Thursday, 19 April 2018

وجوه بلا ملامح

تستطيع أن تنسى كل شئ إلا شيئا واحدا و هي تفاصيل المكان الذي قضيت فيه طفولتك. بين الحين و الآخر يظهر لك في حلمك بكل تفاصيله جاعلا منك آلة عرض لشريط طويل من الذكريات.
في الأمس استعدت جزءا من تفاصيل المكان الذي عشت فيه يوما في حلم جعلني أستيقظ و الرعب يغمرني. الأبطال كانوا المكان و أبي و الشارع و الناس الذين كانت وجوههم في الحلم بلا ملامح.
ظهر أبي في غرفة بيتنا القديم يجلس بجانبي نتفرج على التلفاز. كانت الدنيا قبيل المغرب. الشمس كانت قد أخذت بالغروب و بدأ الظلام يزحف على السماء ليحيلها إلى سواد لا ينتهي. طلب مني أبي أن أشعل إضاءة الغرفة ذات الباب الشمالي. قمت و فعلت ذلك و عدت إلى جانبه و جلست. النيون كان محاذيا لباب الغرفة  يعلوه بقليل إذا مددت يدك نحوه تصله بسهولة. بدأ النيون تضعف إضاءته و بدأت شرارت نار تخرج من شريط الكهرباء الذي يوصل الكهرباء له. سألني أبي:
هل حدث ذلك من قبل؟
قلت و الدهشة تملأ وجهي:
لا... إنها المرة الأولى التي أرى ذلك.
فجأة انطفأ ضوء النيون و خرجت رائحة شياط منه و الشريط الذي يتصل به.
قام أبي من مكانه و حاول أن يفصل الكهرباء عن النيون من مفتاح الكهرباء و أن يعيد وصلها عل شيئا يتغير دون فائدة.
قال أبي بأن المشكلة من الشريط و طلب مني أن آتي له بالعدة ليصلحها.
طلبت منه أن لا يفعل فهو غير متمرس في أمور الكهرباء. كان خوفي عليه من خطأ يؤذيه هو دافعي لطلبي.
لم يستجب. بقي أبي على عناده و هو المشهور بذلك و المشهور بجملة: إنت بدك تعلمني؟
رضخت لإصراره و أتيته بالعدة و بدأ يحاول أن يجتهد في إصلاح الكهرباء. ظل كذلك لبرهة من الوقت و فجأة رأيته يتلوى على سلم صغير كان صاعدا عليه لإصلاح الكهرباء و كأن الكهرباء قد مسكته و هو يحاول مقاومتها. ظل كذلك حتى سقط مغشيا عليه بينما كان الرعب يسيطر علي من هول المشهد. ركضت نحوه و حملته و خرجت من البيت للشارع أصرخ عل أحدهم يسمعني فيأتي بسيارة تحملنا إلى أقرب مستشفى. كان الناس ينظرون إلي و أنا أحمله ثم يشيحون وجوههم عنا و يكملون مسيرهم. لم يأت أحد للمساعدة و لم يحاول أحد أن يسأل ما بنا. ظللنا كذلك حتى لفظ أبي أنفاسه بين يدي و جلست على الأرض أصرخ و أهذي.

مصطفى حميدو

Share:

Wednesday, 18 April 2018

قائد جيش الفراعنة في عهد رمسيس الثاني سوري

قائد جيش الفراعنة في عهد رمسيس الثاني سوري..ومصر تحتفي به لأول مرة في تاريخها

تعرض مصر، لأول مرة، مساء الأربعاء 18 أبريل/نيسان 2018، قطعة أثرية تعود لقائد عسكري بارز، تقلّد قيادة الجيش في عهد الفراعنة، رغم أصوله السورية. ويأتي العرض في المتحف المصري وسط القاهرة، على هامش افتتاح معرض لنتائج حفائر البعثة الأثرية من جمهورية الدومينيكان، التي امتدت قرابة 10 سنوات. وقالت إلهام صلاح، رئيس قطاع المتاحف بمصر، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية، إن "القطعة الأثرية تعود للقائد العسكري أيوراخي من عصر الأسرة الـ19 خلال عهد الملك رمسيس الثاني (1279: 1213 ق.م)". والقائد أيوراخي من أصول سورية، ويبدو أنه استقر في مصر وأبقى على اسمه السوري، ومعناه باللغة السورية القديمة "حقيقي". وتمكن في عهد رمسيس الثاني من تقلّد مناصب رفيعة إلى أن أصبح "القائد العظيم" للجيش والكاتب الملكي، ورئيس أعمال الملك، ورئيس كل أملاك الملك، وفق المصدر ذاته. وحسب إلهام صلاح، فإن القطعة جزء من جدار مقبرة القائد العسكري أيوراخي، التي عثر عليها في أثناء أعمال حفائر بمنطقة سقارة (غرب القاهرة) بين عامي 2017 و2018. وأبعاد القطعة تبلغ 82 سم×54 سم والسُّمك 13 سم. ووفق المصدر السابق، فإن مقبرة أيوراخي تُصوِّر خيالة يقودون العجلات الحربية، "اثنان في المقدمة واثنان في المؤخرة" وهي غير مكتملة، ويفصل بينهما ممر مائي مليء بالتماسيح.
ويشد العجلات الحربية زوجان من الخيل، وتظهر بعض بقايا الخطوط المتعرجة باللون الأزرق معبِّرة عن مياه هذا الممر. ويأتي عرض القطعة، ضمن تقليد يتبعه "المتحف المصري"، وسط القاهرة، في عرض 3 قطع أثرية من مقتنياته أسبوعياً.

Share:

Saturday, 7 April 2018

تجارة الأقمشة تعود لسوق وخان “خاير بيك” في حلب القديمة بعد ترميمه

تجارة الأقمشة تعود لسوق وخان “خاير بيك” في حلب القديمة بعد ترميمه

2018-04-07

حلب-سانا

“عودة سوق وخان (خاير بيك) الأثري إلى نشاطه التجاري المعروف لدى أهالي حلب خطوة على طريق إعادة إعمار ما دمرته يد الإرهاب في هذه المدينة” هكذا وصف أحد تجار حلب افتتاح الخان اليوم بعد إعادة تأهيله.

افتتاح السوق جاء نتيجة تضافر جهود التجار والمؤسسات الرسمية لترميم الأضرار التي أصابته جراء الاعتداءات الإرهابية لينضم إلى مجموعة من الأسواق والخانات التي عادت لنشاطها التجاري في حلب ومنها أسواق “جادة الخندق وباب النصر وسوق الجمرك”.

وبينما كانت أصوات الموسيقا التقليدية تعلو في السوق فرحا بعودته للنشاط أكد علاء بوادقجي أحد تجار الأقمشة في دردشة سريعة مع مراسل سانا أن مدينة حلب كانت ولا تزال مركزا لتجارة وصناعة الأقمشة وخان (خاير بيك) أحد أبرز هذه المراكز حيث تتم صناعة وتسويق أفضل الأقمشة مضيفا: إن “إعادة افتتاح الخان تبشر باستعادة مكانته بين المراكز التجارية وسيكون انطلاقة نحو المزيد”.

محمود ميمة من تجار السوق تحدث لـ سانا عما تمثله هذه الأحجار الأثرية في السوق من قيمة حضارية ورمزية لأهالي حلب داعيا كل المغتربين للعودة والاستثمار في وطنهم.

بدوره أوضح مجد الدين دباغ رئيس غرفة تجارة حلب أن افتتاح سوق وخان (خاير بيك) هو استمرار لعملية إعادة إحياء أسواق حلب القديمة بما تتضمنه من فعاليات حيث تم اليوم افتتاح أكثر من 50 محلا تجاريا والعمل مستمر لإعادة افتتاح باقي المحلات لإعادة الألق لمدينة حلب.

وأشار الدكتور حسن حزوري من كلية الاقتصاد بجامعة حلب إلى الأهمية الاقتصادية لافتتاح السوق الأثري مؤكدا أن كل محل تجاري يفتتح من جديد
وكل مصنع يعود إلى نشاطه الاقتصادي هو عبارة عن حجر أساس في إعادة الإعمار وإعادة دوران عجلة الإنتاج لدعم الاقتصاد الوطني ودعم الليرة
السورية.

يشار إلى أن سوق وخان “خاير بيك” الخاص بالأقمشة يضم 70 محلا و40 غرفة علوية.

