Friday, 23 June 2017

الجيش السوري الإلكتروني أحرجني

في طريق عودتي اليوم الى البيت بعد يوم طويل متعب، استمعت على الراديو لمقابلة تجريها قناة إذاعية محليه NPR مع خبير امني في الكمبيوتر، أندي غرين، كان أندي رئيس قسم الامن الالكتروني في مجلة فوربس، احدى كبريات الصحف الاقتصادية، تكلم عن اجرائات الحماية المتبعه لحماية المعلومات الصحفية التي تحصل عليها الجريدة من كبار الشركات، تكلم عن الاستشارات الكثيرة التي شارك فيها لصالح الحكومة الاميركية وكبرى الشركات الاميركية في مجالات التصنيع والأقتصاد، اعطى رأيه في اختراقات لصوص الكمبيوتر في أوكرانيا حين اخترقوا مفاعلاتها النووية، وساهم هو في تحصينها بطلب من الحكومة الاميركية، ووووووووو.....

المهم بعد حوالي الساعه من سرد إنجازات ومديح من المذيعة يجعلك تتصور انك تستمع لعبقري الزمان وفلتة اعجاز بشرية، تسأله المذيعة في ختام اللقاء، أنا متأكدة انك الوحيد الذي لم تخترق من قبل احد قط،..؟؟... فيقاطعها قائلاً بصراحة اني لم احرج في حياتي المهنية اطلاقاً ولم يستطع احد ان يدخل صفحتي المهنية او الشخصية الى، ان استطاع الجيش السوري الألكتروني من اختراق صفحتي الرسميه والشخصية وصفحة مجلة الفوربس حين كنت المسؤول الأمني الالكتروني فيها، كانت المرة الاولى والاخيرة التي عجزت كل خبرتي وعلمي امام اختراق وتهكير الجيش السوري الاكتروني،  وأحرج لحظات حياتي حين وضعوا شعارهم على صفحات الفوربس وصفحتي الشخصية والرسمية......

ونسيت تعب النهار وبقيت مبتسماً طول الطريق وتبقى سورية أعجوبة الزمان وعقدة لكل من حاول اختراق تماسك شعبها ووهن صمود جيشها واضعاف تصميم قيادتها، سورية وينتهي بذكرها كل الكلام.

عقيل عصمت هنانو

الطعم المميز لكل مرحلة في تجربتك

Friday, 16 June 2017

الطيران التركي يستخدم الأجواء السورية في رحلاته التجارية




حصلنا اليوم على صورة من موقع flightradar24.com توضح مسار طيران رحلة للخطوط التركية من الكويت إلى اسطنبول. المفاجأة كانت أن مسار الرحلة يمر عبر الأجواء السورية في سابقة لم نعهدها منذ بداية الحرب على سورية. الصورة تبين رقم الرحلة و نوع الطائرة و وقت الإقلاع و الهبوط. و قد تجنبت خطوط الطيران الدولية المرور فوق سورية منذ استعار الحرب عليها و حصول الإرهابيين على مضادات جوية محمولة على الكتف شكلت خطرا على سلامة الطيران حسب ما قالته هذه الشركات حينها. و كان  وزير النقل السوري قد ذكر قبل أسبوعين أن عدة شركات طيران دولية طلبت من مؤسسة الطيران المدني السورية الحصول على ترخيص لاستخدام الأجواء السورية في رحلاتها التجارية و أن مؤسسة الطيران المدني قد رحبت بذلك. يذكر أن تركيا كانت قد منعت الطيران السوري التجاري من استخدام الأجواء التركية خلال رحلاتها خصوصا إلى موسكو و أرمينيا منذ بداية الأزمة و قد سبق ذلك إجبار الطائرات التي كانت تمر في الأجواء التركية على الهبوط في المطارات التركية و تفتيشها. و اللافت هنا أن من يمنع ذلك يستخدم الأجواء السورية في رحلاته توفيرا للوقود و اختصارا للوقت و المسافة.

إعادة الفشل

دوما ما نكرر تجربتنا القديمة الفاشلة أملا في الحصول على نتيجة جديدة ناجحة. إعادة التجربة هي عملية يأس لا أكثر. فمن يعيد انتاج الفشل هو انسان قد ضاقت به السبل و عازه الابتكار و الاتيان بجديد.
ما ينطبق على البشر ينطبق على الأوطان و طريقة حكمها. فكم من مرة شاهدنا فيها من بيده الحكم يعيد تجربة كان قد اختبر فشلها ظانا أنها ستنجح و ستعطيه ما لم تعطه لمن سبقه. هذه مشكلة كبيرة و خطيرة. فهي تثبت أن العقل الذي يسوس هو عقل قاصر لا يمتلك أي خيال في طريقة تعاطيه مع مجريات الواقع. فعندما تكرر أسلوبا إتبعه من سبقك و فشل فأنت غير مؤهل للتعاطي مع الناس و الأوطان.
ليست المسألة مسألة حكم على شخص بقدر ما هي مسألة تقييم له خصوصا عندما يعجز هذا الشخص عن تغيير أدواته و انتقاء مستشاريه.

