Saturday, 31 December 2005

سكت دهرا و نطق كفرا،ملف عن خدام و ردود الافعال على تصريحاته


ميدل ايست اونلاين،سيريا نيوز،أليبوس،وكالات
31\12\2005
قال عبد الحليم خدام النائب السابق لرئيس الجمهورية العربية السورية مساء الجمعة في حديث مع قناة العربية الفضائية ان رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري تلقى "تهديدات" من سوريا، ومن الرئيس بشار الاسد.
وقال خدام "اسمع الحريري كلاما قاسيا جدا، اسمع كلاما قاسيا جدا جدا جدا من قبل الرئيس بشار الاسد".
واوضح ان ذلك تم قبل التمديد للرئيس اللبناني اميل لحود "باشهر". وتم التمديد في ايلول/سبتمبر 2004.
وردا على سؤال لتحديد مدى قساوة التهديدات قال "القساوة تكمن" في ان بشار الاسد قال للحريري "ساسحق من يحاول ان يخرج عن قرارنا، لا اذكر الكلمات بالضبط، لكن الكلام كان بمنتهى القسوة، خرج الرئيس الحريري (من مقابلة الاسد)، ارتفع ضغطه وبدأ معه نزيف في الانف، اخذه غازي كنعان الى مكتبه وحاول ان يهدىء الموضوع".
وقال خدام "في احدى المرات استدعي (الحريري) الى دمشق وهذا الكلام سمعته مباشرة من ثلاثة مصادر من الرئيس الاسد ومن الحريري ومن غازي كنعان (وزير الداخلية السوري السابق)"
وكان خدام قال ردا على سؤال حول توجيه تهديدات للحريري، "نعم جرى توجيه تهديدات للحريري".
وعلى سؤال حول اذا كانت هذه التهديدات "بالقتل"، قال خدام: "يعني عندما يقول رئيس جهاز الامن لزواره وهو يلعب بمسدس ساعمل واترك، هناك تهديدات كثيرة، سواء في دمشق او في (مكان اخر)".
وعلى سؤال حول ان كان رئيس الجهاز المعني هو رستم غزالي، رئيس جهاز الامن والاستطلاع في لبنان سابقا، قال خدام: نعم.
ورستم غزالي من بين المسؤولين السوريين الذين استمعت اليهم لجنة التحقيق الدولية التي تحقق في اغتيال الحريري في شباط/فبراير 2005 في بيروت. واعتبرت اللجنة في تقريرها مسؤولين امنيين سوريين ولبنانيين بالتورط في اغتيال الحريري.
واتهم خدام في حديثه الرئيس بشار الاسد بالانفراد بالسلطة، بعد اعلانه استقالته من منصبه كنائب للرئيس السوري.
وقال خدام "تشكلت لدي القناعة ان عملية التطوير والاصلاح سواء كان سياسيا او اقتصاديا او اداريا لن تسير".
واضاف "فقررت الاستقالة وراجعت نفسي ووضعت نفسي امام احد خيارين فاما ان اكون مع الوطن واما مع النظام، واخترت الوطن لانه الحقيقة الثابتة والنظام حالة عارضة في تاريخ البلاد كغيره من الانظمة".
وردا على سؤال، اوضح خدام "لم اتعرض لاساءة او لتهديد وخرجت وعلاقاتي مع (الرئيس بشار) الاسد حسنة وودية، الخلاف في وجهات النظر لا يغير شيئا".
وقال خدام "قبل مغادرتي بيومين استقبلني وكان الحديث وديا وشاملا وبالتالي هناك اختلاف في وجهات النظر ولكن احتراما متبادلا".
وتابع يقول "ودعته (الاسد) ويعرف انني سافرت للكتابة وما يقال عن تهديد ومضايقات غير صحيح".
واضاف "لقاءاتي مع الاسد ودية وهو يتصف بادب رفيع في حديثه مع الناس ويبدي لي مودة واحتراما نظرا لمعرفته بطبيعة العلاقة بيني وبين والده (الرئيس الراحل حافظ الاسد) لم اسمع منه اي كلمة تؤذي مشاعري او تسيء الي. قبل مغادرتي كان الحديث وديا وشاملا".
