتبارات الشاحبة وتقاليد الطرب ورقص الكلمات".ولنا أن نتأكد من نجاحاته ومما يقول، حين نعرف أن عتاة الشعر التقليدي والأوزان، وحين يواصلون هجومهم على قصيدة النثر ويطلقون عليها من الأسماء ما يتوقعون أنه يُخرجها من فضاء الشعر، مثل: نثيرة، نثر شعري، ...الخ، فإنهم، جميعاً وبلا استثناء، يستثنون محمد الماغوط، وإذ يريدون أن يتسامحوا حيالها ولو قليلاً، فإنهم يشترطون كتابتها مثل محمد الماغوط، نافين عن الآخرين إمكانية كتابتها، ليس لصعوبتها، ولكن كما يرون، لأنها ليست شعراً. فيما الماغوط، كتبها بوصفها شعراً. وهذا استثناء لا يقاس عليه الآخرون. وثمة من ينكر على أنسي الحاج ذاته شعريته، فقط لأنه يكتب قصيد النثر. لقد انتزع الماغوط اعتراف الجميع حتى خصومه، وذلك لقوة موهبته وإصراره وعناده. باتجاه آخر، فإن معظم شعراء قصيدة النثر خرجوا من غرفة محمد الماغوط ذات الجدران الملايين. وبذلك تم تتويجه كمؤسس لا ينازع لهذه المملكة الشعبية الرحبة والديمقراطية: قصيدة النثر، دون أن ننسى أنسي الحاج. إذ إنها وإن كتبت زمنياً قبله، فإنه جعلها قصيدة متكاملة: لغة خاصة، بل استخدام خاص لهذه اللغة، يبدو أنه مختلف حتى عن استخدامها في شعر التفعيلة، وأنزلها من سماء الحنين الرومانسي والروحانيات والوجوديات إلى أرض الحفاة والعراة والجائعين والمحطمين، عبر تهكم عال حتى من القضايا التي يعتبرها كبيرة، كالوطن:"آهلو يتم تبادل الأوطانكالراقصات في الملاهي"وذلك عبر علاقات فريدة بين الكلمة والشيء، ليست بعيدة وليست قريبة، ليست مألوفة وليست غريبة، إنها ما يقال عنها نقدياً: مدهشة وصادمة."... فأنا قطعاًما كنت مربوطاً إلى رحمي بحبل سرةبل بحبل مشنقة"وكذلك:"فليذهب القادة إلى الحروبوالعشاق إلى الغاباتوالعلماء إلى المختبراتأما أنافسأبحث عن مسبحة وكرسي عتيق... لأعود كما كنتحاجباً قديماً على باب الحزن".وكذلك:"اهربي أيتها الغيومفأرصفة الوطنلم تعد جديرة حتى بالوحل"والأمثلة كثيرة جداً على حجم الصدمة التي تخلفها قصائده وهولها. لقد مشى بالاتجاه المعاكس حتى لأصدقائه ورفاقه الكبار الذين ساروا، أيضاً، بالاتجاه المعاكس للشعر العربي، بل، وللثقافة العربية: جماعة (شعر)، وشعراء القصيدة الحديثة الآخرين. فمن المعروف، كمثال، أن النسق الذي أسسه الشعر العربي منذ المرحلة المسماة (جاهلية)، والمتعلق بالفخر والاعتداد بالذات، كما في قول طرفة، مثلاً: "أنا الرجل الضرب الذي تعرفونه / خشاش كرأس الحية المتوقد" الذي كرسه نهائياً المتنبي: "أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي / وأسمعت كلماتي من به صمم". وعمّقه - وإن باتجاه آخر- أدونيس: "قادر أن أغير، لغم الحضارة: هذا هو اسمي". لم يزل يوالي حضوره القوي في الشعر الحديث، ويمكن اعتبار محمود درويش من أبرز ممثليه، كون مرموزه هو الفدائي القادر على الكثير، في صراعه البطولي مع محتلي أرضه: "أنا هرقل الذي شد البحار إلى قرون اليابسة (...) أنا نبي الأنبياء وخاتم الشعراء". هذا النسق جعله الماغوط مشكوكاً فيه، حين نظر إلى "الأنا" من زاوية هزيمتها: "ألحق المارة من شارع إلى شارعأنا بطل.. أين شعبي؟