Sunday, 22 October 2017

Wi-Fi radiation danger

At home and at work, dozens of wireless networks are streaming invisible radio waves through your space and body. (So are the phones, computers, Bluetooth speakers and other devices that connect to them.) It’s logical to wonder—and worry—about what effect all that wireless energy might have on your health.

But while the volume and ubiquity of wireless devices is a new phenomenon, the kind of radiation they produce has been the subject of scientific scrutiny for decades, says John Moulder, professor emeritus of radiation oncology at the Medical College of Wisconsin.

In 2013, Moulder coauthored a review of the existing health research on Wi-Fi. Like your mobile phone, Wi-Fi routers send and receive information using radio waves, which are a form of electromagnetic radiation, he says.

The research on radio waves and human health goes back at least to the 1950s, when there were concerns about Navy servicemen being exposed to powerful shipboard radar. “We have 50 or 60 years of research into the kind of radiation associated with Wi-Fi,” Moulder says.

All that research has taught us that at high frequencies, electromagnetic radiation can promote tumor growth and cancer. The sun’s ultraviolet rays and their links to skin cancer are one example. Even at lower frequencies, very high levels of electromagnetic radiation exposure can hurt you. “But we’re talking skin burns, not cancer or tumors,” says Kenneth Foster, a professor of bioengineering at the University of Pennsylvania.

Foster was Moulder’s coauthor on that 2013 review of Wi-Fi’s health effects. He says that, based on our current understanding of radio wave strengths and risks, world health authorities have set safety standards for all devices and appliances that emit electromagnetic radiation—from phones and microwaves to your car’s keyless entry fob. “The exposure you get from your Wi-Fi router is orders and orders of magnitude below those safety limits,” he explains.

Asked for specifics, Foster says it helps to understand how Wi-Fi works. While most people assume their wireless router is constantly sending and receiving information, Foster says these devices actually transmit just 0.1% of the time. “Maybe that goes up somewhat if you’re streaming video,” he says, “but most of the time your router is just sitting idly waiting for something to happen.”

Also, every inch you put between yourself and your Wi-Fi router significantly lowers the strength of the radiation your body encounters. “Put it this way,” Foster says. “During a call, your mobile phone is transmitting steadily at a strength maybe 100 times more powerful than Wi-Fi, and you’re holding the phone right against your head, and we still don’t find any health issues with that level of exposure.”

That may be true today. But some experts have grave concerns about the types of low-intensity radiation our wireless devices produce. “We have animal studies suggesting even low-level exposures to the kind of radio wave radiation associated with Wi-Fi could have a variety of negative health effects,” says Joel Moskowitz, director of the Center for Family and Community Health at the University of California, Berkeley. (Moskowitz has collected much of that research here.)

He mentions neurodevelopmental issues, cancer, and reproductive harm—in both men and women—as some of those potential health concerns, especially for pregnant women and young children.

The World Health Organization and the International Agency for Research on Cancer have classified mobile phones as a “possible carcinogen,” which means there’s currently not enough research to say whether either causes cancer.

Earlier this year, a rodent study found heavy exposures to cell phone radiation increased rats’ risks for some brain and heart tumors. More rodent research has tied high levels of Wi-Fi and cell exposure to hormonal shifts and oxidative stress—the kind of shifts that could promote cancer or brain diseases.

But many of these animal studies are “all over the place” in terms of their design quality, Foster says. Animal research often does not translate to humans. Also, many of the most worrying experiments involved rodents that had been exposed to levels of radiation far greater than what people encounter when using mobile phones or wireless networks.

Moskowitz doesn’t disagree with Moulder. But he says the amount of radio wave radiation people—and especially children—are exposed to today is different, and this raises new concerns. When it comes to our long-term, cumulative exposures to all our wireless networks and gadgets, “we’re basically flying blind,” he says.

