Tuesday, 20 December 2005

ايران و لعبة أمن الخليج الامريكية

أليبوس
مصطفى حميدو
20\12\2005
في محاولة جديدة من دول الخليج لتقييد الدور الايراني المتزايد في المنطقة و الذي يخيف معظم الدول الخليجية لوجود أقليات شيعية مؤثرة فيها و مرتبطة روحيا بقم و النجف عكفت القمة التي جمعت هذه الدول مؤخرا في ابوظبي على بحث الموضوع النووي الايراني بشكل موسع وربما كموضوع رئيسي حجب بالمواضيع الفرعية التي جعلت البيان الختامي لا يقتصر هذا الموضوع.استبق عبد الرحمن العطية الأمين العام للمجلس القمة باقتراح جعل منطقة الخليج منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل هذا الاستباق لم يكن الا محاولة للالتفاف على رسالة بعثها الأمين العام لجامعة الدول العلربية الى القمة يطالبها فيها بالتركيز على السلاح النووي الاسرائيلي بدلا من بحث البرنامج النووي السلمي لايران. هذه الرسالة واجهت بانتقاد من وزير الخارجية الاماراتي الذي طالب موسى بالنظر الى كون الدول الخليجية الستة في موقع الخطر.الوزيلر الاماراتي لم يتكلم في مؤتمره عن الرابط بين هذه التصريحات الخليجية و الدور الأمريكي فيها. ما يحدث ليس بعيدا عن التأثير الأمريكي فالتاريخ يشي بالدور الأمريكي المؤثر على هذه الدول. الحرب الايرانية العلراقية و الدور الخليجي المؤثر فيها و خصوصا من ناحية التمويل و الدعم اللوجستي للعراق و الذي لم يلبث أن انقلب الى خانة الخطرين على أمن هذه الدول .
الدور الأمريكي كان واضحا في اشعال الحرب العراقية الايرانية و طلب الدعم من دول الخليج للعراق ولاحقا ضرب العراق و عزله و اتخاذ امن المنطقة ذريعة لذلك.

0 comments:

Post a Comment