أنا خائن.. أين مشنقتي؟أنا حذاء.. أين طريقي؟"كذلك: "فهل أنا مشروع بطلأم مشروع خائن"بالإضافة إلى نظرته المتبرمة على طول الخط من العالم بكل ما فيه، مطلقاً عليه أقذع الشتائم والأوصاف مما يتجنبه الشعراء – عادة - بحجة أن العالم ليس كتلة واحدة، وإن ثمة فيه ما هو جدير بالحب : "لقد كرهت العالم دفعة واحدةهذا النسيج الحشري الفتاك"يقول أيضاً: "اليوم الذي يمر، ولا أحقد فيه على شعب، أو حزب، أو طائفة، أو زعيم، أو خطيب، أو صحافي، أو شاعر، أو مذيع، أو سائق، أو راكب، أو شارع، أو نافذة، أو عصفور، أو زهرة، أو سحابة في هذه الأمة، لا أعتبره يوما من عمري، أو يخصني من قريب أو بعيد"..." أحب الحدائق المعلقة وناطحات السحابولكني أحب الزلازل والقصف الجوي أكثر"..."أحب الشمس والقمر والنجومولكني أحب الظلام أكثر"..."أحب المقاومة ورايات النصر ومعارك التحريرولكنني أحب وأرتاح للهزائم أكثر"إن النزعة المضادة في كتابة الماغوط متجلية على الدوام في كل ما كتب، حتى في الأمر الذي يشكل ما يشبه الإجماع لدى العالم على جماله، وإطلاق ما يعتبر كاملاً من الأوصاف عليه، فإن الماغوط يقيم معه علاقة من الجانب الغامض والصاعق، كوصف النهدين، مثلاً. ففي حين أننا لم نقرأ، أو لم نتذكر قولاً قوياً، إلا أوصاف الإعجاب بهما، من حيث دلالتهما المانحة للحياة، إضافة للدلدلة الجمالية، فإن العلاقة التي أنشأها لهما الماغوط شديدة الالتباس والقسوة، يقول:"نهداها الأزرقانيتأرجحان تحت المطر كمثانتين فارغتين" قبل الماغوط، لم يكن من الممكن التصور أن النهدين بقدرتهما الكاملة على بناء العالم أو دحره يمكن أن يكونا "مثانتين" (وإن فارغتين!)؛ كل ذلك عبر / أو في لغة قادرة على البناء والهندسة والتمثل، وأيضاً هذه طاقة إضافية للشعر الماغوطي، على الإيصال. الأمر الذي جعلها نافرة في المشهد الشعري العربي، ومنتشرة فيه كالفضيحة، إنها كالدخان يعشش، ليس في الرئتين فحسب، بل في الثياب والستائر وأثاث البيت أيضاً. مع هذا فإن الكتابة على مثاله أو تقليده رهان خاسر، ويتعين على الشعراء الذين يريدون تجاوزه أن يكونوا منتسبين لنادي المتفوقين المصغر دون أن نشك أبداً بوجودهم؛ إن الحرف الذي استخدمه، بشكل شديد البروز والسعة، لبناء هذه العلاقات اللغوية الفائقة هو (الكاف)، وفق ما يسمى بالبلاغة العربية: "كاف التشبيه". وعلى الرغم من المحاذير الكثيرة في الاعتماد على أدوات التشبيه، ومن ضمنها (الكاف) من حيث أنها تضعف التصوير، لأن التشبيه بـ (الكاف) هو مقابلة بين شيئين، وليس دمجاً لأحدهما في الآخر. إلا أن الماغوط، بعيداً عن هذه المحاذير التي أطلقتها خالدة سعيد، جعل من الكاف لغة كاملة، لا يقوم النص إلا بها، ولا يحدث العالم الذي يريده إلا عبر استخدامها. إذ إن ما يسمى "المشبه" و"المشبه به" لدى هذا الشاعر الخطير سرعان ما يندمجان ويتبادلان الموقع، ويتحولان إلى بنية، كل عنصر وجزء فيها ضروري لعمل الآخر، بل، إن أيّ عنصر أو جزء فيها لا يعمل إلا بالآخر. الأمر الذي جعل استخدام أدوات التشبيه، وبصورة خاصة (الكاف)، في شعر ما بعد الماغوط مشوباً بالحذر وبالدقة. وبهذا يكون قد رفع مستوى اللغة، الأمر الذي شكل خدمة جليلة للغة ولعمالها: الشعراء اللاحقين.