سفر في وجود الله

قمر الزمان علوش

في طفولتي مرضت مرضة شديدة . استدعت امي شيخ القرية للدعاء والتعزّيم وكتابة الحجب الشافية .جاء الشيخ واقام عندنا ثلاثة ايام قضى معظمها الى جواري . يرتل ايات قرانية .يروي شيئا من سيرة الامام علي بن ابي طالب . يغني بصوته الشجي اشعارا وقصائد من التراث الديني القديم . مر اكثر من خمسين عاما على تلك الحادثة وحتى اليوم لم أستطع ان احسم امري .. هل الدواء هو الذي شفاني وقرر مصيري في تلك الأيام . أم صوت ذاك الشيخ السحري الذي سرى عبر مسامعي حتى مسارب روحي ولا يزال مستوطنا فيها حتى الان ؟
عقلي يقول الدواء بالتأكيد . وقلبي يقول ربما صوت الشيخ .
بيتنا القديم في مدينة جبلة يبعد عن بيت الشيخ الثائر عز الدين القسام عدة ازقة . مدرستي الابتدائية اسمها عز الدين القسام . اخرج من درس التاريخ وهذا الاسم يملأ مخيلتي ويطغى على كل ماعداه . اعود الى البيت . اعبر الشارع الذي سلكه ذات يوم الشيخ القسام وامشي على بلاطات الرصيف التي مشى عليها ولا يزايلني التفكير : انا لست نكرة في هذا الوجود الفسيح بل لي جذور عميقة ومدينة تذكرها كتب التاريخ.. لم اكن اعرف معنى الشيوعية عندما انتسبت الى الحزب الشيوعي . انتسبت اليه لان مسؤول الحزب في المدينه ينتمي الى عائلة القسام ويحمل اسم : انس القسام .
اثناء تحضيراتي لكتابة  مسلسل اسمهان نزلت ضيفا لمدة اسبوع على اهلي في مدينة السويداء . دعيت الى مأدبة غذاء واجلسني شيخ عقل الى جواره . وطوال الوقت لم تهدأ أسالتي له عن الله والوجود والخليقة والاديان . كان طعام المادبة لذيذا الى حد مسحور . ولكن ليس هذا ما رسخها في الذاكرة . شروح ذلك الشيخ الجليل الملآى بالاكتشافات النادرة حولت تلك اللحظات المادية الغريزية الى لحظات استثنائية عبرت عن نفسها بطريقة روحانية لايطالها سلطان النسيان . 
قبل عامين أهداني الأب الجزيل الاحترام الياس زحلاوي آخر كتاب له بعنوان " قد يكون لي ما أقوله " . انتهيت قراءة الكتاب وتوجهت اليه في صومعته في كنيسة سيدة دمشق . قبل ان يهبط الدرجات العليا لاستقبالي . توقفت وقلت له : "ساصافحك . ولكنني سألثم يدك ابونا :. "   استغرب الامر وقا ل : لن اسمح لك بذلك . هذا  لا يحدث حتى مع رعيتي . قلت له : انا لا افكر بهذه الطريقة : ساقبل يدك لأنني بعد ان قرأت كتابك شعرت بأن اليد التي خطته تنبعث منها رائحة السماء . فكر قليلا ثم اعطاني يده فلثمتها .
أعرف أن رجال الدين والقادة الدينيين الذين تحالفوا مع السلطان وسلطة المال قطعوا دروبنا الى السماء وأنهم أحالوا حياتنا الى مغارة مظلمة يعشش فيها العنكبوت وخفافيش الظلام . وأعرف أن هذه البلاد الشاسعة رغم أنها مغمورة بطبقات كثيفة من رجال الدين ..الا أنها من أكثر بقاع الأرض بحاجة الى بذرة الله ..
أعرف كل هذا . لكنني صراحة لاأعرف ماذا أصنع بتلك الذكريات الحميمة وقد غدت جزءا لايتجزأ من وجودي ؟اذا حذفتها ماذا سيكون مآل الروح عندئذ ؟.

بودكاست: اعادة التجارب الفاشلة