Of course, trying to avoid radio wave exposure is more or less impossible if you live in modern society. Moskowitz advises keeping wireless devices away from your body and turning off wireless networks when they’re not in use. While any health risks are still theoretical, “I think trying to minimize exposure is the best advice at this point,” Moskowitz adds.

Source: http://amp.timeinc.net/time/4508432/what-is-wifi-radiation-cancer/?source=dam

Thursday, 28 September 2017

أصل مخطط التقسيم

المخطط الأصلي في شمال سورية و تحديدا في الجزيرة السورية و العراقية هو تأسيس دولة كلدو أشورية و دولة كردية... في كتاب لورنس العرب أعمدة الحكمة السبعة ذكر ذلك صراحة عن سعي بريطانيا لذلك بعد احتلالها سورية و العراق عقب الحرب العالمية الأولى.... يبدو أن شيئا ما منعها من ذلك و لكن منذ سقوط الدولة العثمانية و مخططات تفتيت المنطقة موجودة و موضوعة على الطاولة... السؤال ليس هنا بل السؤال هل فرضا اذا حكم الاخوان سورية ستتولد مخططات تفتيت جديدة رفضا لحكمهم؟ و هل أصلا الناس في بلادنا يؤمنون بالدولة كائنا من كان حاكمها أم هم انتقائون في إيمانهم بالدولة؟
ما نراه هو انتقائية فجة.. فهناك من هم ضمن الخط الذي وقف مع سورية يؤيدون الأكراد جكر بالعرب و العروبة و هناك منهم من يهاجمون الإسلام جكر بكل المتدينين الذين يتهموهم بالإرهاب... و هناك منهم من يتلطون خلف الدولة ليسرقون و ينافقون و لكنهم عند لحظة الحقيقة هم مع مشاريع التفتيت و التقسيم.

Sunday, 10 September 2017

تسلط الفكر

و ما الشيوعية إلا دين
لها كل أسس الأديان من نظام اقتصادي و اجتماعي و أخلاقي و سياسي..
هي تتدخل في كل تفاصيل الحياة تماما كأي دين..
عندما نقول أن الأديان قد عفا عليها الزمن علينا أن نقول أن الأيديولوجيات كافة هي هكذا.
و عندما تقول أن الأيديولوجيات تجدد نفسها عليك أن تقول أن الأديان كذلك. فكيف تنفي عن الدين قدرته على تجديد نفسه و تقبل ذلك على حزب أو جماعة أو عصبة أو فئة؟
إما أن كل الأفكار قادرة على تجديد نفسها و إما أنها لا تستطيع و اختر ما تشاء.