ثمة الكثير مما يمكن قوله في شعره وكتابته عامة، وهذا يلزمه دراسات نقدية كثيرة، ولن يعدم النقاد والدارسون أبواباً متعددة وواسعة تفتحها لهم كتاباته ، بما فيها الدراسات النفسية غير المحمودة كثيراً، كمثال، التي يمكن أن تربط بين فقره وجوعه التاريخيين وبين قوله:"آه كم أودأن آكل النساء بالملاعق"والأمثلة لا تحصى على الكثير من الوجهات التي تتخذها الدراسات النقدية. ***إلا أن قبول شعر الماغوط في تلك الفترة، لم يتحقق دون زوابع من المعارضة المتشددة. واللافت أن هذه المعارضة تمت من داخل حركة التجديد الشعري ذاتها. كان ثمة تنافس حاد بين مجلة (شعر) التي تبنت قصيدة النثر،إضافة لقصيدة التفعيلة، وفق ما يسمى بـ (الشعر الحر): ذلك المصطلح الذي أطلقته وأشاعته نازك الملائكة، وبين مجلة (الآداب) التي تبنت قصيدة التفعيلة، لكنها وقفت بشدة ضد قصيدة النثر. ففور صدور ديوان (حزن في ضوء القمر) كتبت خالدة سعيد دراسة عنه ونشرتها في (شعر)، فقامت نازك الملائكة بكتابة دراسة عن قصيدة النثر ضمنتها ردا قوياً على دراسة خالدة سعيد ونشرتها في (الآداب)، اعتبرت فيه أن قصيدة النثر (بدعة)، وأن "دعواها ركيكة فارغة من المعنى"، ولا "مصلحة لا للأدب العربي ولا للغة العربية ولا للأمة العربية نفسها" فيها. وحين راحت تعرف مضمون (دعوى) تلك القصيدة قالت: إنه "ما جاء في مقال كتبته السيدة الأديبة خزامى صبري عن كتاب نثر فيه تأملات وخواطر لأديب لبناني ناشئ". أما خزامى صبري فهي خالدة سعيد، حيث أنها كانت توقع بهذا الاسم، وأما الأديب (اللبناني؟) الناشئ فهو محمد الماغوط. فترد (شعر) بدورها على الملائكة مفصلة في الرد أنواع الشعر، وبخاصة النوع الذي يكتبه الماغوط. كذلك ترد الملائكة على جبرا إبراهيم جبرا الذي اعتبر أن شعر المستقبل هو الشعر الخالي من الوزن والقافية كليهما، وأن محمد الماغوط وتوفيق صايغ وهو-أي جبرا ذاته- من بين الشعراء العرب الذين يكتبون هذا النوع. إن نازك الملائكة لا تتصور شعراً بلا تفعيلة، لأن هذه هي التي تمنح القصيدة شرعيتها، من حيث أنها تجعلها منتسبة لبحور الشعر العربي الكلاسيكي التي اكتشفها الفراهيدي. أعلنت سنة 1958 جريدة النهار - الصفحة الأدبية فيها الذي كان يشرف عليها أنسي الحاج، عن جائزة قصيدة النثر وقيمتها خمسمئة ليرة لبنانية، وكانت لجنة التحكيم مؤلفة من: سليم باسيلا وأدونيس ويوسف الخال وشوقي أبي شقرا وأنسي الحاج. وكان من بين المتنافسين على الجائزة: محمد الماغوط وسنية صالح. ففاز الماغوط بها عن قصيدته: "احتضار عام 1958" التي لم ينشرها في كتاب إلا في العام 2005 حيث نشرها في كتابه "شرق عدن.. غرب