وشدد خدام "لست مبتعدا ولست مبعدا جئت الى باريس ليتسنى لي كتابة مرحلة هامة من تاريخ سوريا والمنطقة، في هذه المرحلة كنت احد القياديين الاساسيين في التخطيط وفي التنفيذ في مجال سياستنا الخارجية ورأيت ان من واجبي الوطني ان اؤرخ هذه المرحلة لتطلع الاجيال وليطلع الناس على الحقائق والوقائع الصحيحة حيث استطعنا ان نحقق لسوريا مكانة مرموقة في المجالين او الساحتين العربية والدولية".و في اول رد فعل على تصريحات خدام قال عضو مجلس الشعب جورج جبور تعليقا على الحديث الذي أدلى به النائب السابق للرئيس بشار الأسد عبد الحليم خدام "كنا نتوقع هجوما من قبل خدام ردا على الهجوم الذي تعرض له من قبل بعض وسائل الإعلام المرحب بها في سوريا".
وحول حديث خدام عن تفرد الرئيس بشار الأسد بالسلطة قال جبور إن هذا ليس ظاهرة جديدة وليدة اليوم وليست ظاهرة في النظام السوري وحده مضيفا أنه "حين يكون الإنسان مواليا فهو يتحدث عن ديمقراطية الحكم وحين تهتز العلاقة مع الحكم يتحدث عن انفراد بالسلطة"
وفي معرض تعليقه على قول خدام بأن الرئيس الأسد هدد رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري قال جبور إن "السياسة لها لغتها وهي ليست دائما مهذبة" مضيفا أن من عاصروا السياسة السورية في مختلف المراحل "يعرفون أن التهذيب في التعبير السياسي يكون أحيانا مفقودا".
واستطرد جبور بالقول إن علاقة نائب الرئيس خدام ووزير الخارجية الشرع كانت دائما "حذرة" و"ليست ودية".
ومن جهته قال عضو مجلس الشعب عضو اللجنة المركزية للحزب فيصل إنه "في مؤتمر البعث كان خدام من أكثر الناس الذين توجهنا لمحاسبتهم" مضيفا أن "من يرتكب الآثام لا يستحق أن يسمع على وسائل الإعلام ولكن نعذر قناة العربية لأن لها مخطط خاص اتجاه هذه المنطقة".
وأكد كلثوم في اتصال هاتفي أجرته قناة الجزيرة القطرية أن "عبد الحليم خدام هو من أسس للفساد والأخطاء في سوريا" وأنه "لا يحترم وطنه ونقول له أن كل من يصنعه أعداء سوريا ليس له مكان في هذا الوطن ويستحق اللعنة من شعبه".
وأضاف عضو اللجنة المركزية للحزب في أول رد رسمي سوري على حديث خدام أن "عبد الحليم خدام كاذب وخائن لوطنه وهو جزء من مخطط اختير له أن يكون بطله في هذا اليوم".
وكان عبد الحليم خدام أدلى بحديث لقناة العربية التلفزيونية قال فيه إن الرئيس بشار الأسد هدد رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري ووجه له كلاما قاسيا جدا وأن يفرد الرئيس بشار بالسلطة هو من أسباب تدهور الوضع في سوريا وهاجم فيه بشدة رئيس جهاز الأمن السابق في لبنان رستم غزالي.
قال عضو مجلس الشعب جورج جبور "كنا نتوقع هجوما من قبل خدام ردا على الهجوم الذي تعرض له من قبل بعض وسائل الإعلام المرحب بها في سوريا".
وحول حديث خدام عن تفرد الرئيس بشار الأسد بالسلطة قال جبور إن هذا ليس ظاهرة جديدة وليدة اليوم وليست ظاهرة في النظام السوري وحده مضيفا أنه "حين يكون الإنسان مواليا فهو يتحدث عن ديمقراطية الحكم وحين تهتز العلاقة مع الحكم يتحدث عن انفراد بالسلطة"
وفي معرض تعليقه على قول خدام بأن الرئيس الأسد هدد رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري قال جبور إن "السياسة لها لغتها وهي ليست دائما مهذبة" مضيفا أن من عاصروا السياسة السورية في مختلف المراحل "يعرفون أن التهذيب في التعبير السياسي يكون أحيانا مفقودا".
واستطرد جبور بالقول إن علاقة نائب الرئيس خدام ووزير الخارجية الشرع كانت دائما "حذرة" و"ليست ودية".