Saturday, 9 September 2017

تيماء أول عاصمة عربية في التاريخ -الدكتور اليان مسعد

تيماء أول عاصمة عربية في التاريخ -الدكتور اليان مسعد
توفي نبوخذ نصر عام (562) قبل الميلاد مخلفًا دولة عظمى ممتدة من البحر الأسود وحتى اليمن ومن مشارف أفغانستان وحتى ليبيا, لكنه خلف دولة ذات مديونية عالية بسبب النفقات الهائلة التي أنفقها بإعمار المدن وبعد عدة سنوات من الاضطرابات توصل الأرستقراطيون في بابل مع رجال الدين وقادة الجيش والأقاليم لتعيين الكاهن والكاتب نابونيد  بين 556-529 قبل الميلاد ملكًا على بابل. وخلال فترة الاضطرابات المذكورة بين سنة 562-556 قبل الميلاد تقلصت الدولة الآرامية الكلدانية وفقدت الكثير من أراضيها ومستعمراتها خصوصًا كيليكيا شمالًا وفارس شرقًا مما أغلق الطرق التجارية التاريخية. وترافق ذلك مع صعوبات كنعانيي صور وصيدا في تسويق المصرية بسبب بدء التحضر الاغريقي مما حرم بابل من مواردها التجارية.وقد لفت أنظار الملك البابلي نابونيد لأهمية طرق تجارية جديدة مبتكرة رسالة أحد الولاة المسمى (معونا) إلى رئيسه في بابل يخبره فيها عن أحد أهل تيماء واسمه (أميني إيلو) (الأمين لله) يراسل شريكه أحد تجار بابل واسمه (شمش- شوم- روكز) وهو يزوره في بابل باستمرار مع تجارته والملك نابونيد الذي كان يواجه في تلك الفترة مشكلته الاقتصادية التي خلفها نبوخذ نصر المتمثلة بارتفاع فاحش بأسعار (50%) وتضخم مالي بسعر النقد الفضي المتداول (الشيقل والمن والطالنث) وبلوغ نسبة الفائدة على الدين إلى (40-50%) سنويًا إضافة للمشكلة السياسية الدينية المتمثلة بغياب التناغم بين أقوام الإمبراطورية الكلدانية التي حاول نبوخذ نصر أن يصهرهم عير سياسة نفل السكان والتي نجحت في تأسيس الامبراطورية اللغوية عبر تبني اللغة الآرامية. لكن هذه السياسة لم تنجح في تأسيس تجانس ديني, فكلهم يعبدون رب السموات لكن الشمس هي التجسيد في اشور ومردوخ رب الأرباب في بابل والقمر (سين) في حران وسيناء وتيماء وحضرموت والإله مقه (القمر) في مأرب, وحين حاول نابونيد فرض إله القمر على سكان بابل ووضع حدًا لاستقلال المعبد ووضع نشاطاته الاقتصادية تحت إشرافه للاستفادة من موارده وذلك بتعيين أحد كبار ضباطه مشرفًا على موارد المعبد ثارت طبقة رجال الدين, وهنا حاول الملك نابونيد حل المشكلة الاقتصادية والسياسية والدينية معًا عبر نقل عاصمته إلى تيماء ويفسر ذلك نص كتبه بالآرامية والخط المسماري كما يلي: (أنا نابونيد الابن الوحيد لم يكن في ذهني تسلم العرش, الإله صلى من أجلي ودعاني لتسلم الحكم وجعلني أرى حلمًا في الليل وقال لي معبد (أهلهل سين) (أي هلال القمر) في حران شيده ورممه بسرعة وسأعطيك البلاد كلها ليديك وكذلك الناس في بابل وبرسابا نيبور وأرو وأوروك ولارسا, فالناس نسيت طقسها والكهنة أخطؤوا بحق ألوهيتي الكبرى وكالكلاب افترسوا بعضهم بعضًا فجعل الإله مرضًا وجوعًا بالأرض هو الإله سين (القمر) أنقص سكان البلاد أما أنا فأشار علي أن أترك مدينتي بابل وارحل إلى تيماء وذادانو (ديدان الحالية) وفاداكو (فدك) وخابير و(خيبر) ويديخو (دومة الجندل) ويثريبو (يثرب) ومقة (مكة) واستقريت عشر سنوات بتيماء ولم أدخل مدينة بابل التي تركت فيها ابني (بل شار آصر) هذا يعني أن نابونيد بعد أن خسر طرق التجارة القديمة أمن طرق تجارة التوابل والبخور ومصنوعات افريقيا وحيواناتها والهند وجواهرها وحريرها عبر طرق مكتشفة من حلفائه وأولاد عمومته الآراميين الكلدانيين (أعني العرب القدماء) وهناك مخطوطة مكتشفة بحران دونها حين رمم نابونيد معبد الإله سين (القمر) تشير لنفس الموضوع. وهذا يشير إلى أنه كسب منطقة نفوذ سياسي وتجاري جديدة واكتسب العرب حلفاء آرام دمشق سابقًا إلى جانبه, وحتى الآن لاتزال