الله"، وكانت هذه الجائزة موازية لجائزة قصيدة التفعيلة وقيمتها ألف ليرة لبنانية، وفاز فيها بدر شاكر السياب عن قصيدته (أنشودة المطر). إلا أن (الآداب) لم تستطع البقاء مكتوفة الأيدي تجاه تلك (الخزعبلات) التي تقوم بها (شعر) و(النهار)، فأسست جائزة مضادة، ومنحتها لديوان (كلمات ريفية) للشاعر صلاح عبد الصبور. جابر عصفور يعتبر أن منح الجائزة للماغوط اعتراف له مغزاه وتقدير له دلالته، من حيث هو تأكيد لما قامت به كتابته التي كانت أشبه بحصان طروادة، في اقتحامها الأسوار العمودية والدخول من الباب الذي لم تستطع الدخول منه محاولات سابقة ومعاصرة لم تتميز بالزخم الشعري نفسه". الحقيقة، ومع هذا، فإنه إذا كانت توجد معارك جميلة في التاريخ، فإن هذه المعركة من أجملها. لقد أسفرت عن ولادة الشعر العربي الحديث، الذي أنقذ الشعر العربي منذ ما بعد عصوره الذهبية من موت كاد يكون محققاً.*** إذا كان لبنان جعل الشاعر الكبير يقرر إطلاق النار على حنجرته والكف عن كتابة الأشعار:"لا أشعار بعد اليومإذا صرعوك يا لبنانوانتهت ليالي الشعر والتسكعسأطلق الرصاص على حنجرتي"وإذا كان لبنان هو الذي جعله يعي نفسه كإنسان عربي مهزوم حتى أقصى بقعة في داخله: "سئمتك أيها الشعر، أيها الجيفة الخالدةلبنان يحترقيئن كفرس جريحة عند مدخل لصحراءوأنا أبحث عن فتاة سمينةأحتك بها في الحافلة".فإن دمشق ورغم أنها كما يقول "مدينة تحبها ولا تحبك" وأنه أعطاها صدره أربعين عاماً ولا يجرؤ على إعطائها ظهره ثانية واحدة، رغم ذلك، فإنها سكنته، ولا يعرف أن يبتعد عنها. فكان أن عاد من بيروت إليها.في دمشق اختار مكاناً لا يجلس فيه الشعراء والمثقفون، ولا الأثرياء ومحدثو النعمة، بل الناس الذين يحكون، على دخان أراكيلهم وصوت النرد على الطاولة، عن همومهم ومشاكلهم العالقة على جلودهم منذ ولادتهم، هذا المكان هو مقهى (أبو شفيق) المتكئ على نهر بردى في الربوة.كان مقهى (أبو شفيق) الملاذ الأخير الذي يلجأ إليه الماغوط ليقيم علاقته السرية والمشبوهة مع نهر بردى ومع السوريين. كان قدومه إليه واجباً يومياً لا يجرؤ على التقاعس عن ممارسته: الاستيقاظ فجراً، ثم المشي على القدمين لمسافة خمسة كيلو مترات للوصول إليه، إلى طاولته الثابتة التي يجرى بردى تحتها، وإلى صحفه، وأوراقه الكثيرة والباذخة، وقلمه القاطع، ليكتب مسرحيات: (ضيعة تشرين)، (غربة)، (كاسك يا وطن)، و(شقائق النعمان)، وسيناريوهات أفلام: (الحدود)، (التقرير)، (المسافر)، وبعض القصائد؟ تلك المسرحيات والأفلام التي أثرت، ليس بالمزاج السوري فحسب، بل بالوضع العربي عموماً. وقد قام الفنان دريد لحام بتمثيلها جميعاً، الأمر الذي أتاح للشعوب العربية مشاهدتها والتأثر بها. وقد صنعت هذه المسرحيات ما سمي "مسرح محمد الماغوط"، وتلك الأفلام، على قلتها عددياً، ما سمي، أيضاً، سينما محمد الماغوط، وذلك كما صنع شعره، قبل ذلك، ما سمي (شعر محمد الماغوط)، وذلك لتلك الفرادة التي ظهرت بها أعماله جميعها.