Share:

Friday, 6 April 2018

مهارات الإستمتاع في الحياة

بدأت أخير تعلم الموسيقى مبتدئا بالسلم السباعي البسيط. بدأت و كأنني طفل صغير يتعلم أبجديات كنت من المفترض أن أتعلمها في المدرسة لكن ذلك لم يحدث. الأسباب لذلك كثيرة.

فطبيعة الدراسة في دولنا العربية لا تترك مجالا كبيرا لتدريس مواد يعتبرها المجتمع ترفا. فترى في المدارس الكبرى في العواصم و المدن الرئيسية قاعات مجهزة لتدريس هذه المواد و أساتذة مؤهلين، بينما تشكو معظم المدارس من قلة الإهتمام بهذه المواد و عدم إدراك أهميتها.
من المفترض حسب خطط التعليم أن أكون ملما بالأساسيات في الموسيقى و الرسم و الرياضة لكن ذلك لم يحدث. فأنا تخرجت من المدرسة لا أملك أي مهارة غير حفظ المواد و تسميعها و حل المعادلات الرياضية و المسائل الفيزيائية و هو أمر لا شك بأنه ممتاز. لكن مهارة كالموسيقى أو الرسم أن كنت قد اكتسبتها فإنها كانت ستغير طريقة تعاطي مع مواد جافة لا تترك مجالا كبيرا لحرية الحركة. فهذه المواد مقيدة بقواعد صارمة لا تتيح لك إبداعا أو وضع لمسة لك عليها. صحيح أن الموسيقى و الفنون تعتمد على قواعد صارمة أيضا لكنك تستطيع وضع شخصيتك عليها و إكسابها بعضا من روحك.
العلم فضاء كبير يجب علينا إعطاء بعضا من كل شئ لأبنائنا لنكسبهم مهاراة للحياة و مهارات لمتعتهم و مهارات للمجتمع. ما يحص الآن أننا نكسبهم مهارات تفيد المجتمع الذي يعيشون فيه فقط دون أن نعلمهم مهارات تمتعهم و تجعلهم يستمتعون في الحياة.

مصطفى حميدو

Share:

Monday, 12 March 2018

حكاية الرزق الذي لاح في المنام

حكاية الرزق الذي لاح في المنام

خلال يومين عشت شعور الغني الذي لا يكري أين يصرف ماله. شعور فقط لم يتطور أبدا إلى شئ حقيقي و لم تنهمر علي الأموال و لا الأرزاق التي تسمح بترجمة الشعور إلى واقع.
خرجت أمي قبل ثلاثة أيام من غرفتها صباحا و ابتسامة عريضة ترتسم على وجهها و قبل أن أسألها قالت لي: هات البشارة؟
قلت لها: خير فرحيني معك
قالت: رزق سينهمر علينا من واسع عطائه
رسمت على وجهي ابتسامة السعيد المتفائل لكني ما لبثت أن تذكرت أن أسألها كيف و متى فسألتها مباشرة و دون تردد.
قالت بتؤدة: رأيت مناما و كما تعرف فإن مناماتي لا تخيب... رأيت قرص عسل كبير و من كبره كان العسل يشرشر شرشرة منه.
زدت من سعة ابتسامتي بعد أن سمعت ما قالت و أخذت أفسر ما يحصل معي تبعا لمنام أمي لكني لم ألمس مقدمات لأي رزق آت فقلت لنفسي لعله رزق مؤجل لعند اشتداد الضيق الذي نعيشه رغم أن ضيق ما نعيش يكاد يخنقنا و ربما ينتظر هذا الرزق لحظة صعود الروح إلى بارئها فيعيدها فنسعد و نقيم الأفراح.
جاء دوري الآن. نمت تلك الليلة باكرا. هي الليلة التي تلت الصباح الذي بشرتني فيه أمي برزق قرص العسل. كنت متعبا قليلا و كان قراري أن أستغرق في النوم حتى ينتصف النهار لكني فقت فزعا و العتمة لم تكن قد انجلت بعد. كان كابوسا من نوع مختلف هو من جعلني استيقظ و الساعة لم تكن قد وصلت إلى السادسة. رأيت فأرين يقفزان بين الطناجر في المطبخ. حاولت امساكهم لكنهم هربوا ففتحت باب البيت لطردهم لكني و عندما فتحب الباب تفاجأت بقطيع من الفئران و الجرذان يدخل إلى إليه و أنا في حالة من الرعب لا مثيل لها. هنا استيقظت مرعوبا لا أجد أي تفسير لما رأيته.
عند التاسعة صباحا أيقظت أمي و أخذت أعد القهوة و أنا متردد في أن أروي لها ما رأيت لكني و برباطة جأش سردت لها تفاصيل الكابوس ففسرته فورا أنه عدو يتربص بي.
قلت لها ضاحكا: إنهم كتيبة من الأعداء و ليس عدوا واحدا فما رأيته يكفي لإحتلال بناء كامل.
طلبت مني أمي أن أفتح كتب تفسير الأحلام و أبحث عن تفسير ما رأيت. استحسنت ما قالت و أخذت أبحث و هنا كان لي موعد جديد مع الرزق.
فالإخوة الذين وضعوا كتب تفسير الأحلام أجمعوا على أن رؤية الفأر الداخل إلى البيت هو رزق قادم فالفأر لا يدخل بيتا دون وجود الطعام و الطعام هو الرزق.
منذ تلك اللحظة و أنا أعيش شعور الغني. فقد أجمعت أحلامي و أحلام أمي على أن رزقا قادم إلينا في الطريق. صحيح أنه تأخر و لكنه ربما قد تعرض لحادث بسيط في زحمة السير الخانقة.

