Thursday, 9 February 2006

ملخص للمستقبل

مصطفى حميدو
أليبوس
9\2\2006
فوز حماس بالتأكيد هو انتصار لمنطق المقاومة التي حاول بعض الانهزاميين العرب مصادرته و اتهامه بالتخلف و وصفه بأنه خيار الانهزام الذ ساد طوال ستينينات القرن الماضي و انتهى بمأساة ال 67.هذا التيارالممول سعوديا و الذي استعمل في وقت من الأوقات لمهاجمة سورية و التشهير بهل بدأت جذوته تخبو ومناصروه يختفي نعقهم الذي كان يتطير من أي محاولة عربية أو اسللامية جادة
لقول لا للمشاريع الأمريكية و الغربية في المنطقة. بعد أن هدأت الحملة على سوريا توجهت سمومهم ناحية ايران و التي بحجة برنامجها النووي السلمي تهاجم و تتهم بتهديد امن الخليج المهدد أساسا من الأساطيل الامريكية و الخروقات الاسرائيلية الكثيرة و الواضحة.
فك التحالف الايراني السوري هو الهدف الرئيسي لكل ذلك و ما تصريحات خدام حول أن سورية أداة في يد السياسة الايرانية الا محاولة يائسة في هذا الاتجاه. الخوف أن تتحول تصريحات خدام الى دعوة طائفية في سورية باعتبار أن الحكم العلوي المحسوب على الشيعة هو حليف لحكم شيعي في ايران ضد السنة في سورية و الذين يشكلون الغالبية. ارهاصات مثل هذه الدعوة خرجتمن لبنان التي اعتبر أحدهم أن اللقاء الماروني (عون) الشيعي (حزب الله) ما هو الا حلف ضد السنة في لبنان.

0 comments:

Post a Comment