ثلاثون عاماً لم تنقطع صلة الأقنومين ببعضهما: الماغوط ومقهاه. فإذا كان (أبو شفيق) قدم للشاعر المكان الآسر الذي يتيح له تعميق العلاقة ببردى، وبالسوريين، وكذلك العزلة والهواء الدمشقي الذي شكل له حصانة ما، وإلى حد ما، من سجائره التي أخذ يتعاطاها كالمنتحر، بعد وفاة زوجته الشاعرة الكبيرة سنية صالح، فإن الماغوط أعطاه المجد والركون في ذاكرة الثقافة العربية كمكان كان يجلس فيه ذات يوم، شاعر قلب مائدة الشعر والكتابة في وجوه الجميع، وغادر. وقد كان هذا المقهى وفياً بشدة، إذ إنه، وبعد أن تم إغلاقه، كان يفتح يومياً لاستقبال صديقه التاريخي: في الساعة السابعة صباحاً، وكل يوم، كان النادل فارس يأتي لهذا الغرض فقط: يفتح الباب ليدخل الماغوط، ثم يغادر، ولا يعود إلا عند انتهاء الشاعر من مناوبته، من التزامه الفولاذي، من ممارسة طقسه التعبدي مع ورقه وقلمه. إلى أن أصيب الكاتب بمرض نقص التروية في قدمه، فأقسم أنه لن يعود إلى شقيقه: (مقهى أبو شفيق) بعكاز. وبهذا انقطعت الصلة المباشرة بينهما، لكنها بقيت في ثنايا كتابته، وفي الذاكرة، لتساهم في تكريس فكرة المكان، وتحديداً: المكان الثقافي.ورغم أنه كتب زاوية (تحت القسم) التي كان ينشرها في مجلة (الوسط) اللندنية (1989 – 2001)، في (مقهى الشام)، والتي أعاد نشرها في كتاب (سياف الزهور)، إلا أن هذا المقهى الفخم ذي النجوم الخمس على جبينه، لم يستطع أن ينافس، ولو منافسة بسيطة، (مقهى أبو شفيق)، الذي لم يكن يتطلع إلى أية نجمة يضعها على جبينه، بل كان يتطلع إلى النجوم في السماء، ويرقبها وهي تسقط نجمة تلو الأخرى في نهر بردى، ليعيد الماغوط منذ صباح اليوم التالي، صياغتها متلألئة أكثر على أوراقه.حين ذهب إلى باريس، اعتبر أن "كل شيء فيها: السياسة، الدين، الفن، الاقتصاد، يبدو حراً ومرناً كراقص الباليه، ومتماسكاً كحلقات السلاسل حول أقدام الأسرى لكن رغم كل ذلك -يقول- لم أستطع أن أكتب فيها حتى ولو رسالة. وأحسست أن (مقهى أبو شفيق) أهم من كل مقاهي الشانزيليزيه ومقتنيات متحف اللوفر".***من المقاهي والتسكع إلى العزلة المديدة في المنزل، كتب محمد الماغوط تاريخه الشخصي وتاريخ الذين تتجمع الآهات في حلوقهم، لتترسب على شكل غصات تجعل الدمع ينفطر في عيونهم وهم صامتون، تاريخ الذين يمارسون كل لحظة أقسى حالات البكاء في زمن كانت الأنظمة ومثقفون كثيرون يشيعون أن الأيام القادمة أيام عز وبطولة. لقد فتح الماغوط ملفات الفضيحة ، وأرّخ للهزائم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.. والروحية والنفسية وتنبأ بهزائم لاحقة، وقعت فعلاً. لقد نجح الماغوط في تحقيق مشروعه الكتابي على نحو فذ، وخسر العربي مستقبله على نحو فذ أيضاً. ***الآن في نهايات العام 2005 يعيش الشاعر في منزله بدمشق -حي المزرعة – شارع أسامة بن زيد وحيداً، مريضاً، منعزلاً: "الأريكة التي يتمدد عليها في صالة منزله لا يغادرها إلا إلى المطبخ لإعداد كأس أو لإحضار طعام بسيط، وعلى الطاولة التي أمامه عشرات الأنواع من