مصطفى حميدو

Share:

Friday, 23 February 2018

الشاوي الذي حصل على جائزة نوبل

عزيز سنجار، العالم المخضرم الذي نال جائزة نوبل للكيمياء عام 2015. يكاد لا يعرف أحد أنه من أصل عربي سوري، بل وشاوي من سكان الجزيرة السورية.

 

في 1946 كانت الأجزاء المقتطعة من شمال سورية تخضع للتتريك المنظم. أغلب المراكز والتجمعات البشرية الكبيرة دخلت تحت سيطرة الحكومة المركزية في أنقرة، بقيت بعض القرى النائية تقاوم، وتعيش ثقافتها العربية السورية منعزلة عن العالم. في قرية من هذه القرى في مدينة ماردين، التي لا تبعد إلا بضعة كيلومترات شمال الحسكة، ولد الطفل عزيز سنجار كسابع أفراد عائلة من ثمانية أطفال، كانت مبتلاة بالفقر المدقع لدرجة أنها تكاد لا تجد شيئاً لتأكله. وكان الوالد عبد الغني يعمل مزارعاً بسيطاً، أما الوالدة مريم فكانت تؤمن بالعلم وتحرص على تدريس أطفالها رغم أنها هي نفسها كانت أمية. كان عزيز لا يعرف إلا اللغة العربية، وتعلم القراءة والكتابة على يد شقيقه كنان الذي يكبره بخمسة أعوام. كان عالمه كله عبارة عن قريته الجبلية النائية. لكن هذا تغير عندما أتى إلى قريتهم أحد الأتاتوركيين الأوائل، ورأى نباهة هذا الطفل الذي يجري حافياً لأنه لا يجد ما ينتعله، فأدخله وشقيقه المدرسة، التي كانت تدار من قبل ما كان يسمى آنذاك أكاديميات القرى، وهي معاهد إعداد معلمين أسسها مصطفى كمال أتاتورك لتعليم أبناء الأرياف النائية. هكذا بدأت أسطورة عالم الكيمياء عزيز، وشقيقه الجنرال كنان سنجار.

 

فيما يأتي من سطور سنلاحظ أن سنجار اندمج في مجتمعه التركي، وأصبح كذلك صاحب فكر أتاتوركي. أصوله العربية لم تعد في قائمة اهتماماته. قد نجد لهذا أعذاراً كثيرة، وخاصة لمن هو في وضعه، إذ ارتقى بفضل الأتاتوركيين من طفل كان مقدراً له الاستمرار بالعمل الزراعي مثل أبيه وجده وسلالته إلى عالم مختص بترميم الحمض الريبي النووي DNA، وأول من انتقد هندسة الجينات في العالم. لكن هذا لا يمكن إلا أن يثير أسفنا لأننا لا نعلم كم من عزيز آخر في الجزيرة السورية، أو في غيرها من أراضي بلادنا، كان مقدراً له بقليل من العناية أن يبلغ مصافي العظماء.

