Sunday, 18 December 2005

المبارزة الأخيرة.....و احتمالات التمديد

أليبوس
مصطفى حميدو
18\12\2005
الانتخابات العراقية الأخيرة كانت احدى جولات المبارزة حامية الوطيس بين ايران و السعودية.الطرفان حشدا كل ما يمكن حشده للانتصار.
القنوات السعودية مجتمعة بلا استثناء اضافة الى تلك المتحالفة معها فتحت كل ابوابها أمام قائمة علاوي المدعوم بقوة من السعودية و التي تراهن عليه لكبح جماح المد الايراني في المنطقة . السعودية التي اختارت حلفا استراتيجيا مع الولايات المتحدة اخذت تدرك مدى الخسارة الفادحة التي تتعرض لها نتيجة هذا الحلف خصوصا وان المنافسة الاقليمية الأبرز لها في المنطقة هي ايران اختارت الطرف الأخر المقاوم كخيار استراتيجي لها .الفراغ التي بدأت ايران بملئه بعد التراجعات العربية الأخيرة تقض مضجع السعودية و التي تعيش فها أقلية شيعية تبدو مهيئة لأدوار مستقبلية خصوصا بعد المد الشيعي في العراق و البحرين.الايرانيون سخروا بدورهم امكانياتهم الاعلاميةعلى تواضعها مقارنة بالسعوديين لدعم الائتلاف العراقي الموحد.مفتاح الاكتساح الايرني لم يكن اعلاميا بل كان دينيا روحيا محرضا و محشدا لكل الجهود في سبيل نجاح الائتلاف.السعودية قد تمدد المعركة بنقلها الى لبنان و دعونا نراقب و نرى.

0 comments:

Post a Comment