الكنيسة الكلدانية والكنيسة السريانية تسميان أسقف المنطقة الممتدة من بابل وحتى البصرة بأسقف بيت أرماي أي منطقة الآراميين ومن بابل وحتى الهاكاري وطور عابدين شمالًا بأسقف بيت (عرباي) أي منطقة العرب وعلينا أن ننظر إلى سنوات نقل العاصمة إلى تيماء من باب تمتين أواصر القربى بين الآراميين الكلدان والعرب من ناحية والمصلحة التجارية من ناحية أخرى وكذلك التناغم الديني المهم بقيادة القمر, وعلم الفلك والتقويم القمري قاسم مشترك بين البابليين والعرب ولعل إحد حجج كورش الفارسي حين احتلاله بابل عام (539) قبل الميلاد وقتله آخر ملك عليها (بل شار آصر) ابن نابونيد بتآمر من كهنة معبد بابل لتسليم المدينة بعد مقاومة أسطورية وكان أدعاء كورشه وادعاءه صحيحًا أن نابونيد أهمل شعائر الإله مردوخ وفضل إله القمر من حران ومن بابل إلى اليمن عليه والاكتشاف الأخير عام 2004 ل(محرم بلقيس أو معبد أوام) في مأرب باليمن أعني معبد الإله (مقة أو مكة) إله القمر عند اليمنيين السبنيين الذين أكملت اكتشافه حفيدة المكتشف الأول ويندل فيليبس (1951) والذي أظهر بشكل لا لبس فيه أن تاريخ هذا المعبد يجب أن يورخ إلى ما قبل (1900 أو 1800) قبل الميلاد وليس (1300) قبل الميلاد كما هو شائع ويؤكد ذلك (300) نقش بالخط المسند وجدت بالمعبد وهو معبد مركزي للعرب كانوا يجحون إليه كل سنة أيام الدولة السبنية، وهو يثبت بشكل غير قابل للجدل أن القمر واهميته وتقويمه وتعلق العرب به قديم جدًا. وأن التمازج الثقافي بين الشام والرافدين واليمن قديم يعود إلى أربعة آلاف سنة على الأقل. ويقود لفهم سبب إبقاء التقويم القمري بعد هجرة الرسول العربي واعتماده من قبل المسلمين حتى الآن، ولا بد بالنهاية من توضيح خطوط التجارة والعبقرية الفذة التي تفتق بها هذا العقل العملاق نابونيد، فقد ربط موانئ الخليج على التوالي خديمير وجرها وماكان وميلوخا ودلمون (البحرين) وهي موانئ التجارة مع الهند وربطها عبر الجرعاء والاحساء والهفوف وبريدة ثم القصيم وحائل عابر عاصمته تيماء باتجاه الغرب إلى أبلة (العقبة) ومصر واضعا تجارة مصر كلها تحت تصرفه. كما أن تيماء نفسها عبر تبوك ودومة الجندل تسيطر شمالا على تجارة التجار الأراميين بدمشق وحلب حتى الاناضول وجنوبا على خط الواحات بتيماء –ديدان (داداتو) - فدك (فاداكو) وخابيرو (خيبر) ويثرب (يثريبو) وبكة أو مقة (مكة) حتى (أوام) أو ماريابو (مأرب لاحقا) وصنعاء وشبوة وشبام باليمن وتارين ودارين بحضرموت وقتبان وكحلان وتمنع ومعين بحير وادي ضارب وبيجان وهو طريق التوابل والبخور والحرير والحيوانات النادرة. ومن المعروف أن اليمن كانت تتكون من أقوام آمورية وآرامية منذ عصور قديمة أتت من الشمال على عكس المتداول وطوروا حضارتهم الخاصة وكل الوثائق الآشورية والبابلية تذكرهم كمكون أساسي لشعب المنطقة عبر تحالفهم مع ملوك دمشق ثم إخضاعهم من قبل الملوك الآشوريين (شلمانصر) و(تغلب بلاسر) و(آشور بانيبال) و(سنحاريب) و(أسرحدون) وكذلك الملوك الكلدان نبوخذنصر وبابونيد.    
تيماء اذا كانت عاصمة مهمة نمت لفترة قصيرة قبل الاحتلال الفارسي لكن عاصمة لدولة قوية موحدة (10-12سنة) ساهمت بتكوين الامبراطورية الثقافية والتجارية للآراميين أسلاف العرب. وأعطتهم التقويم القمري وعلومه. وساعدت على تكوين وجدانهم الديني والثقافي، وتقع بالحجاز ضمن أراضي السعودية. وتبعد 300 كم عن الحدود الأردنية و400 كم عن يثرب (المدينة المنورة) وتم اكتشاف سوريا الأثري ومبانيها الأثرية ومعبدها وبئر هراج الذي كان يمولها بالماء وآثار كبيرة غيرها لم يتم التنقيب عنها داخل السور البابلي بانتظار الكشف عنها وبانتظار ذلك تحية لأول عاصمة آرامية عربية للمنطقة من كيليكيا إلى  اليمن ومن الخليج العربي إلى سيناء.