الأدوية، أرقام هواتف، زجاجات كحول، كتب، دفتر ملاحظات، منفضة سجائر، ولاعات، وسكاكر. وعلى يمينه جهاز الهاتف وآلة تسجيل لا تسمع منها سوى صوتِ فيروز، على الجدار المقابل لوحة لفاتح المدرس بعنوان: (العصفور الأحدب)، وأخرى لنذير نبعة، شلبية إبراهيم، والياس زيات، صور فوتوغرافية، صورة لسنية صالح... والنافذة، رغم سحب الدخان، مغلقة". ثمة من يزوره ليساعده في أمر، وثمة من يفعل لمجرد التفاخر أمام الأصدقاء والعائلة. ولكن على هذا وذاك أن يتحمل مزاجه الحاد والمتقلب وشديد التطرف أيضاً، فما يُضحك الآخرين قد يزعجه، وما يزعجهم قد يُفرحه... وهكذا.فإذا كان للمبدعين فوق العادة حقوق ليست لسواهم، حقوق انتزعوها انتزاعاً، فإن من حق الماغوط كلّ شيء: ألم يغير مفهوم الشعر والمسرح والفيلم السينمائي والمقالة، بل ومفهوم الكتابة برمتها؟ كل هذا، ودون مكتب فاخر أو مكتبة ستشهدها الأجيال: فقد يكتب على وصفة دواء، أو علبة محارم. إذا أتته فكرة يكتبها على أقرب ورقة، وأحياناُ يتركها على ظهر البراد، أو في غرفة النوم، ثم يقوم بجمع الأوراق المتناثرة ويجلس ليكتب. غالباً ما تضيع أوراقه وينسى أين وضعها. يكتب حتى في الشارع، ودون التقيد بمواعيد. إذ يعتقد أن ثمة خللاً ما في المبدع الذي يتقيد بمواعيد ثابتة. لا يحب الكتابة وراء مكتب أنيق، ولا القراءة في مكان مريح. شرطه الوحيد: الضجة أو الإزعاج. وعلى موسيقا الضجة والإزعاج هذه، انتسب الماغوط إلى عمالقة الشعر العربي بإجلال بالغ. الجمل(فصل من مخطوط "رواية اسمها سورية – مئة شخصية ساهمت بتشكيل وعي السوريين في القرن العشرين" الذي سيصدر قريباً وهو من تحرير: نبيل صالح ومشاركة عدد كبير من الكتاب السوريين) ***أعماله الشعرية:حزن في ضوء القمر 1959غرفة بملايين الجدران 1960الفرح ليس مهنتي 1970أعماله الروائية:الأرجوحة 1974أعماله المسرحية:العصفور الأحدب 1963المهرج 1960كاسك يا وطنغربة ضيعة تشرينشقائق النعمانالمارسيليز العربيالمقالات والنصوص:سأخون وطني 1987 سياف الزهور 2001شرق عدن.. غرب الله 2005البدوي الأحمر 2006النصوص السينمائية:الحدودالتقريرالمسافرالنصوص التلفزيونية: وادي المسكحكايا الليل ***كلمة محمد الماغوط، التي ألقاها في دبي، بمناسبة فوزه بجائزة سلطان العويس الثقافية في آذار الماضي:من يدعوني لافتتاح أي معرض منتظر كمن يدعو الخريف لافتتاح معرض زهور ومهما كتبت وأبدعت في أي مجال أظل ضيفاً عابراً على هذا الوطن الخالد والمفدى فإلى الوطن الذي يستقبلني والوطن الذي ينتظرني وإلى المحكمين الذين لا أعرف عنهم أكثر مما أعرف عن مواقع الغيوم واتجاهاتها دون نظارتي الطبية كل ما أملك عدا عكازي وحزني، من قبل قلت: آه لو يتم تبادل الأوطان كالراقصات في الملهى والآن أقول: آه لو يتم تبادل الأسرى مع أوطانهم في كل حرب لأني منذ الطفولة وحتى الآن: كلما تحركت ستارة سترت أوراقي بيدي كبغي ساعة المداهمة.
Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

ملفات | Files

Syria Report