الى ذلك وصف رئيس تحرير سيريا نيوز نضال معلوف بأن ما قاله خدام يندرج تحت اطار الخيانة و قال في تحليل له تصدر الصفحة الاولى لسيريا نيوز بأن الفساد الذي تكلم عنه خدام هو مشارك فيه ضاربا مثلا في سلسلة المطاعم التي يمتلكها في سورية و التي تشكل جزء صغيرا من ملكيته و التي قال متهكما على لسان السوريين بانه يمتلك سورية كلها و أضاف معلوف بأن ما قاله خدام يماثل في تأثيره قنبلة نووية ضربت سورية مضيفا بأن الضغوط الاقتصادية و خصوصا على الليرة السورية ستتفاقم في القريب وبأن الضغوط السياسية ستزداد.

خدام ينضم الى الصدّيق وهسام ويتحول مخبراً لدى ميليس
يوضاس السوري يقبض 30 مليون دولار ويطلق الاتهامات‏
ابو جمال الساكن في قصور باريس يتحدث عن الفقر في سوريا

كتب شارل أيوب
يوضاس السوري عبد الحليم خدام الذي باع شرفه وتحول مخبراً لدى ميليس عن كذب ضد بلاده دون ‏اثبات فقط ليقوم بتصفية الحسابات عن حقد مع اولاد الرئيس المرحوم حافظ الاسد حيث يدعي ‏عبد الحليم خدام انه كان مع الرئيس حافظ الاسد ويرى الجميع ان عبد الحليم خدام لم يكن لا ‏بعثيا ولا قوميا عربيا ولا صاحب اخلاق ومروءة عربية، بل ان الانسان يتوقع ان عبد الحليم ‏خدام كان مخبراً لدى فرنسا ولدى الصهيونية منذ 30 سنة حيث سقط القناع عن وجهه الان ‏واظهر صورته الحقيقية على انه يوضاس السوري خائن بلاده من دون اي وقائع بل اتهامات ‏جزافاً.‏
عبد الحليم خدام يملك قصراً في شارع في فرنسا هوالقصر الذي اشتراه له الرئيس الحريري بـ 40 ‏مليون دولار، وهذا القصر كان يسكنه الثري اليوناني اوناسيس.‏
عبد الحليم خدام يملك قصراً على شاطىء نيس قيمته اكثر من 20 مليون دولار ومسجل باسم ‏زوجته ام جمال على الشاطىء الجنوبي في فرنسا.‏
ابو جمال الذي يتحدث عن الفقر لدى الشعب السوري يقوم الشعب السوري بسؤاله : هل راتبك ‏كنائب رئيس جمهورية او عضو قيادة قطرية جعلك تمتلك هذه القصور.‏
الشعب السوري يسأل ابو جمال ماذا تقول لرفاقك البعثيين في سوريا عندما تقبض من سعد ‏الحريري 30 مليون دولار كي تطلق الاتهامات على تلفزيون العربية وتتحول مخبراً مثل المجند ‏السوري الفار زهير الصدّيق والمجند السوري الآخر هسام هسام.‏
عبد الحليم خدام هل سألت نفسك وانت الموظف العادي الذي اكرمك الرئيس حافظ الاسد وجعلك ‏محافظاً ثم وزيراً ثم نائباً لرئيس الجمهورية كيف انك تتحول مخبراً لدى لجنة ميليس دون وقائع.‏
يا ابو جمال الشعب اللبناني والشعب السوري يريدان الحقيقة ويريدان معرفة من قتل ‏الحريري ولذلك فهم ينتظرون ان تقوم لجنة التحقيق بالتقصي والاستجواب ولكن كيف تتحول الى ‏مخبر لدى ميليس دون وقائع مقابل 30 من الفضة.‏
يا ابو جمال تتحدث عن الشعب اللبناني فمن يا ترى قام بإذلال الشعب اللبناني غيرك انت.‏
يا ابو جمال انت المتعصب بفكر تكفيري وتدعي العروبة، من قام بإذلال المسيحيين في لبنان غيرك ‏يا ابو جمال طوال 30 سنة كنت تقبض من المرشحين والوزراء ثمن مناصبهم في لبنان، فقل لنا ‏من اين لك اليخت مايا 1 ومايا 2 في بانياس وقيمتهما 35 مليون دولار.‏