Wednesday, 6 September 2017

كتبتها قبل عام و شهرين بالضبط من وفاته

توفي أبي في ٥/١١/٢٠١٦ و كتبتها في ٦/٩/٢٠١٥

أحب أبي
أحب فيه غضبه
حتى عندما يستشيط غضبا
أحب فيه غضبه
أحب فيه لمعة عين تدلني
الى قلب رقيق في صدره يقبع
أحب أبي
و طوال الوقت أنظره
عل عيني تشبع منه
علها بغيابه لا تفجع
أعود دوما إلى صوره القديمة
إلى ذكريات الطفولة
أنظر اليها
و عيني تفيض بالدمع
ها قد كبرنا
هاقد أضحى فرحنا ذكرى
و ضحكنا ذكرى
و عيوننا التي كانت ترقب الغد ذكرى
أحب أبي
و أخاف من يوم به أفجع
يا أبي
هاقد مرت سنون من الحب
من الغضب
من الخوف على طفل ما زال في عينيك طفل
مرت سنون و ما زلت في نظرك
طفل تلاحقه ان تأخر
و ترمقه بنظرة عتاب ان هو بنظرك أخطأ
ما زلت ذاك الطفل
الذي ان غبت عنه بكى
و ان أشحت بوجهك عنه ناجى الليل و اشتكى
ما زلت أحتاج منك لقبلة
تريح روحي التائهة
و قلبي الصغير الغافي
ما زلت و ستبقى
أبي الذي تحتاج روحي لحنانك

Sunday, 3 September 2017

سياق التطور و "مكرمات" القيادة

لماذا لا نتطور ضمن السياق الطبيعي للتطور و نصر دوما على أن أي تطور يحتاج لمكرمة؟
بصراحة نحن قوم أبعد من نكون عن الحنكة في إدار شؤوننا.. كل تطوير في قطاعاتنا المختلفة لا يسلك الطريق الطبيعي، بل دوما ما يكون هذا التطور عن طريق ولادة قيصرية تسمى مكرمة.
فإذا غيرنا قانونا باليا مضى عليه عقود سمينا التغيير مكرمة و اذا أصدرنا جريدة أو أنشأنا قناة تلفزيونية بعد مناشدات و ترجيات، سمينا ذلك أيضا مكرمة.
إن هذه العقلية هي عقلية مريضة تسئ أولا لصاحب "المكرمة" لأنها تربط واجبه الدستوري بمنية على الشعب الذي وجد هو أصلا لخدمتهم.
المشكلة في تصوري أعمق من مشكلة رجل واحد. فتسلسل السلطة في سورية من القمة للقاع محكوم بنزرة أمنية جعلت الكل يخاف من أن يقدم أي مبادرة و الذي يقدم عادة ما يكون إما من ضمن النخبة الحاكمة أو من البروقراطيين المسنودين من أجهزة الأمن.