 

في سن السابعة مارس عزيز هواية كرة القدم، وحتى أن اتحاد الكرة الوطني استدعاه إلى المنتخب الوطني التركي للأشبال كحارس مرمى. لكنه خشي من التجربة، ورفض. وأكمل مسيرته الأكاديمية بدلاً عن هذا. فدخل كلية الطب في جامعة إسطنبول، وتخرج الأول على الكلية عام 1969، ثم مارس المهنة في قريته سافور لعامين. عن هذه المرحلة يقول إنها كانت الأجمل في حياته، إذ أحبه الناس بسبب أخلاقه العالية، وتطبيبه لهم بالمجان، ونجاحه كذلك في شفائهم. حتى أن العجائز كن يعلقن وصفاته الطبية مثل الحرز في أجيادهن. سافر بعدها إلى تكساس في الويات المتحدة الأمريكية لإكمال دراسته العليا في مجال الكيمياء الحيوية. تقول المعلومات إنه عانى من كثير من الصعوبات المادية والمعنوية هنا، حتى أنه عندما عاد إلى تركيا تلقى علاجاً نفسياً ليشفيه من آثار تلك المرحلة. لكنه عاد من جديد إلى الولايات المتحدة بعد استدعاء ستان روبرت، أول من أوجد طريقة ترميم حمض الـDNA. وهنا أيضاً عانى من الفقر لدرجة أنه كان ينام في المختبر الذي يعمل به، ويستحم بأنبوب إطفاء الحريق. فيما بعد انفتح باب المجد له، إذ حصل على منحة دراسية ليكمل تحصيله العالي. وخلال عمله المحموم توصل إلى أول اكتشاف له، حول أنزيم يدعى Fotoliyaz، مما منحه عضوية الأكاديمية العلمية الأمريكية. الأنزيم المذكور كان هاماً لأجل ترميم الـDNA المتضررة، وباكتشافه بات أول من وضع انتقاداً علمياً لهندسة الجينات. في تلك المرحلة تزوج مع زميلته في العمل غوين، ولكن لم يرزقا بأطفال.

 

حصل عام 1977 على الدكتوراه، وعمل في كلية الطب في جامعة يال حتى عام 1982. وكانت أطروحته حول ترميم الـDNA، وكانت أهمية هذا الاختصاص تنبع من دوره الفاعل في العثور على مرض للسرطان. وتابع أعماله في جامعة نورث كارولاينا. له أكثر من 415 مقالة علمية، وكان من النادرين الذين يمكن أن يستخدموا أكثر من ألف مصدر لمقالة واحدة. وفي رحلة له بالطائرة خطر له خاطر عن تقنية لاستخدام مبدأ الساعة البيولوجية في مجال ترميم الـDNA بهدف العثور على دواء للسرطان. تقنيته هذه فتحت له المجال للحصول على جائزة الكيميائي المميز من جمعية الكيميائيين الأمريكيين. تابع عمله ليسجل ستة اكتشافات باسمه في اختصاص في الكيمياء الحيوية وترميم الـDNA، فحصل على العديد من الجوائز المرموقة، وتوّجها عام 2015 بجائزة نوبل للكيمياء بالتشارك مع الأمريكي بأول مودريك والسويسري توماس ليندهال.

 

فور عودته إلى تركيا زار سنجار ضريح أتاتورك، وقدم ميداليته لتعرض في متحف أتاتورك، وألقى كلمة اعتبر نفسه فيها مديناً له بما حقق من إنجازات أكاديمية. وموَّل ما يسمى بـ "البيت التركي" لاحتضان الطلاب الأتراك الراغبين بالدراسة في أمريكا.

 

قد يراه البعض مخطئاً، وقد يجد آخرون له الأعذار فيما يتعلق بخياراته القومية. ولكن بالأساس هذا يعرض أمامنا أهمية معركة العلم والتعليم في بلادنا البائسة المبتلاة بأحط الأعداء وحتى "الأشقاء".

Share:

Arabic Encyclopedia

Social Pages

Yassari

Syrian Media

ملفات | Files

Syria Report