يا ايها السيد عبد الحليم خدام وقد خليت من الكرامة العربية، قل لنا من بنى لك مرفأ ‏بانياس امام قصرك الفخم، اخبرنا يا ابو جمال كيف قام ابنك جمال بجمع هذه الثروة الكبيرة.‏
كم مرة شكينا لدى الرئيس الراحل حافظ الاسد عليك، وكان الرئيس الراحل حافظ الاسد يطلب ‏طول البال وكنت انت يا ابو جمال جلاد الشعب اللبناني.‏
قل لنا يا ابو جمال لماذا اجتمعت 3 مرات مع القاضي ميليس سراً وتتحدث عن مهنيته ‏وصدقيته، والقاضي ميليس اعتمد على مجند سوري فار اسمه زهيرالصديق وهو مسجون حيث انت في ‏باريس.‏
تتحدث يا ابو جمال عن الفقر لدى الشعب السوري هل رأيت التمثال البرونزي على الشاشة ‏‏«العربية» وانت تتحدث اثناء المقابلة في قصرك، ثم ماذا تقول يا ابو جمال لرفاقك البعثيين ‏في سوريا الفقراء الذين يعيشون في شقق عادية وانت تعيش في قصر فخم تساوي قيمته 50 ‏مليون دولار في باريس.‏
انت ايها السمسار ابو جمال تقول انك تتحدى، لا بل نحن نتحداك قل لنا من اين جئت بثروتك ‏وقصورك في فرنسا واميركا. ابو جمال تقول ان لديك اشياء خطيرة ستكشفها في الوقت المناسب ‏ونحن نقول لك انك جبان والف جبان ونتحداك ان تكشفها اليوم لان الجبان يطلق التهديدات ‏ولا يفعل بينما الرجال تفعل ولا تتحدث.‏
ابو جمال انت تتحدث عن قرار لك هل تذكر يا ابو جمال ان الرئيس الراحل حافظ الاسد كان ‏يمازحك ان القرار في البيت هو لأم جمال وليس لأبو جمال ومعروف لدى سوريا كلها ان أم جمال ‏تحكم أبو جمال، وأبو جمال لا يحكم حتى صالون منزله، من انت يا ابو جمال مدعي عروبة تهرب في ‏زمن الشدة من سوريا فيما يحاصر العالم سوريا لاخضاعها لاسرائيل وانت تعيش في القصور مع ‏عائلتك في باريس.‏
انت تهاجم الرئيس بشار لانه لم يوقع مع اسرائيل انت تهاجم بلادك لانك قبضت ثمن اتعابك 30 ‏مليون دولار.‏
لك الحق يا ابو جمال ان تكون وفياً للرئيس الشهيد رفيق الحريري لان ثروتك كلها منه ولكن ‏نتحداك ان تكون واقعة واحدة عن قيام سوريا بالاغتيال.‏
ابو جمال لك الحق ان تكون وفياً للرئيس الشهيد رفيق الحريري لانه اغدق عليك الاموال ولكن ‏هل كان اشتراك بفلس واحد لو لم تكن انت نائب الرئيس الراحل العملاق حافظ الاسد، هل كان ‏اشتراك الرئيس الشهيد رفيق الحريري بفلس واحد لو لم تكن تقبض ثمن خدماتك من اجله لدى ‏القيادة السورية، لو كنت انت عبد الحليم خدام لكان تطلع نحوك واشتراك الرئيس الشهيد ‏رفيق الحريري، مثلك يا ابو جمال ينطبق عليه ما حدث مع نابوليون عندما التقى نابوليون ‏ضابطا نمساويا خان شعبه وقدم هذا الضابط النمساوي معلومات جعلت فرنسا تنتصر على ‏النمسا، فلما حضر الضابط النمساوي لدى نابوليون قام نابوليون برمي الدراهم للضابط ‏النمساوي، فقال الضابط النمساوي لنابوليون : يا سيدي انا لا اريد شرف المال ولكن اريد ‏شرف مصافحة الامبراطور نابوليون. فأجابه نابوليون الفرنسي : هذه الدراهم لامثالك اما ‏يدي فلا تصافح خائناً.‏
على كل حال انت خائن ولكن ميليس ليس نابوليون، ولا شارون هو نابوليون، عبد الحليم ‏خدام احتفظت بالقناع 35 سنة وها هو قناع الخيانة يسقط، فمثلك امثال الخونة وأما ابطال ‏الجولان الذين استرجعوا جبل الشيخ فأحذيتهم تساوي رؤوس الخونة.‏

0 comments:

Post a Comment