Saturday, 17 December 2005

أرتياح للقرار 1644....وصلاة استسقاء في سورية





أليبوس العربية
دمشق
16\12\2005
لم يخف المعلقون السوريون ارتياحهم لصيغة القرار 1644 الذي نص على تمديد عمل لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري دون توسيع مهامها وبطلب تعاون سوري أتت لهجته مخففة في الوقت الذي صلى فيه السوريون صلاة الاستسقاء طلبا للمطر. لم تخل خطبة الصلاة من دعوة لنصر سورية أمام ما تتعرض له من هجوم دولي غير مسبوق أرخى بظلاله على الشارع السوري الذي أبدى ارتياحا للقرار الأممي الجديد في وقت اعتبر مراقبون أن هذا القرار هو البداية لتمييع القضية وصولا الى وضعها في الأدراج الأممية. و عودة الى الصلاة ، فقد احتشد السوريون للصلاة طلبا للمطر في كل انحاء سورية حيث كانت دمشق المركز الاول للصلاة و التي أقيمت قبيل صلاة الجمعة كصلاة مركزية بينما أقيمت الصلاة في المدن الأخرى بعد صلاة الجمعة.نظمت الصلاة وزارة الأوقاف بينما قام التلفزيون السوري بقنواته المختلفة بنقلها حية على الهواء مباشرة من المسجد الأموي الكبير. أم الصلاة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي و ألقى الخطبة الخاصة بها و قد قام البوطي بالدعاء لسورية و رئيسها بالنصر أمام التحديات الجسيمة التي تواجهها.

0 comments:

Post a Comment